الاتحاد

دعمنا للصندوق


لا أحد يستطيع أن ينكر فضل دولتنا الحبيبة في تيسير الأمور على مواطنيها وتحقيق الرفاهية لهم في جميع الأمور دون أن تنتظر المقابل، أو حتى العون، والأمثلة على ذلك كثيرة وجلية أمام الأعين، ولا تحتاج إلى شرح أو تفصيل، ولكن موضوعي يعتبر من أهم المواضيع التي تمس كل بيت وعائلة ألا وهو صندوق الزواج·
لا يستطيع أن ينكر أحد هذه المكرمة التي أسسها لنا الأب الحنون المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله وطيب ثراه' والتي مكنت من استقرار الكثير من الأسر، وفتح بيوتهم، ونعلم أنه في الآونة الأخيرة تعثرت خطى الصندوق في إكمال المشوار لظروف خارجة عن إرادته بسبب محدودية مصادر الدخل، رغم المساهمة المشهود لها من قبل الاتصالات في الدعم الكبير لها، وبما أننا -كمواطنين- منتفعون بشكل كبير من هذه المكرمة علينا أن نساهم ولو بالقليل·
لهذا أقترح على القائمين على صندوق الزواج أو المعنيين باتخاذ مثل هذه القرارات أن يتم استقطاع مبلغ رمزي من راتب كل مواطن مع بداية كل شهر، بحيث لا يتجاوز هذا المبلغ خمسة أو عشرة دراهم، تصب فوراً في صندوق الزواج لإعانة الشباب الذين ينتظرون هذه المكرمة والتي بالتأكيد ستحل الكثير من المشكلات لديهم، كما أننا بذلك سنكون قد ساهمنا في خدمة بلدنا، والوقوف جنباً إلى جنب في كل ما يهدف إلى خدمة الوطن والمواطن، ونكون بذلك أيضا قد خدمنا الوطن الذي طالما خدمنا دون أن ينتظر المقابل·فأرجو أن يكون اقتراحي قد وصل إلى الجهات المعنية ويؤخذ للدراسة، فالقليل منا كمواطنين لن يؤثر سلباً علينا، ولكنه سيؤثر إيجاباً في استقرار الكثير من أسرنا·
سعود خالد الحمادي
أبوظبي

اقرأ أيضا