الاتحاد

عربي ودولي

السماح لمنظمات إنسانية أجنبية بالدخول إلى جنوب دارفور

رفعت حكومة ولاية جنوب دارفور الحظر الذي كانت تفرضه على المنظمات الإنسانية والذي يمنعها من دخول مناطق شهدت توترات أمنية مؤخراً، وقالت جهات مختصة بالشؤون الإنسانية في السودان إنها تتوقع نشاطاً مكثفاً لهذه المنظمات في مجال عملها بمنطقة شرق جبل مرة التي تأثرت بإحداث القتال مؤخراً.
وقال وزير الشؤون الإنسانية بالولاية سليمان أحمد عمر إنه تم توجيه المنظمات الأجنبية والوطنية للتحرك تجاه منطقة شرق الجبل لتقديم المساعدات الإنسانية بصورة مكثفة، مشيراً إلى أن السلطات كانت قد منعت دخول المنظمات إلى بعض المناطق بشرق الجبل حفاظاً على سلامتها من الحركات المتمردة التي كانت تنتشر في بعض الجيوب بتلك المنطقة، وأن السلطات كانت تتولى أمر توصيل هذه المساعدات. وأكد الوزير أن الأوضاع الأمنية والإنسانية سجلت استقراراً ملحوظاً في المنطقة بعد توقيع اتفاق السلام بين حكومة جنوب دارفور وحركة تحرير السودان القيادة التاريخية، الأمر الذي أسهم بصورة مباشرة في تأمين حركة المواطنين وانسياب المساعدات الإنسانية. وتلعب المنظمات الإنسانية دوراً كبيراً في تقديم المساعدات الإنسانية، لكن الأجنبية منها ظلت على الدوام محل شك وريبة من قبل السلطات السودانية بعد أن قالت إن “بعض هذه المنظمات تنشط في مجالات غير التي فوضت لها مثل التجسس ودعم التمرد”، وقامت بطرد 13 منها في مارس 2009م ومنعت عودتها مرة أخرى إلى البلاد. إلا أن طرد منظمة “أطباء بلا حدود” الفرنسية من جنوب دارفور في فبراير الماضي بعد اتهامها بالتجسس على الحكومة ودعم حركة عبد الواحد محمد نور المتمردة في جبل مرة قد أثار لغطاً واسعاً في الأوساط السياسية والدبلوماسية في السودان. ووجهت الخارجية السودانية انتقادات شديدة لوالي جنوب دارفور الدكتور عبد الحميد موسى كاشا، وقالت إنه اتخذ قرار الطرد دون التنسيق مع الجهات الحكومية المعنية بالأمر، مشيرة إلى أن القرارات الفردية في هذا الشأن تنسف جهود البلاد الرامية لتحسين العلاقات الخارجية وتلحق أضراراً كبيرة بمصالحها.
ومن جانب آخر، كشفت هيئة نواب دارفور في البرلمان عن اتصالات تجريها مع قيادات التمرد خليل إبراهيم وعبد الواحد نور وعلي الحاج وكوادر دارفورية للانخراط في عملية السلام. ودعا رئيس الهيئة حسبو عبد الرحمن في تصريحات صحفية الحركات المسلحة لتحكيم صوت العقل وإعلاء المصلحة العامة لأهل دارفور، مؤكداً استعداد الهيئة للاستماع لآراء أهل دارفور كافة والتعامل معها بشفافية.

اقرأ أيضا

رئيس سريلانكا الجديد يؤدي اليمين الدستورية بعد فوز قياسي