الرياضي

الاتحاد

سمولينج يهدي الإنجليز فوزاً ودياً على البرتغال

روني يقود إحدى الهجمات على مرمى البرتغال (أ ب)

روني يقود إحدى الهجمات على مرمى البرتغال (أ ب)

لندن (رويترز، د ب أ)

سجل كريس سمولينج مدافع إنجلترا الهدف الوحيد بضربة رأس قبل 5 دقائق على النهاية، ليقود بلاده للفوز 1-صفر على 10 لاعبين من البرتغال في مباراة ودية، استعداداً لبطولة أوروبا لكرة القدم 2016 باستاد ويمبلي.
ووضع قلب دفاع مانشستر يونايتد الكرة في الشباك بعد تمريرة عرضية من البديل رحيم سترلينج من الجناح الأيسر، عقب فشل الضيوف في إبعاد ركلة حرة نفذها كايل ووكر.
وافتقرت المباراة للمتعة وللخطورة على المرمى حتى جاء هدف سمولينج.
وطرد برونو الفيس مدافع البرتغال التي أراحت كريستيانو رونالدو، بسبب مخالفة متهورة ضد هاري كين في الدقيقة 35.
من جانبه، أبدى روي هودجسون، مدرب منتخب انجلترا، رضاه عن فوز فريقه 1 /‏‏ صفر على ضيفه منتخب البرتغال في المباراة الودية، التي جرت بينهما بالعاصمة البريطانية لندن في إطار استعداداتهما للمشاركة في كأس الأمم الأوروبية «يورو 2016» المقررة بفرنسا الشهر الجاري.
ودافع هودجسون عن أداء لاعبيه خلال المباراة، حيث قال: «لست مستعداً للقبول بأننا لم نلعب جيداً الليلة».
وأوضح المدرب الانجليزي: «ظهرنا بشكل جيد، وكانت لدينا رباطة جأش طوال المباراة، كان من الأفضل اللعب أمام 11 لاعباً. أشعر بالسعادة لتحقيقنا ثلاثة انتصارات، وأصبحنا نتميز بالصلابة الدفاعية».
أضاف هودجسون: «نحن بحاجة لأن يقدم جميع اللاعبين أداءً جيداً، لست مستعدا لكي أقف هنا وأنتقد بعض اللاعبين».
وتابع: «لو إنني بدأت في إظهار عدم رضائي عن الانتصارات الثلاثة التي حققناها على تركيا وأستراليا والبرتغال، فسوف أكون مدرباً من الصعب إرضاؤه».
وعلى الرغم من فوز المنتخب الإنجليزي إلا أن المباراة اتسمت بالهدوء على مدار شوطيها، حيث ندرت الفرص التهديفية لكلا المنتخبين، في ظل سعي اللاعبين لعدم الإفراط في الجهد البدني، خشية الإصابة قبل أيام قليلة من انطلاق اليورو.
وانتظرت الجماهير التي كان بينها جوزيه مورينيو المدرب الجديد لمانشستر يونايتد حتى الدقيقة 23، من أجل أول محاولة على المرمى، وكانت ضربة رأس سهلة من وين روني قائد انجلترا أنقذها روي باتريسيو حارس البرتغال.
ولم يكن هناك أي إشارة على أن لانجلترا متفوقة عددياً، إذ هيمنت البرتغال على اللعب بالكامل في بداية الشوط الثاني.
ومن الأمور التي أثارت خيبة أمل المشجعين الإنجليز هو رؤية الهداف هاري كين ينفذ الركلات الركنية والكرات الثابتة حتى استبداله في الدقيقة 78.
وقال جوزيه فونتي مدافع البرتغال: «إن فريقه استفاد من زيارته استاد ويمبلي».
وقال لاعب ساوثامبتون: «شعرنا بالإحباط بالتأكيد، لكننا خرجنا من المباراة أقوى. أرى أننا كنا متماسكين، ودافعنا جيداً. لم يصنعوا الكثير من الفرص في الشوط الثاني، وأتيحت لنا فرصتان للتسجيل».
وتلعب انجلترا في بطولة أوروبا ضمن المجموعة الثانية بجانب ويلز وروسيا وسلوفاكيا، بينما ستلعب البرتغال ضد آيسلندا والمجر والنمسا في المجموعة السادسة.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي