الاتحاد

الرئيسية

نجاد يرفض التخلي عن تخصيب اليورانيوم


طهران- وكالات الأنباء: بعد دقائق من تنصيبه رئيسا جديدا لإيران أعلن محمود أحمدي نجاد أمس أن بلاده لن تخضع لما أسماه بـ 'الترهيب الغربي' وأكد التمسك بما وصفه بـ 'حقوق إيران المشروعة' في إشارة لمساعي طهران المكثفة للحصول على الطاقة النووية·
وقال رئيس بلدية طهران السابق في كلمته المقتضبة التي اعتبرت أقوى رد إيراني على المقترحات الأوروبية بخصوص الملف النووي: 'نحن عقلانيون ونحترم القواعد الدولية لكننا لن نستسلم لمن يريدون انتهاك حقوقنا·' وأضاف: 'لا يمكن ترهيب الأمة الإيرانية·' وكان الاتحاد الأوروبي قد عرض أمس الاول على إيران مجموعة حوافز مقابل التخلي عن العمل في الوقود النووي كما دعا لعقد اجتماع عاجل للوكالة الدولية للطاقة الذرية·
وقالت إيران التي تنفي الاتهامات الأميركية بأن برنامجها للطاقة النووية هو ستار لصنع قنابل نووية: إن اقتراح الاتحاد الاوروبي غير مقبول· وهددت بإزالة أختام الأمم المتحدة على بعض المعدات النووية هذا الأسبوع، بينما أعلنت الوكالة أن مفتشيها سيتوجهون الى طهران خلال الأيام القليلة القادمة· وقد تعهد نجاد بتشكيلة حكومة 'من الشعب' وأمامه أسبوعان ليقدم وزراء حكومته لنيل ثقة البرلمان· من جهتها دعت كندا نجاد لأن 'يقطع صلته بالماضي' إذا أراد أن 'يحسن' العلاقات الدبلوماسية بين البلدين التي توترت كثيرا بسبب قضية الصحافية الكندية الإيرانية المولد زهرة كاظمي·
وقال وزير الخارجية الكندي بيار بوتيجرو في بيان له: 'لا يمكن أن يطرأ تحسن في علاقاتنا الثنائية إلا إذا عدلت الحكومة الإيرانية الجديدة برئاسة أحمدي نجاد موقفها بشكل جذري من حقوق الإنسان ونشر الأسلحة النووية'·

اقرأ أيضا

ولي العهد السعودي: المملكة لا تريد حرباً في المنطقة