الاتحاد

الإمارات

148 حالة تلقيح اصطناعي بين الحيوانات العام الماضي في أبوظبي

إجراء عملية لجمل في المركز

إجراء عملية لجمل في المركز

تعامل مركز التلقيح الاصطناعي ونقل الأجنة في منطقة الوافية خلال العام الماضي مع 1702 حالة، منها 148 حالة تلقيح اصطناعي بين الحيوانات.
وأوضح محمد جلال الريايسة مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أن المركز المسؤول عن تطوير ومراقبة برامج التلقيح الاصطناعي بما يضمن نقل صفات وراثية محسنة للسلالات المحلية أجرى العام الماضي 472 كشفا للحمل بين الحيوانات، وتعامل مع 67 حالة عسر ولادة ومتابعات إكلينيكية، إضافة إلى ألف و15 حالة فقدان خصوبة.
وأكد الريايسة أن المركز يحتوي على كادر متخصص يقدم خدمات في مجال علاج حالات فقدان الخصوبة والتناسل والولادة لجميع أنواع حيوانات المزرعة.
وأضاف أن المركز يطور ويراقب برامج التلقيح الاصطناعي بما يضمن نقل صفات وراثية محسنة للسلالات المحلية، وإدخال تقنية نقل الأجنة لإكثار السلالات المحلية المتميزة والحفاظ عليها من الانقراض مع نشـر وتعزيز ثقافة التلقيح الاصطناعي والمساهمة في حماية الحيوانات من الأمراض التناسلية، حيث يحتوي المركز على أجهزة متطورة لإعطاء الجنس المرغوب في الأبقار والجمال، في خطوة نحو إحداث تغيير نوعي وعددي في أعداد الثروة الحيوانية في المستقبل.
وإزاء الخدمات التي يوفرها مركز التلقيح الاصطناعي ونقل الأجنة، أوضح الريايسة أن المركز سيقدم خدمات في مجال علاج العقم والتناسل والولادة لجميع أنواع الحيوانات، متمثلة في نقل صفات وراثية متميزة من الخارج باستخدام قشات السائل المنوي المجمد أو من فحول متميزة من داخل الدولة باستخدام قشات مجمدة أو مبردة، إضافة إلى تحسين التراكيب الوراثية للأجيال القادمة، وبما يساهم في الاستغناء عن استيراد عدد كبير من الفحول المتميزة لغرض التلقيح الصناعي.
وأوضح الريايسة أن مختبر نقل الأجنة في الوافية سيقوم بإجراء عمليات فرط الإباضة لحيوانات واهبة متميزة، ومن ثم نقلها إلى أمهات مستقبلة، حيث سيكون المركز مختصاً بنقل صفات وراثية متميزة بنسبة 100%، والاستفادة من الإناث ذات التراكيب الوراثية الجيدة لإنتاج عدد أكبر من الأجنة من خلال استخدام هرمونات الباضة المتعددة ثم نقل الأجنة إلى أمهات مستقبلة، وعدم اللجوء الى استيراد الحيوانات لاستخدامها كأمهات وآباء متميزة، وإمكانية استخدام الإناث المحلية غير مرغوب فيها كأمهات مستقبلة لحضن الجنين خلال فترة الحمل.
ويعالج المركز العديد من المشاكل التناسلية عند الحيوانات والتي تشمل التهاب بطانة الرحم، وعدم ظهور الشبق في الحيوانات، ومشاكل الولادة التي تشمل عسر الولادة، والاجهاضات في الحقل التي تؤثر على انتاجية الحيوان. ويوفر جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية الخدمات البيطرية عبر وحدة العلاج التي تضم المستشفى المركزي في الوثبة و10 عيادات بيطرية موزعة في مدينة أبوظبي، والمستشفى المركزي في القطارة و16 عيادة بيطرية في مدينة العين. كما تم دعم قطاع البيطرة بعيادات بيطرية متنقلة ومختبرات متنقلة وذلك للتوسع في تغطية الأماكن البعيدة ولمواجهة تفشي الأمراض المعدية.
وأوضح الريايسة أن الأطباء والفنيين البيطريين يقدمون خدماتهم بشكل مجاني في علاج الأمراض السارية والباطنية والمعدية التي تصيب المواشي في المزارع المنتشرة في الإمارة، كما تقوم الوحدة بوقاية الحيوانات من بعض الأمراض الباطنية والمعدية كالوقاية من نقص الفيتامينات والمعادن وتحديداً نقص عنصر النحاس في الأغنام والماعز، والوقاية من داء الجرب وطفيليات المعدة والأمعاء وداء المثقبيات في الابل.

اقرأ أيضا