الاتحاد

الإمارات

40% نسبة الغياب في مدارس بدبي

طلاب في إحدى رياض الأطفال بدبي (تصوير محمد حنيفة)

طلاب في إحدى رياض الأطفال بدبي (تصوير محمد حنيفة)

دينا جوني (دبي) - عبّر عدد من مديري المدارس في دبي، أمس، عن سخطهم على أولياء أمور الطلبة، بسبب عدم تحمّلهم أبسط مسؤولياتهم، والتي نتج عنها غياب وصلت نسبته في بعض المدارس إلى 40%.
ولفت مديرو المدارس إلى أن جميع الأطراف المعنية بالعملية التعليمية، كانت جاهزة أمس، لاستقبال الطلبة واستئناف الدراسة، إلا أن أولياء الأمور كانوا الحلقة الأضعف في ذلك، الأمر الذي انعكس سلباً على أبنائهم الطلبة بالدرجة الأولى. وقال علي مال الله السويدي مدير مدرسة الصفا، إن الحجج التي ساقها بعض أولياء الأمور لتبرير غياب أولادهم بعد إجازة طويلة، أقبح من ذنب الغياب نفسه، إذ باشرت الهيئة الإدارية في المدرسة أمس بالاتصال بأولياء الأمور للاستفسار عن سبب غياب أبنائهم، حيث جاءت الإجابات متعلقة بمباراة لكرة القدم جرت في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأول، الأمر الذي منعهم من الاستيقاظ صباحاً.
وأضاف أن نسبة الغياب في مدرسته وصلت إلى 40?، مشيراً إلى أن اللوم يقع بالدرجة الأولى على ولي الأمر، الذي تخاذل في إرسال ابنه أو ابنته إلى المدرسة.
وأكد أن الهيئات التدريسية والإدارية، والباصات المدرسية والكتب، كانت جاهزة أمس لاستقبال الطلبة، إلا أولياء الأمور والطلبة أنفسهم. وأكد السويدي أنه من غير المنطقي اتخاذ إجراءات مشددة تجاه الطلبة الغائبين في كل مرة لا يلتزمون فيها بالدوام، وذلك لعدة أسباب، من بينها أن أولياء الأمور هم المسؤولون بالدرجة الأولى عن حضور أولادهم إلى المدرسة، مردفاً: “إذا أرسلت المدرسة إنذاراً للطالب عند كل غياب غير مبرر، أو خصمت من درجاته، فإن الأمر سينتهي إما بفصله من المدرسة أو رسوبه”. وأكد أن الإدارة تقدم كل عام دراسي كل ما في وسعها، وتسعى جاهدة ليكمل الطالب دراسته، وبالتالي فإن تلك الإجراءات لا تحل المشكلة وإنما تفاقمها».
من جهته، قال منصور شكري مدير مدرسة دبي الثانوية، إن نسبة الغياب في المدرسة وصلت إلى 30?، وإن الإدارة المدرسية أرسلت رسائل نصية إلى أولياء أمور الطلبة الغائبين، لتنبيههم إلى ضرورة حضور أبنائهم إلى المدرسة.
وأكد أن يوم أمس كان يوماً دراسياً كاملاً، رغم الغياب، أي أن المدرسة لم تصرف الطلبة بسبب غياب آخرين، مشيرا إلى أنه حرص على زيارة الصفوف ليؤكد للمعلمين، ضرورة القيام بشرح الدروس المقررة كما هي.
أما في مدرسة محمد بن راشد للتعليم الثانوي، فقد بلغت نسبة حضور الطلبة 93? وفقاً لمحمد حسن مدير المدرسة.
وقال حسن، إن إدارة المدرسة ارتأت توزيع الكتب الدراسية التي تسلمتها من المنطقة التعليمية بالكامل اليوم، بعد أن يكتمل نصاب الطلبة. وأشار إلى أن تراخي أولياء الأمور تجاه مسؤولياتهم، وصل إلى حدّ لم يعد مقبولاً، لافتا إلى أن إحدى الأمهات اتصلت به صباحاً لتسأله عما إذا كانت الإجازة قد انتهت، وهل يجب أن يلتحق ابنها بالدراسة، أم لا؟. وقال إنه كان يجب على الطلبة بعد الإجازة الطويلة، أن يكونوا في منتهى الحماس للعودة إلى مقاعد الدراسة، ملقياً باللوم في غياب الطلاب وعدم حماسهم لبدء الدراسة، على عاتق أولياء الأمور.

اقرأ أيضا

7400 طالب وطالبة يستفيدون من برنامج «أدنوك» للتعليم