الاتحاد

الإمارات

«العمل»: عقد العمل هو الفيصل بين طرفي العملية الإنتاجية

أكدت وزارة العمل ضرورة احترام طرفي العملية الإنتاجية من أصحاب المنشآت والعمال لعقد العمل وبنوده، بغية البقاء على استقرار العلاقات في سوق العمل بالدولة، لافتة إلى أن عقد العمل هو الفيصل بين طرفي العملية الإنتاجية، في حين أوضحت عـدم اعتدادهـا بعروض العمـل.

جاء ذلك بعد أن نظر مسؤولو وزارة العمل خلال اليوم المفتوح الذي عقد أمس بديوان الوزارة في أبوظبي نحو 35 طلباً تقدم بها مراجعون. وقدم عامل شكوى أوضح فيها أنه تلقى عرضاً من إحدى الشركات للعمل لديها براتب أعلى ومزايا أفضل مــن التي كان يتقاضهــا لدى المنشأة التي كان يعمل بها، وبعد موافقته وتوقيعـه على العرض الموقــع من قبل رئيس مجلس إدارة المنشــأة، فوجئ العامــل بامتنــاع المنشأة عن تسليمه مهام عمله حسب العرض المقدم منهم دون أسباب مقنعة.
وأضاف العامل في شكواه: “أنه كان من المتفق عليه أن أباشر مهام عملي في نوفمبر الماضي، وبعد وصولي إلى مقر المنشأة لتسلم عملي فوجئت بإبلاغي بأنه تم وقف تعييني، ما ألحق بي أضراراً نفسية ومادية لخسارتي عملي الأول وعدم الالتحاق بأي عمل آخر منذ ذلك التاريخ، علماً بأنني أعمل في الدولة منذ أكثر من 25 عاماً”.
وأكد قاسـم محمد جميـل مدير إدارة التوجيه العمالي أن ما تعتد به الوزارة لإثبات علاقة العمل بين العامل وصاحب العمل، هو العقد الموقع بين الطرفين، والذي يعد أول خطوة في علاقة العمل، وليس العرض المقدم من قبل المنشأة.
كما نظرت الوزارة شكوى تقدم بها عامل ضد المنشأة التي يعمل بها لعدم تسلمه راتبه منذ نحو ستة أشهر.
وأوضح المسؤولون أنه في حال تأخر صاحب العمل في دفع رواتب العمال لمدة شهرين، يحق للعامل أن ينهي علاقته بصاحب العمل وأن ينقل كفالته إلى منشأة أخرى دون موافقته، كما يتم إلزام صاحب العمل بدفع كافة المستحقات المالية للعامل عن الفترة التي قضاها في العمل.

اقرأ أيضا

سعود القاسمي: الإمارات تتمتع بتميز تعليمي وتفوق علمي