الاتحاد

منوعات

10 خصائص لمن يتمتعون بذكاء عاطفي مرتفع

هناك تساؤل وهو لماذا يملك بعض الناس قدراً لا محدوداً من النجاح في كل من حياتهم الشخصية والعملية؟ قد يرجع الأمر لكونهم يملكون ذكاءً عاطفيًا مرتفعاً.


وطبقًا لموقع Psychology Today، يُعرّف الذكاء العاطفي بأنه «القدرة على إدراك عواطفك وعواطف الآخرين، ومعرفة كيفية إدارتها».


وهذا عادة ما يضم:


الوعي العاطفي، والذي يتضمن القدرة على التعرّف إلى مشاعر الفرد إلى جانب مشاعر الآخرين، القدرة على التحكم في المشاعر وإخضاعها للقيام بمهام مثل حلّ المشكلات، إمكانية إدارة عواطفك مثل القدرة على الهدوء حينما تكون مستاءً.


إذا أردت أن تعرف ما إذا كنت تملك ذكاءً عاطفيًا مرتفعًا أم لا، أو أردت أن تعمل على تقوية ذكاءك العاطفي بهدف النجاح في الحياة والعمل، نعرض لك 10 خصائص يشترك فيها جميعًا كل من يملك ذكاءً عاطفيًا مرتفعاً.


1. لا ينشدون الكمال:


يمكن أن يصبح السعي نحو الكمال عقبة في طريقك لإكمال المهام المطلوبة منك وتحقيق الأهداف، حيث إنه قد يؤدي إلى حصول المشاكل في البدء بالعمل، أو إلى التشتت، أو إلى البحث عن الإجابة الصحيحة حينما لا تكون هناك واحدة. لهذا، فإن من يتسمون بالذكاء العاطفي لا يتوخون الكمال. فهم يدركون أن الكمال غير موجود، ويسعون للأمام.


وإذا قاموا بخطأ، يقومون بالتعديلات ويتعلمون منه. هذا الأمر يجب العمل عليه ،خاصة، لمن يميلون قليلاً نحو السعي للكمال.


2. يعرفون كيفية الموازنة بين العمل واللعب:


إن العمل المتواصل وعدم الاهتمام بنفسك يضيف ضغطًا غير ذي داعٍ لحياتك، إضافة للمشكلات الصحية. وبسبب هذا الأمر، فإن من يتمتعون بالذكاء العاطفي يعلمون متى يحلّ وقت العمل ومتى وقت اللعب. فعلى سبيل المثال، إذا أرادوا الانفصال عن العالم لساعتين، أو حتى لعطلة نهاية الأسبوع كلها، فسيفعلون ذلك لأنهم بحاجة لوقت تنخفض فيه مستويات الضغط لديهم.


3. يرحبون بالتغيير:


بدلاً من الخوف من التغيير، يدرك الأذكياء عاطفيًا أن التغيير جزء من الحياة. إن الخوف من التغيير يعيق النجاح، ولذلك فإنهم يتأقلمون مع التغييرات المحيطة بهم، ولديهم دائمًا خطة استعدادًا لأي تغيير يطرأ.


4. لا يمكن تشتيتهم بسهولة:


يملك من يتمتع بذكاء عاطفي القدرة على إعطاء الاهتمام للمهمة التي بين يديه، ولا يمكن تشتيته بسهولة بما يحيط به، مثل رسالة نصية أو فكرة عابرة.


5. إنهم متعاطفون مع الآخرين:


يقول دانييل جولمان، عالم النفس ومؤلف كتاب التركيز: المفتاح الخفيّ للتميّز لصحيفة الهافنجتون بوست إن التعاطف يعتبر أحد خمسة مكونات من الذكاء العاطفي.


وفي الحقيقة، فإن القدرة على التواصل عاطفيًا مع الآخرين وإظهار الرأفة، واستقطاع الوقت لمساعدة شخص ما، تشكّل جميعًا مكوّنات ضرورية للذكاء العاطفي، إضافة إلى ذلك، فإن التمتع بالتعاطف يجعل مَن يملكون ذكاءً عاطفيًا فضوليين بشأن الناس، ويؤدي بهم الأمر لطرح الكثير من الأسئلة حينما يقابلون شخصاً جديداً.


6. يعلمون نقاط قوتهم وضعفهم:


إن الأذكياء عاطفيًا يعرفون ما يفلحون فيه، وما هم غير بارعين بشأنه، فهم لم يقتصروا على تقبل نقاط قوتهم وضعفهم، بل إنهم يعرفون كيفية السيطرة عليها بالعمل مع الأشخاص المناسبين في المواقف المناسبة.


7. إنهم محفزون ذاتياً:


هل كنت الطفل الطموح والذي يعمل بجد، ومَن كان مدفوعًا لتحقيق أهدافه، ليس لمجرد أنه كانت هناك جائزة في النهاية؟ إن كونك مثابرًا جادًا، حتى في عمر صغير، هو صفة أخرى يملكها من يتمتعون بذكاء عاطفي.


8. لا يعيشون في الماضي:


لا يملك الأذكياء عاطفيًا الوقت للاسترسال في الماضي، لأنهم مشغولون جدًا بالتأمل في الاحتمالات التي قد يأتي بها الغد. كما أنهم لا يدعون الأخطاء الماضية تغرقهم بالسلبية، ولا يحملون أحقادًا؛ حيث إن السلبية والأحقاد تضيف الضغط على حياتنا وتمنعنا من التحرّك للأمام.


9. يركّزون على الإيجابيّ من الأمور:


إن الأذكياء عاطفيًا يفضّلون تخصيص وقتهم وطاقتهم لحلّ المشاكل. وبدلاً من الإغراق في السلبية، فإنهم ينظرون للإيجابي وما يمكنهم السيطرة عليه. علاوة على ذلك، فإنهم يقضون وقتهم أيضًا مع أشخاص إيجابيين، وليس مع مَن يشتكون دائماً.


10. يضعون حدوداً:


بينما يظهر على مَن يتمتعون بذكاء عاطفي مرتفع أنهم سهلو الانقياد بسبب أدبهم ورأفتهم، فإنهم في الواقع يتمتعون بالقوة على إقامة الحدود، فعلى سبيل المثال، يعرفون كيف يقولون لا للآخرين. والسبب؟ لأن ذلك يمنعهم من الانسحاق تحت مشاكل الآخرين، ومن الإصابة بالتعب البالغ والضغط العصبي نتيجة لوضعهم الكثير جدًا من الالتزامات على جدولهم، بدلاً من ذلك، فإنهم على وعي أن قول لا يحررهم من استكمال الالتزامات السابقة.

اقرأ أيضا

المركز الثقافي الكوري.. جسر تواصل بين الشعوب