الاتحاد

الإمارات

احتفالية في جامعة زايد بأبوظبي للثقافة الصينية

نظم طلاب جامعة زايد في أبوظبي احتفالاً تحت عنوان “الفنون التراثية والثقافة الصينية القديمة”، وذلك بالتعاون مع السفارة الصينية، وإدارة شؤون الطلبة بالجامعة، ومعهد كونفوشيوس، ومشاركة عدد من المؤسسات السياحية في أبوظبي، وحضور عدد كبير من الطلبة وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية. تضمن الاحتفال صب الشاي على طريقة “الكونج فو” التقليدية بمشاركة معرض الشاي الصيني، وعرضاً للفنون الشعبية، وأشهر المأكولات الصينية، وفن الرسم بالخط الصيني، ولعبة التقاط حبة الفول الشعبية، إلى جانب عروض تعبر عن كل ولاية من ولايات الصين المختلفة، وورش عمل استمرت على مدار اليوم تناولت عدداً من عناصر التراث الصيني مثل الأزياء، والصناعات التقليدية، والتعرف إلى نظم التجارة القديمة والأسواق الشعبية.
وأكد الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد أن اختيار فكرة الاحتفال وإقبال الطلبة المتزايد على المشاركة في فعالياته يعكسان اطلاعهم على الأحداث والمناسبات المحلية والدولية على اختلاف مجالاتها، ومواكبتهم لروح العصر، وتطور مفاهيمهم الثقافية، وحرصهم على التواصل مع ثقافات الشعوب سواء من خلال وسائل الإعلام، والأساليب التقنية الحديثة أو اللقاءات المباشرة في المؤتمرات والندوات، والفعاليات المختلفة داخل الدولة وخارجها والتي تسهم في اكتساب الخبرات وصقل الشخصية وتنمية مهارات الاتصال والحوار مع زملائهم من طلاب الجامعات.
من جانبه، أعرب المستشار لي لينج بينج من السفارة الصينية عن سعادته لرؤية هذا العدد الكبير من طلبة جامعة زايد وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية واهتمامهم بالتعرف إلى الحضارة والثقافة الصينية، مشيراً إلى تنامي العلاقات بين الصين ودولة الإمارات في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية والتعليمية.
وقالت جاني تانج مديرة معهد كونفوشيوس إن هذا الاحتفال يساهم في تعزيز العلاقات الثقافية بين الشعبين الصيني والإماراتي، ويدعم الوعي الثقافي لدى الأجيال الشابة من خلال فعاليات منوعة تحقق الهدف الدراسي، وفي الوقت نفسه تتيح الفرصة لجانب من الترفيه الثقافي؛ لذا حرصنا على تنظيم عرض كبير يجسد بعض عناصر الحضارات القديمة خاصة أن الحضارة الصينية تتميز بالعراقة و ثراء فنونها وتراثها.
وأشار الدكتور كريستوفر براون مدير كلية الدراسات الدولية إلى أن هذا الحدث منح الفرصة للطلبة لتعلم المزيد عن الثقافة الصينية، موضحاً أن الطلبة حرصوا على مزج الجوانب التاريخية للحضارة الصينية والتعبير عنها باستخدام الأساليب الحديثة مع الحفاظ على عراقتها.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الابتكار عنوان مسيرة الإمارات عبر التاريخ