الاتحاد

الرياضي

الصحف النرويجية تشيد بإنجازي «الفيكتوري» و«فزاع»

زورق فزاع انتزع المركز الأول في سباق النرويج

زورق فزاع انتزع المركز الأول في سباق النرويج

وجد محمد ماجد الروم قائد زورق «الفيكتوري 1» استقبالاً حافلاً في مطار دبي من قبل محبي وعشاق الرياضات البحرية، وذلك احتفالاً بالفوز الأول له في عالم رياضة الزوارق السريعة، حيث نجح في الفوز بالمركز الأول لجائزة النرويج الكبرى للزوارق السريعة «الفئة الأولى»، التي جرت بداية هذا الأسبوع.

ووصلت بعثة «الفيكتوري» إلى دبي في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول بعد رحلة طويلة بين أرندال وفرانكفورت ودبي. وكان «الفيكتوري 1» بقيادة الروم وجون مارك شانسيز قد حلق بالمركز الأول للترتيب العام في الجولة بعد صراع مثير، ليستهل انتصاراته في أولى الجولات الأوروبية ويعتلي الصدارة متقدماً على الزورق رقم 3 «فزاع» بقيادة الثنائي عارف الزفين ونادر بن هندي الذي تعرض لعطل فني في إحدى الماكينات حرمه من المنافسة على لقب الجولة رغماً من أنه كان المرشح الأول للقب بعد حضوره الجيد في البطولة النرويجية للسرعة وتحطيمه الرقم القياسي السابق، وهو إنجاز كبير للفريق. وكانت البعثة قد أقامت حفلاً خاصاً بأبطال الجولة الثانية في أحد مطاعم مدينة أرندال حضره محمد المري مدير الفريق وجان فرانكو فنتورلي المدير الفني والأطقم الفنية والإدارية والسائقون وعدد من الضيوف. وحرص المري على تقديم التهنئة للثنائي الروم ومارك على النتيجة والتتويج الرائعين في ارندال، متمنياً لهما التوفيق في الجولات المقبلة، كما تمنى التوفيق أيضاً لطاقم الزورق «فزاع» الذي لم يحالفه الحظ في الصعود لمنصة التتويج هذه المرة، مؤكداً خلال حديثه أن المهم هو وجود أبطالنا في المنصة، والذي حدث بانتصار «الفيكتوري» الذي أبقى الصدارة إماراتية وستظل كذلك حتى نهاية جولات البطولة. وقال: «البطولة شهدت بروز نجم جديد هو محمد ماجد الروم مع (الفيكتوري تيم) الذي استطاع، ومن المشاركة الثانية له في البطولة تحقيق البطولة، وهذا إنجاز جيد أمام منافسين يملكون من الخبرة والمشاركات الكثير». وهنأ عارف الزفين قائد «فزاع 3» زميليه في «الفيكتوري 1» على الإنجاز الكبير، وقال إن «الأعطال أعاقت تقدم زورقه ونسعى للتعويض مع زميلي نادر بن هندي في الجولات المقبلة». من ناحية أخرى اهتمت الصحف النرويجية بأخبار ومتابعات فعاليات الجائزة الكبرى النرويجية للزوارق السريعة، وأفردت مساحات كبيرة للحدث، ووجد انتصار «الفيكتوري» في البطولة صدىً كبيراً، خاصة أن الزورق يملك شعبية كبيرة خلال زيارته الماضية إلى أرندال والتي وصلت إلى أكثر من 11 مرة والتي اشتهر فيها بمقارعته للزوارق النرويجية، خاصة بعد الأحداث التي كانت في بطولة 2008 والتي تعرض فيها الزورق رقم 7 والذي كان يقوده وقتها عبدالله المحيربي وجون مارك لظلم كبير وفاز النرويجيون باللقب، لكن الروم ومارك ردا الدين في الجولة الماضية وفازا باللقب. وكان الاهتمام الأكبر في الصحف بإنجاز زورق «فزاع 3» بقيادة الثنائي عارف الزفين ونادر بن هندي الذي فاز بالمركز الأول في بطولة النرويج للسرعة والتي حقق خلالها الزورق سرعة قياسية وصلت إلى 276.39 كلم في كسر الكيلو ليحطم الرقم السابق المسجل باسم سعيد الطاير عام 1999 وقد أبرزت الصحف هناك الإنجاز بتوسع كبير.

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!