الاقتصادي

الاتحاد

مؤشرات الأسهم المحلية تتحرك في نطاق عرضي مائل للتراجع

متعاملون في سوق دبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق دبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

استمر التداول ضعيفاً لمؤشرات أسواق الأسهم الإماراتية، خلال تداولات الأسبوع الماضي، استسلمت فيه للتداول العرضي الضعيف المائل للتراجع دون، بحسب أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين – بريطانيا، الذي بين أن مؤشر سوق دبي المالي، اختبر مستويات دعم جديدة بدءاً من مستوى الدعم الرئيس عند 3080.
وأضاف: استمر مؤشر سوق العاصمة أبوظبي في تداوله العرضي الضعيف في ذات المستويات مع الإحاطة بمخاطر تعرض مؤشرات الأسواق لمستويات دعم جديدة بإغلاقها السلبي في المستويات الحالية في نهاية تداولات أسبوع وشهر وفصل ربع سنوي هو الأول من العام الحالي وبناء عليه تستمر النصيحة بالحذر وعدم التسرع في عقد صفقات مضاربية جديدة غير محسوبة المخاطر..
وكان مؤشر سوق دبي تراجع خلال تداولات الأسبوع الماضي، محققاً سعراً أدنى جديداً لتداولات العام الحالي ومن المحتمل أن تتواصل مستهدفات التراجع صوب مستويات دعم جديدة خلال تداولات الشهر القادم طالما أبقى المؤشر على تراجعه وأغلق قرب أدنى مستوياته في نهاية تداولات الربع الأول من العام الحالي في نهاية تداولات الأسبوع الماضي. وبالنسبة لمؤشر سوق العاصمة أبوظبي الذي أبقى على تداوله العرضي الضعيف خلال تداولات الأسبوع الأخير، غير أن خرائط اتجاهه للمدى القصير تشير إلى انه مرشح لاستهداف مستويات دعم جديدة على المدى المنظور.
وتابع: سوف تتأكد المخاطر بتجاوز مستوى الدعم الأول عند 4449 بشكل مباشر على المدى المتوسط، وبناء عليه ننصح بالاستمرار في مراقبة أداء السوق عن كثب دون التسرع في فتح صفقات شراء جديدة على المدى القصير على الأقل...
وبالنسبة لمؤشر السوق السعودية الذي تداول بشكل جيد خلال تداولات الأسبوع الأخير متمتعاً بأحجام وقيم تداول جيدة استهدف بها مستويات التداول حول حاجز المقاومة النفسى عند 8000 غير أن تداولات المؤشر في المستويات الحالية قد باتت عالية المخاطر، بعد أن تشبع شراء وبناء عليه انصح بالحذر وعدم الولوج في صفقات عالية المخاطر وجني الربح والانسحاب من الصفقات التي تشبعت شراء، وأصبحت عالية المخاطر في المستويات الحالية.
ونجح مؤشر المصري إي جي اكس 30 في الارتفاع مسجلاً سعر أعلى جديد قرب مستوى 17500 خلال تداولات الأسبوع الأخير، غير أن تداول المؤشر في المستويات الحالية قد أصبح عالي المخاطر نسبيا، لذا تستمر النصيحة بتخفيف مراكز الشراء تحسباً لتصحيح شبه وجوبي قد يتبناه المؤشر المصري بشكل مفاجئ على المديين القصير أو المتوسط.

اقرأ أيضا

رئيسة المفوضية الأوروبية: نحتاج "خطة مارشال" لأوروبا لحد تداعيات كورونا