الاتحاد

الإمارات

متنزهات الشارقة تستقطب المواطنين والمقيمين خلال الصيف


الشارقة - حليمة الملا:
مع ارتفاع درجة الحرارة، وسخونة الجو يتبارى الجميع في ايجاد اماكن وبرامج لقضاء اجازاتهم، فالبعض يهرب من حرارة الصيف والرطوبة الشديدة إلى خارج البلاد، وآخرون يفضلون قضاء اجازاتهم في ربوع الوطن، وقد تجولت عدسة (الاتحاد) في اماكن مختلفة في إمارة الشارقة وتابعت الناس وهم يقضون فراغهم في هذا الصيف·
في حديقة المجاز بالشارقة وتقع على بحيرة خالد وعلى امتداد شارع جمال عبدالناصر كانت هناك مئات من الاسر العربية والاجنبية تصطحب ابناءها طوال الساعات ما بين المغيب وحتى العاشرة مساء وما بعدها، في لقاءات مع بعضهم اشاروا: على الرغم من ان الرطوبة المرتفعة قد تزعجنا قليلاً إلا ان وجود المكان على شاطىء البحيرة وانتشار المساحات الخضراء بها مع الاشجار الكثيرة جعل المكان جميلاً ومحتملاً اغلب الاحيان·
تقول عواطف محمد احدى الزائرات للحديقة: غالباً ما تكون المشاركة كاملة بين افراد الاسرة في كل الالعاب طوال الوقت وهذا يتيح فرصة افضل لقضاء الاوقات الممتعة المشتركة في مرح وتلقائية والتي تقرب اكثر بين الطرفين الوالدين وابنائهما·
وعلى شاطىء وكورنيش بحيرة خالد ايضاً تجد مشاهد جميلة وممتعة، حيث يفضل الكثير من الاسر افتراش الشريط الاخضر الذي يلتف حول البحيرة لقضاء اوقات السمر وتبادل الاحاديث العائلية بينما الاولاد يمرحون حول الاهل وعربات الجيلاتي والايس كريم والمرطبات التي صنعها اصحابها على اشكال كوميدية لتجذب الاطفال اليها، وكثيرون يمارسون رياضة المشي أو الجري على طول البحيرة، وهناك من يستقل مراكب صغيرة بالايجار لمشاهدة جميع المعالم المحيطة بالبحيرة مثل السوق المركزي ومنتزه الجزيرة ومركز الفردان ومنتج الماربيلا والعمارات والمحال الكثيرة والمتنوعة والاشكال التي تقع على الاطراف·
كما ان منطقة قناة القصباء المائية من اكثر الاماكن الجاذبة للزوار بما تشملها من برامج وفعاليات ترفيهية ومسلية لجميع افراد العائلة فمشروع (عين الإمارات) ومسرح السيرك وعروض الافلام عملت جميعها مع المنظر العام لشكل قناة القصباء الجميلة على استقطاب الكبار والصغار·
ومعظم الرجال وخاصة الكبار في السن يتجمعون في المقهى الشعبي حول الشاي والقهوة والزنجبيل وبعض الاكلات الشعبية، ويتفقون في حبهم للعبة (الكيرم) و(الدومينو) و(البته) الورق وألعاب أخرى متنوعة، وهناك من يحرصون على هواية صيد الاسماك يقضون الساعات في صبر شديد ربما رجعوا بشيء غير ما بدأوا به الرحلة!
مئات من الامهات والفتيات والاطفال يقضون اوقات فراغهم في أروقة نادي سيدات الشارقة لتنوع الانشطة فيها، ففي الصالة الرياضية يجدون متنفساً مناسباً لهم لممارسة انواع عديدة من الالعاب الرياضية حيث يتم تقسيم الفتيات والاطفال إلى فرق وتنظيم مباريات رياضية ولعشاق هواية السباحة خصصت أوقات للسيدات والاطفال للتدريب على السباحة من قبل مدربات وبرفقة مشرفات متخصصات، وفي صالة التزلج على الجليد بالنادي ترى عشرات من الاطفال يقدمون العروض المختلفة، وفي المركز التعليمي تنظم دورات تدريبية فنية بانواعها كالرسم والنحت وصناعة المشغولات اليدوية وغيرها مما يساعد على تربية الحس والذوق تجاه جماليات الاشياء التي نشاهدها من حولنا، وقد حرص المركز على وضع برامج مستمرة لمشاركة الاطفال غير الاعضاء ورعاية مواهبهم وقدراتهم الفنية مقابل رسوم زهيدة، وان وجود مقر النادي على شاطىء البحر وتزينه بالازهار والورود والنباتات والتشكيلة الرائعة للابنية وأروفة النادي، اعطى للمكان جمالاً وللالعاب فيه متعة وبهجة·
وكثيراً ما يكون التسوق أو مشاهدة المتسوقين والتجول في المراكز التجارية طريقة أخرى لقضاء أوقات الفراغ خاصة في الاسواق الكبيرة، كسوق الشارقة المركزي ومركز صحارى، وميغامول وسوق الشارقة القديم، وسوق العرصة أمام متحف التراث·
وللاطفال ايضاً اماكن أخرى كثيرة مثل مراكز الاطفال والفتيات، النادي العلمي بالشارقة، مركز الاستكشاف، المتاحف المتنوعة، وحديقة حيوانات شبه الجزيرة وغيرها·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يهنئ الرئيس الموريتاني المنتخب