عربي ودولي

الاتحاد

ألمانيا تلاحق 180 شخصاً على صلة بمجموعات إرهابية

برلين (وكالات)

أعلنت وزارة العدل الألمانية أمس، أنه تتم ملاحقة 180 شخصا في ألمانيا على صلة بتنظيمات متشددة في سوريا، مثل تنظيم «داعش» بموجب 120 آلية جنائية، وذلك غداة اعتقال خلية يشتبه بأنها كانت تحضر لاعتداء.
وقال فيليب شولز متحدثا باسم الوزارة للصحفيين «هناك حاليا 120 آلية لدى النائب العام تستهدف 180 مشتبهاً به، أو متهما ًعلى صلة بالحرب الأهلية في سوريا لانتمائهم إلى تنظيم إرهابي أو دعمهم إياه».
لكنه لم يحدد عدد من تتم ملاحقتهم في كل من سوريا وألمانيا، استناداً إلى وقائع محددة.
من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية أنها أحصت في ألمانيا «499 فردا قد يكونون خطيرين في مجال الإرهاب».
وأعلنت النيابة الألمانية أمس الأول اعتقال خلية مرتبطة بتنظيم «داعش» كانت تعد لهجوم انتحاري يليه إطلاق نار في دوسلدورف بغرب البلاد.
وفي هذا السياق، تم اعتقال ثلاثة سوريين، استنادا إلى شهادة مشتبه به رابع سوري أيضا. وكان الأخير قصد الشرطة الفرنسية في فبراير قائلاً إن لديه «معلومات عن خلية نائمة مستعدة لتوجيه ضربة في ألمانيا»، وفق مصدر قضائي فرنسي.
وأعلن الادعاء العام الألماني أمس في كارلسروه، أن قاضي التحقيقات أمر بإيداع السوري الثالث المشتبه في تورطه في خطط شن هجوم إرهابي على دوسلدورف السجن على ذمة التحقيق.
وكانت السلطات ألقت القبض على المتهم (28 عاما) أمس الأول في نزل للاجئين بمدينة بليسدورف بولاية براندنبورج شرقي ألمانيا.
ويقبع المتهمان الآخران (31 و25 عاما) منذ أمس الأول في السجن على ذمة التحقيق.
وكان الادعاء العام في كارلسروه أعلن أمس الأول أن السلطات ألقت القبض على ثلاثة سوريين في كل من ولايات شمال الراين-ويستفاليا وبراندنبورج وبادن-فورتمبرج على خلفية هذا المخطط، مشيرا إلى أن هناك شخصاً رابعاً محتجز احتياطياً في فرنسا للسبب ذاته. وبحسب البيانات، اعترف المتهم الرابع في فرنسا بهذه الخطط في فبراير الماضي.
وأوضح المدعي العام أن المجموعة تلقت تكليفاً من المستوى القيادي لتنظيم داعش عام 2014 بتنفيذ الهجوم على دوسلدورف، مشيرا إلى أن الخطة كانت تقضي بأن يفجر اثنان نفسيهما في طريق «هاينريش هاينه» المركزي بالمدينة أولاً، ثم يقوم مهاجمون آخرون بقتل المارة بالأسلحة والمواد المتفجرة بعد ذلك.
إلى ذلك، ذكرت مجلة «دير شبيجل» أن الهجوم الذي كان تنظيم داعش يخطط لتنفيذه في دوسلدورف كان سيشارك فيه عدد أكبر من السوريين الأربعة المحتجزين.
وذكرت المجلة على موقعها الإلكتروني أمس، أن المتهم (25 عاما) المقبوض عليه في فرنسا أخبر المحققين أن عشرة مقاتلين ممن يطلق عليهم اسم عابري «داعش» كانوا سيشاركون في الهجوم.
ولم يؤكد متحدث باسم الادعاء الألماني صحة هذه المعلومات. وبحسب «دير شبيجل» فقد تم القبض على المشتبه بهم أمس الأول بسبب تخطيط أحدهم للسفر إلى جنوب أوروبا، موضحة أن السلطات خشيت من أن يفقد المحققون القدرة على مراقبة المشتبه به حال خروجه من ألمانيا، أو أن يجلب المزيد من المقاتلين إلى ألمانيا.

اقرأ أيضا

سنغافورة تغلق المدارس وأماكن العمل لمواجهة كورونا