الاتحاد

أخيرة

القوافل الثقافية تبهج «البطائح» في الشارقة

السيد حسن (كلباء) – وصلت القوافل الثقافية التابعة لدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة إلى منطقة البطائح مساء أمس الأول، وذلك للمرة الأولى في المنطقة الوسطى، على أن تسير القوافل إلى مدينة الذيد. وشهد حفل افتتاح القافلة عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، ووجه الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على دعمه المادي والمعنوي الدائم لكل حراك ثقافي في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى دعم سموه للأنشطة الثقافية العربية والدولية.
وبدأ الحفل بجلسة شعرية قدم فيها الشاعر فيصل الموح قصيدة وطنية، ثم قدم ثلاثة شعراء قصائد أشادت بإنجازات المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله. وجدد الشعراء ولاءهم لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. وأعربوا عن انتمائهم لدولة الإمارات العربية المتحدة. تلا ذلك قيام العويس، وعدد من المسؤولين، وحشد من أبناء المنطقة بجولة على أجنحة القافلة. وحول المعارض التي تضمنتها القافلة، فقد نظمت بلدية البطائح معرضا للمحميات الطبيعية، فيما أشرفت هيئة البيئات والمحميات الطبيعية بالشارقة على إعداد معرض لصور المحميات الطبيعية ونماذج من البيئات الزراعية والجبلية والبحرية.
ولم تنس القافلة النساء ولا الأطفال، فكان هناك ركن للطبخ المحلي الإماراتي، لعرض طرق تحضير المالح والجشيد واللقيمات والخبيص. واشتمل ركن الحرف والأشغال اليدوية على الدخون والإكسسوارات وتطريز ورسم الشيل والسفافة والسدو، وورشة لنقش الحناء. وشارك في ركن الحرف سيدات من منطقة دبا الحصن، أما الزهبة فقدمتها سيدات من مدينة خورفكان. واشتمل جناح الأطفال على ركن خاص تضمن ورشة النقش المبسط على الفخاريات، وورشة لصنع دمية شعر الذرة، وورشة المقلمة وورش التلوين بالرمال وورشة لقراءة قصة قصيرة وتمثيلها.
وقدم مسرح القافلة الثقافي لوحات فلكلورية من التراث الإماراتي مثل اليولة. وقدم طلبة مدارس التعليم الأساسي بنين، مسرحية “السنع”، كما قدم مسرح العرائس عرضا بعنوان “الغابة السعيدة”. كما أقيمت مسابقات ثقافية وترفيهية للأطفال والكبار قدمت على ضوء نتائجها جوائز للفائزين والفائزات. وفي جناح “سافر معنا في عالم المعرفة”، أبرز الطلاب مهارات أيضاً في استخدام الحاسوب والأجهزة التقنية الحديثة للتعريف بالإمارات العربية المتحدة بشكل علمي ومحبب ، واستحوذ على تدافع شرائح مجتمعية مختلفة.
كما شاركت المكتبة العامة بالذيد في القافلة بجناح تضمن صوراً لمعالم أثرية، إضافة إلى جناح الإصدارات التراثية ومؤلفات حديثة، أبرزها بعض الكتب من تأليف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.
وقام كرم محمد السويجي مدير مكتب دائرة الثقافة والإعلام بالمنطقة الشرقية بتكريم الشعراء المشاركين في خيمة الشعر في نهاية اليوم الأول لفعالياتها.

اقرأ أيضا