كرة قدم

الاتحاد

«فيفا» ينفي اتخاذ إجراءات قانونية بحق رئيسه

المطالبة بإجراءات قانونية أول أزمات إنفانتينو في الفيفا (أرشيفية)

المطالبة بإجراءات قانونية أول أزمات إنفانتينو في الفيفا (أرشيفية)

زيوريخ، ليما(رويترز، أ ف ب)

نفى الاتحاد الدولي لكرة القدم وجود إجراءات قانونية بحق رئيسه الإيطالي جاني إنفانتينو، كما كشفت صحف ألمانية أمس، وقال رومان جيسير المتحدث باسم لجنة الأخلاقيات في الفيفا في رد أرسله بالبريد الإلكتروني إلى وكالة فرانس برس: «ليس هناك أي إجراء قانوني بحق إنفانتينو».
ويواجه إنفانتينو الذي انتخب رئيسا للفيفا في 26 فبراير الماضي انتقادات واسعة في الصحف الألمانية، وتحديداً في ما يتعلق بالأجر الذي عرض عليه واعتبره غير كافٍ.
وأكدت صحيفة «دي فيلت» الألمانية أن إجراءً قانونياً فتح بحق إنفانتينو من قبل لجنة الأخلاق التابعة لفيفا، وبحسب الصحيفة فان إنفانتينو طالب بمحو تسجيلات خلال اجتماع مجلس الفيفا الأخير في مكسيكو، لدى التطرق إلى أجره، ويواجه لذلك عقوبة الإيقاف 90 يوماً.
وبحسب الفيفا فإنه: «كما جرت العادة فإن جميع الاجتماعات الرسمية للفيفا، ومن بينها اجتماعات المجلس مسجلة وموجودة في الأرشيف».
من ناحية أخرى، وافقت محكمة في بيرو على تسليم مانويل بورجا الرئيس السابق لاتحاد بيرو لكرة القدم، إلى السلطات الأميركية التي تحقق في فضيحة الفساد الكبرى التي عصفت باللعبة الشعبية في العام الماضي.
ولتنفيذ قرار التسليم يتعين موافقة وزارة العدل في بيرو على قرار المحكمة. وظل بورجا رئيساً لاتحاد بيرو لكرة القدم حتى 2014.
وتتهم السلطات الأميركية بورجا وعدداً آخر من مسؤولي كرة القدم السابقين والحاليين في أميركا اللاتينية بارتكاب مخالفات مالية عديدة، من بينها الاحتيال وغسيل الأموال واستغلال النفوذ.
ولدى اعتقاله خارج منزله في ليما في ديسمبر الماضي بناءً على مذكرة توقيف دولية، نفى بورجا ارتكاب أي مخالفة.
وقال سيزار ناجازاكي محامي بورجا: «إنه لا يوافق على قرار التسليم إلى السلطات الأميركية، وإنه يدرس الخطوة القانونية المقبلة».
وأطاحت فضيحة الفساد الكبرى التي عصفت بالاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» العديد من الشخصيات، بما في ذلك الرئيس السابق للفيفا السويسري سيب بلاتر، والفرنسي ميشيل بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

اقرأ أيضا