الاتحاد

عربي ودولي

1000 قتيل في زلزال مدمر و «تسونامي» يضربان اليابان

طائرات خفيفة وسيارات بين أنقاض بعد أن كنست موجة تسونامي هائلة أحد المطارات في شمال اليابان أمس

طائرات خفيفة وسيارات بين أنقاض بعد أن كنست موجة تسونامي هائلة أحد المطارات في شمال اليابان أمس

أسفر الزلزال المدمر الذي أعقبته أمواج مد عاتية (تسونامي) عن مقتل ما لا يقل عن ألف شخص في اليابان أمس. وتتفاقم الحصيلة مع مرور الوقت وتكشف مزيد من الدمار الذي احدثته الكارثة.
وامتد تأثير موجات (تسونامي) المدمرة على طول سواحل المحيط الهادئ.
وذكر جهاز الشرطة القومي أنه تأكد مقتل 137 شخصا فيما اعتبر 531 شخصا آخرين في عداد المفقودين، كما أصيب 627 اخرون بجروح. وقال متحدث باسم الشرطة إن “عدد القتلى لم يشمل 200 الى 300 جثة تردد انه تم العثور عليها على شاطئ سينداي”. التي أتت عليها أمواج المد العاتية. وأعلنت السلطات حالة طوارئ نووية بعد وقوع أضرار في مفاعل نووي.
وهز الزلزال أعماق البحر صباح أمس وتبعته موجات المد التي بلغ ارتفاعها عشرة أمتار في بعض المناطق. وكانت الأمواج تحمل السيارات والسفن والمراكب وتلقي بها على الشاطئ كما لو كانت قطعا من الإسفنج أو ألعاب الأطفال. وتقول السلطات اليابانية إن هذه الأرقام ما زالت أولية وحقيقة الكارثة ستتكشف مع مرور الوقت.
ومساء ضرب زلزال جديد بقوة 6,6 درجات بعيد مقاطعة نيجاتا في شمال غرب اليابان على الجهة المقابلة من الساحل المطل على المحيط الهادئ.
وغمرت موجات التسونامي مدينة سينداي شمال شرق اليابان حيث ذكرت الشرطة انها عثرت على 200 الى 300 جثة على شاطئ المدينة وتعتقد الشرطة أنها جثث سكان داهمتهم موجة مد بحري علوها عشرة أمتار.
وأجلت السلطات آلاف السكان من المنطقة المحيطة بمفاعل نووي بعدما أثارت الأضرار الناجمة عن الزلزال مخاوف من تسرب إشعاعي رغم تأكيد المسؤولين على عدم ظهور أي مؤشر على تسرب في الوقت الراهن.
وأعلنت الحكومة حالة الطوارئ كإجراء احترازي وقالت إن نظام تبريد المفاعل لا يعمل. ونقلت وكالة جيجي للأنباء عن وزارة التجارة قولها إن العمل بدأ لإعادة تشغيل نظام التبريد بينما نقلت وكالة كيودو للأنباء عن مقاطعة فوكوشيما قولها ان مستويات المياه في المفاعل ليست في وضع حرج.
وقال أمين مجلس الوزراء الياباني يوكيو إيدانو في مؤتمر صحفي انه تم إبلاغ السكان الذين يقطنون في محيط ثلاثة كيلومترات حول محطة فوكوشيما دايتشي النووية التابعة لشركة كهرباء طوكيو بضرورة مغادرة منازلهم. وقالت كيودو انه يتم إجلاء ثلاثة آلاف شخص. وتمثل المفاعلات التي أغلقت نتيجة الزلزال 18 في المئة من قدرة توليد الكهرباء بواسطة الطاقة النووية في اليابان. وينتج قطاع الطاقة النووية الياباني نحو 30 % من الكهرباء في البلاد وقد تأثر بسلسلة من المخاوف بشأن إجراءات السلامة بين الحين والآخر على مدار السنوات العشر الماضية.
وفقد قطار ركاب على متنه عدد غير محدد بعد من الركاب. وكان القطار يسير قرب محطة نوبيرو على خط سينسيكي الرابط بين مدينتي سينداي وايشينوماكي حين انقضت عليه موجة مد بحري ارتفاعها عشرة أمتار ناتجة عن هذا الزلزال الذي بلغت قوته 8,9 درجات. وفي وقت لاحق انهار سد في مقاطعة فوكوشيما شمال شرق البلاد وجرفت مياهه العديد من المنازل.
ووقع الزلزال على عمق 24,4 كيلومتر، عند الساعة 14,46 بالتوقيت المحلي (05,46 ت.غ.) على بعد نحو 100 كيلومتر من سواحل مياجي، مولدا موجات مد بحري وصل مداها الى عدد من الدول المطلة على المحيط الهادئ وصولا الى الشواطىء الأميركية. وشعر السكان في طوكيو بالزلزال بقوة ، رغم أنها تبعد 400 كيلومتر على الأقل عن مركزه. كما وقعت هزات أرضية ارتدادية قوية.
وقال وزير الدفاع الياباني توشيمي كيتازاوا إن الجيش الياباني أصبح مستعدا لإرسال 300 طائرة عسكرية و40 سفينة للمشاركة في عمليات إنقاذ وإغاثة المنوكوبين .
وامتد تأثير موجات المد العاتية عبر المحيط الهادئ، وأصدرت وكالة الأرصاد الجوية الوطنية الأميركية تحذيرا من حدوث تسونامي لهاواي وساحل أميركا الشمالية، ويمتد من آلاسكا وحتى كاليفورنيا في أعقاب زلزال اليابان. لكن بيل دالي كبير موظفي البيت الأبيض قال في وقت لاحق إن الولايات المتحدة تبدو بعيدة عن مخاطر موجات المد العاتية. وفي الفلبين المجاورة، أجلي عدة آلاف من السكان من منازلهم بطول الساحل الشرقي مع وصول موجات طفيفة إلى المنطقة. وشعرت الدول الصغيرة المكونة من جزر في المحيط الهادئ بقلق، خاصة أنها تقع على مستويات منخفضة. واستعدت تشيلي بعد قرابة العام من تعرضها لزلزال مدمر تسبب في حدوث موجات مد ايضا لقدوم تسونامي جديد أمس بعد زلزال اليابان. وأذاعت وسائل الإعلام توقعات بأن تصل الأمواج إلى السواحل الشمالية للبلاد المطلة على المحيط الهادي. وصدرت توجيهات إلى السلطات والمواطنين بالاستعداد للعواقب المحتملة.
وفي إندونيسيا تم تسجيل موجة تسونامي بارتفاع 40 سنتمترا في جزيرة هالماهيرا بعد غروب شمس أمس بالتوقيت المحلي . كما رصدت موجات مماثلة في جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة. وفر عدة آلاف من السكان في شرق إندونيسيا من منازلهم إلى مناطق مرتفعة.


«الوطني للأرصاد الجوية والزلازل» : زلزال اليابان لن يؤثر على المنطقة

أبوظبي (وام) ــ ذكر المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن النشاط الزلزالي العنيف الذي تتعرض له الشواطئ اليابانية لن يكون له أي تأثير على دولة الإمارات والمنطقة بشكل عام لبعدها عن منطقة النشاط الحالية «إن شاء الله». وكانت محطات الشبكة الوطنية الإماراتية لرصد الزلازل التابعة للمركز سجلت هذا الزلزال العنيف الذي ضرب اليابان صباح أمس عند الساعة التاسعة وست وأربعين دقيقة حسب التوقيت المحلي لدولة الإمارات بالإضافة الى عشرات الزلازل التابعة لهذا الزلزال في نفس المنطقة.
والجدير بالذكر أن هذا الزلزال ناتج عن حركة غوص صفيحة المحيط الهادي تحت الصفيحة الأوروآسيوية ومثل هذه الزلازل المدمرة تتشكل منها امواج تسونامية خطرة لكنها لا تشكل تسونامي عملاقاً كما حدث في زلزال سومطرة إندونيسيا عام 2004.

العالم يتضامن وطوكيو تطلب العون من القوات الأميركية

واشنطن، (وكالات) - أعربت العديد من دول العالم عن رغبتها في مساعدة اليابان بعد كارثة الزلزال والمد البحري الهائل الذي ضرب هذا البلد أمس. واتصل الرئيس الأميركي باراك أوباما برئيس الوزراء الياباني ناوتو كان ليعرض عليه تقديم المساعدة. وقال توني فيتور المتحدث باسم مجلس الأمن القومي إن أوباما أجل مؤتمراً صحفياً كان مقرراً ما يقارب 75 دقيقة حتى يتمكن من الإطلاع على معلومات بشأن الكارثة التي ضربت الحليف الوثيق للولايات المتحدة.
وأعلن تاكياكي ماتسوموتو وزير الخارجية الياباني أن بلاده طلبت من الولايات المتحدة تقديم القوات الأميركية المتمركزة في اليابان المساعدة في جهود عمليات الطوارئ.
من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون إن المنظمة الدولية مستعدة لمساعدة اليابان بأي طريقة مطلوبة. وأبلغ بان الصحفيين “العالم يشعر بالصدمة والحزن إزاء الصور التي بثت من اليابان هذا الصباح. سنقوم بأي شيء وكل شيء في استطاعتنا في هذا الوقت الصعب”.
كنا وعدنا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليابان بتقديم مساعدات لليابان وبعثت ببرقية إلى رئيس الوزراء الياباني أكدت فيها أن ألمانيا تقف إلى جوار اليابان في هذه الساعات المأساوية كما أنها على استعداد لتقديم العون”. كما عرض الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف المساعدة وقال “نحن بكل تأكيد مستعدون لمساعدة جيراننا في التغلب على آثار هذا الزلزال القوي”. وقال إنه جرى إبلاغ وزير الدفاع المدني سيرجي شويجو ببدء تجهيز إجراءات لمساعدة لليابان. كما أعربت بريطانيا عن تضامنها واستعدادها للمساعدة.


زلزال و«تسونامي» مدمران يضربان اليابان

اقرأ أيضا

محكمة أميركية تقضي بشأن تفتيش هواتف المسافرين