الإمارات

الاتحاد

الرئيس الأميركي: الإمارات نموذج عالمي للتسامح

الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش

الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش

أشاد فخامة الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش بما تحقق في تجربة بناء دولة الإمارات العربية المتحدة، وقال في كلمة له أمس في أبوظبي: ''لقد نجحتم في بناء مجتمع مزدهر وفتحتم أبوابكم للاقتصاد العالمي''· كما أشاد بدور المرأة والانتخابات التي وصفها بالتاريخية· وقال الرئيس الأميركي ''إن الإمارات أظهرت للعالم نموذجا لدولة مسلمة متسامحة مع أتباع الديانات الأخرى''، وأعرب عن فخره بالتواجد في وطن قال إن ''أبناءه لديهم الفرصة لبناء مستقبل أفضل لأنفسهم وعائلاتهم'' · كما أشاد بحفاوة الضيافة التي لقيها والوفد المرافق له·
وجاءت كلمة الرئيس الأميركي ضمن سلسلة فعاليات نشاطات مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المركز·
وأكد بوش أن الانتخابات الأخيرة للمجلس الوطني الاتحادي تمثل الجزء الأول من برنامج إصلاحي كبير يهدف إلى تحديث نظام الحكم وتعزيز المشاركة · ونوه بوش في هذا الصدد بالانتخابات التي أجريت في الجزائر والكويت والسعودية والأردن والمغرب والبحرين واليمن ·· وقال إن الانتخابات على أهميتها ليست إلا البداية ، مشيرا إلى أن سيادة قيم الحرية والعدل تتطلب وجود مؤسسات مجتمع مدني قوية مثل دور العبادة والجامعات والاتحادات المهنية والحكومات المحليــة والمؤسسات المهنية ·

سعود بن صقر القاسمي وعبد الله بن زايد وسلطان بن خليفة وسعيد بن محمد ولبنى القاسمي وكوندوليزا رايس خلال المحاضرة

أكد الرئيس الأميركي جورج بوش على الدور المركزي المهم الذي لعبته المنطقة العربية على مر التاريخ، وشدد على أن العرب لعبوا دورا مهما في التاريخ وكانت أرضهم مهدا لثلاث ديانات سماوية·
وجدد بوش دعوته للإصلاح في الشرق الأوسط مستشهدا باليابان التي قال إنها أرست بعد الحرب العالمية الثانية ديمقراطية مستدامة دون المساس بالثقافات أو المعتقدات على الرغم من المعارضة الشديدة من قبل مناصري النظام الامبراطوري·
وأكد بوش التزام بلاده القوي والثابت بمساعدة شعوب المنطقة على تحقيق تطلعاتها مثمنا التقدم الديمقراطى في المنطقة· وقال ''نرى أيضا قادة في المنطقة وقد بدأوا في الاستجابة لتطلعات شعوبهم باتخاذ خطوات من شأنها تعزيز الاستقرار والرفاهية ''مطالبا دول المنطقة بفتح أسواقها أمام المنتجات الأميركية وبالمثل فتح السوق الأميركية أمام منتجات المنطقة· وقال ''إننا لانطالبكم بفتح أسواقكم لنا فقط بل نطالب أنفسنا بفتح أسواقنا أمام الآخرين''· مشددا على أن الاستقرار يأتي من خلال شرق أوسط آمن، وقال إن أميركا ستساعد على دمج اقتصاد المنطقة في العولمة والوصول إلى هدف شرق أوسط مستقر·

إيران

واعتبر بوش إيران مصدرا لزعزعة الاستقرار في المنطقة والبلد الرائد الذي يدعم الإرهاب ويهدد الأمن في كل مكان·· وقال ''إن الحكومة الإيرانية تحرم شعبها من الحق فى الحرية والتقدم'' ·· مشددا على التزام بلاده الأمني في منطقة الخليج· كما اعتبر بوش أن إيران تسعى لتخويف جيرانها من خلال التسلح وترفض الشفافية إزاء طموحاتها النووية· وقال ''إن إيران بلد رائد في دعم الإرهاب وتبعث الإرهابيين إلى مختلف أنحاء العالم فضلا عن دعمها للمنظمات المتطرفة في المنطقة ومختلف أنحاء العالم''·
وقال بوش ''إن إيران تمد المتطرفين حول العالم بمئات الملايين من الدولارات في حين يعاني شعبها من القمع والضائقة الاقتصادية''، مضيفا: أن إيران تعيق فرص السلام في لبنان من خلال تسليحها ودعمها لحزب الله فيما تحبط آمال السلام في بقاع أخرى من المنطقة من خلال تمويل الجماعات الإرهابية مثل حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني'' ''حسب قوله''·
واتهم بوش إيران بإرسال الأسلحة إلى طالبان في أفغانستان والمليشيات الشيعية في العراق، وقال ''إنها تسعى لتخويف جيرانها بالصواريخ البالستية والحرب الكلامية كما أنها تتحدى الأمم المتحدة وتزعزع الاستقرار في المنطقة لرفضها الشفافية والانفتاح بشأن برامجها النووية''·
وأضاف ''إن أفعال إيران تمثل تهديدا لأمن الشعوب قاطبة ولذا فإن الولايات المتحدة تعزز التزامها الأمني مع أصدقائها في الخليج وحشد الأصدقاء من حول العالم لمواجهة هذا الخطر قبل أن يفوت الأوان''·
وقال ''إن المصدر الرئيسي الآخر للقلاقل هو تنظيم القاعدة وتوابعه، مشيرا إلى أن القاعدة أزهقت في 11 سبتمبر 2001 أرواح ثلاثة آلاف شخص في أميركا بينهم مسلمون أبرياء، ومنذ ذلك التاريخ قتلت القاعدة وحلفاؤها المزيد من المسلمين هنا في الشرق الأوسط بينهم نساء وأطفال·
وفي أفغانستان تحت ظل طالبان وفي محافظة الأنبار العراقية حكموا بالإرهاب والتقتيل·
وأوضح أن هدفهم هو بسط ذلك النموذج الظلامي من الحكم في كافة أنحاء الشرق الأوسط ولهذا فهم يسعون لتقويض حكوماتهم وحيازة أسلحة الدمار الشامل ودق أسفين بين الشعب الأميركي وشعوب الشرق الأوسط إلا أنهم سيفشلون، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ستدعم التزام حكومات المنطقة في بسط الحرية والأمن·
وقال ''لن نتخلى عنكم ولن نترككم وحدكم في مواجهة الإرهابيين المتطرفين· ''وحذر الرئيس الأميركي من أن تنظيم القاعدة يسعى لإسقاط حكومات المنطقة والحصول على أسلحة دمار شامل لزعزعة أمنها، وجدد التزام بلاده بأمن منطقة الخليج وعدم التخلي عنها وعدم السماح للارهابيين بالوصول إليها·
وقال الرئيس الأميركي إن المتشددين يكرهون حكومات المنطقة لأنها لا تتفق مع طموحاتهم الظلامية·· مشددا على ضرورة التقدم باتجاه الديمقراطية والحرية ومنح شعوب الشرق الأوسط الحق في التمثيل الحقيقي العادل· وأضاف الرئيس الأميركي أن شعوب منطقة الشرق الأوسط تطالب بالحرية وتتوق إليها وأن الولايات المتحدة ستقف معها لتحقيق ذلك وستدعم قادة المنطقة في التصدي للمتشددين·
وناشد بوش القادة مساعدة أميركا في دعم الفلسطينيين والعراقيين لبناء مستقبلهم وتحقيق أمنهم، مؤكدا دعم حكومته للشعب العراقي لاجتثاث الإرهاب وترسيخ الديمقراطية في بلاده·
وقال بوش ''إن الحرب ضد قوى التطرف تمثل أكبر تحد أيديولوجي في العصر الحالي وأن شعوبنا تدخل هذه الحرب بسلاح أمضى من القنابل والرصاص، انها الرغبة في الحرية والعدل التي زرعها الله في قلوبنا ولن يستطيع أي إرهابي أو طاغية نزعها منا·
لقد شهدنا هذه الرغبة في 12 مليون عراقي صوتوا رغم أنف القاعدة ونرى هذه الرغبة في الفلسطينيين الذين انتخبوا رئيسا ملتزما بالسلام والمصالحة، ونرى هذه الرغبة في آلاف اللبنانيين الذين أسهمت معارضتهم في تخليص البلاد من المحتل الأجنبي، ونرى هذه الرغبة في الناشطين والصحفيين الشجعان الذين يتصدون للإرهاب والقمع والظلم·
مشاركة الإمارات
وقدر الرئيس الأميركي عاليا مشاركة دولة الإمارات في مؤتمر انابوليس واعتبرها أمرا يثير الإعجاب مشددا على أن إقامة دولة فلسطينية قابلة للنمو والاستمرار والحياة يعد أفضل ضمان لجيران الفلسطينيين· وقال ''إن السلام ممكن لكنه يتطلب قرارات صعبة·'' وأعرب بوش عن أمله الكبير في محادثات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين، معتبرا أن الوقت قد حان للأرض المقدسة للفلسطينيين والإسرائيليين للعيش بسلام، وأكد أن أميركا ستقوم بدورها لتشجيع المصالحة بين الإسرائيليين والعرب وستدعم إقامة سلام في المنطقة كلها وتستخدم نفوذها لرعايته واستمراره· ودعا بوش الفلسطينيين إلى دعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتهميش المتطرفين ووعد بالعمل على ترسيخ الحرية والأمن لهم·''

الحضور

تقدم الحضور سمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي ولي عهد ونائب حاكم رأس الخيمة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان والشيخ سعيد بن محمد آل نهيان نائب مفتش عام وزارة الداخلية ومعالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد وكوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الإمريكية وعدد من سمو الشيوخ وأصحاب المعالي الوزراء وكبار الأعيان وسفراء الدول العربية والأجنبية وحشد من المدعوين·

بوش يستشهد بالريحاني

في ختام كلمته حرص الرئيس الأميركي جورج بوش على الاستشهاد بعبارة للكاتب والأديب الرحالة اللبناني أمين الريحاني، وقال في معرض حديثه عن الحرية للشعوب في المنطقة، إن نصب الحرية كان من المقرر أن يوضع في السويس قبل أن يتم وضعه عند ميناء نيويورك، وقال ان الريحاني خاطب التمثال قائلا: ياسيدة الحرية متى تولين وجهك شطر الشرق ؟

الأمطار تسببت في انزلاق دبلوماسي

أبوظبي- د ب أ: تسببت الأمطار التي هطلت بغزارة على أبوظبي صباح أمس في انزلاق دبلوماسي أميركي وسقوطه أثناء مراسم استقبال الرئيس الأميركي جورج بوش· وذكرت مصادر دبلوماسية للصحفيين أن الدبلوماسي سقط على الأرضية الرخامية لمنطقة كبار الزوار بالمطار والتي أدت الأمطار إلى جعلها زلقة· وسالت الدماء من أنفه عقب سقوطه· غير أن حالته وصفت فيما بعد بأنها جيدة· ونظرا لهطول الأمطار ، اضطر بوش للنزول من طائرته الرئاسية ممسكا بمظلة سوداء ·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر قانوناً بشأن مركز دبي للسلع المتعددة