الاتحاد

الإمارات

40 عملية استئصال للبروستاتا بالمناظير في «توام» 2010

اطباء في مستشفى توام خلال فحص احد المرضى

اطباء في مستشفى توام خلال فحص احد المرضى

أجرى قسم المسالك البولية بمستشفى توام 500 عملية مناظير مختلفة لأورام المسالك البولية وعلاج الحصى والكلى المعقدة والسلس البولي والعجز الجنسي خلال العام الماضي، فيما شكلت عمليات المناظير لاستئصال البروستاتا 40 حالة جميعهم فوق سن الخمسين، وهذا أكبر عدد لحالات على مستوى الشرق الأوسط تجرى في مستشفى واحد.
وتعتبر أورام البروستاتا السبب الرابع للوفاة للرجال في الإمارات، حسب الدكتور وليد حسن رئيس قسم المسالك البولية الذي أكد أن غالبية حالات أورام البروستاتا تأتي متأخرة، لافتاً إلى أن القسم نفذ برنامج جديد مع الأطباء الباحثين لتشخيص المرض مبكراً حتى يستطيع المريض من تلقى العلاج قبل انتشار المرض مما يساهم في رفع نسبة الشفاء منه. ولفت إلى أن المستشفى أجرى 40 عملية استئصال للبروستاتا عبر المناظير جميعهم فوق سن الخمسين العام الماضي، حيث تعتبر أكثر أورام الرجال انتشاراً وتعتبر رابع سبب للوفاة للرجال في الإمارات، مؤكداً أن اكتشاف المرض يتم عبر التشخيص بفحص الدم “BSA” سنوياً لمعرفة وجود مرض مبكراً، لافتاً إلى أن نسبة الشفاء تصل إلى 90% في حالة التشخيص المبكر.
وأضاف رئيس قسم المسالك البولية بمستشفى توام أن العملية الجراحية لاستئصال البروستاتا حالياً تجرى خلال 24 ساعة فقط ومن غير ألم يذكر، ويكون المريض في منزله، بينما في الماضي تستغرق أسبوعاً، لافتاً إلى أن مستشفى توام يعتبر المستشفى الوحيد الذي يجري عمليات البروستاتا بواسطة المناظير.
وأوضح أن القسم يستقبل مرضى من أغلبية دول الشرق الأوسط، حيث يوجد مرضى من مصر وعمان والبحرين وإيران والأردن وسوريا، لافتاً إلى أن تكلفة العملية تبلغ نصف ما تكلفه في أوروبا وأميركا.
ومن جانبه، قال الدكتور رائع عبدالله استشاري جراحة المسالك البولية إن القسم تم إنشاؤه حديثاً، حيث تم تصميمه وفق أفضل وأحدث المستشفيات في الولايات المتحدة، ويشتمل القسم على 4 غرف فحص طبي بها أسرة متطورة لفحص أمراض المسالك البولية، والتحاليل الطبية، والصور المقطعية، حيث يوجد لكل مريض ملف إلكتروني.
وأوضح الدكتور رائع أن إدارة مستشفى توام بالاشتراك مع “جونز هوبكنز” العالمية عند افتتاح قسم جراحة الكلى والمسالك البولية الجديد حرصت على تجهيز القسم بأحدث التقنيات المتقدمة سواء في التشخيص أو في العمليات الجراحية، ففي مجال التشخيص أدخلت تقنية أخذ خزعة من غدة البروستاتا موجهة بالسونار وجهاز دراسة ديناميكية عضلات المثانة وجهاز تصوير الكلى أثناء العمليات والمناظير المرنة التشخيصية للمثانة والحالبين والكليتين وجهاز دراسة القدرة الجنسية أثناء النوم.
كما أدخلت تقنيات الليزر لعلاج حصوات المجاري البولية وعلاج البروستاتا، كما أدخلت تقنيات جراحة المناظير لاستئصال أورام البروستات والكلى، حيث أصبح قسم جراحة الكلى والمسالك البولية يمتلك معظم التقنيات الموجودة في أحدث المراكز العالمية ومع وجود أطباء من جامعة جونز هوبكنز العالمية، يتم إجراء العمليات الجراحية بالمستوى نفسه مع “جونز هوبكنز” العالمية في الولايات المتحدة الأميركية.
وأشار إلى أن جهاز فحص البروستاتا “السونار” يأخذ عينات من البروستاتا من غير إجراء جراحي، وهو أكثر دقة ويصل إلى البروستات عن طريق الفتحات الطبيعية في الجسم، ويأخذ ما بين 12 إلى 14 عينة للتأكد من خلوها من أي أورام خبيثة، وفي حالة اكتشافها يتم استئصال البروستاتا بواسطة جراحة المناظير.
وأضاف أن القسم لديه جهاز آخر لقياس وظائف المثانة والذي يعتبر من أحدث الأجهزة الطبية ويعمل بواسطة حساسات تقيس الضغط داخل المثانة والبطن ومن خلال قراءات الكمبيوتر تحلل النتائج والتوصل للتشخيص الصحيح سواء أكانت مشكلات السلس البولي أو عدم القدرة على التبول.
ولفت إلى أن القسم يحتوي على ثلاث غرف عمليات كاملة و4 غرف عيادات، حيث تجرى عمليات مختلفة منها عمليات إعادة بناء في مناطق مجرى البول والبروستاتا، وعمليات زرع الأجهزة متطورة جداً تماثل الموجودة في الولايات المتحدة وأوروبا والدول المتقدمة في المجال الطبي. وذكر أن قسم جراحة الكلى والمسالك البولية يجري كل العمليات الخاصة باستئصال سرطان الكلى الكامل والجزئي بالمناظير واستئصال البروستاتا بالمنظار واستئصال أورام المثانة وعمل مثانة بديلة من الأمعاء بشكل روتيني وكل أورام الجهاز البولي يتم استئصالها، حسب أعلى المقاييس العالمية، ويتم استقبال الحالات المعقدة التي لا يمكن علاجها في أي مركز آخر في الدولة وفي مجال استخراج حصوات الجهاز البولي، حيث يتم استخراج حصوات الكلى إما عن طريق قناة للكلى عن طريق الجلد أو عن طريق جهاز تفتيت الحصى بالموجات الصادمة، بينما يتم استخراج وتفتيت الحصوات من الحالب بالمناظير.

اقرأ أيضا

«#شكراً_محمد_بن_زايد».. تظاهرة حب تتصدر «تويتر»