الرياضي

الاتحاد

«أبوظبي» يسدل الستار على سباقات الشراعية اليوم

كورنيش أبوظبي يشهد ختام السباقات الشراعية اليوم (من المصدر)

كورنيش أبوظبي يشهد ختام السباقات الشراعية اليوم (من المصدر)

مصطفى الديب (أبوظبي)

?يختتم اليوم موسم سباقات نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وذلك بإقامة منافسات سباق أبوظبي للمحامل الشراعية فئة 22 قدماً.
وكان الموسم قد شهد إقامة 3 سباقات للفئة نفسها، ويأتي سباق اليوم كرابع وآخر الأحداث التي ينظمها النادي لهذه الفئة.
وكان «أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت» قد نظم أكثر من 15 سباقاً وحدثاً محلياً وقارياً ودولياً، وأهم هذه الأحداث جولة كاس العالم للشراع الحديث، وكذلك بطولة شباب آسيا للشراع، وأيضاً سباقات 60 قدماً للمحامل الشراعية، وفئة 43 قدماً للمحامل الشراعية، حيث نظم النادي ثلاث جولات لكل فئة، ورصد مبالغ مالية قيمة، فضلاً عن ثلاث سيارات للفائزين الثلاثة الأوائل في منافسات الستين قدماً.
وخصص النادي أكثر من 4 ملايين درهم كجوائز مالية للسباق الواحد في فئة 60 قدماً وأكثر من 3 ملايين درهم جوائز مالية للسباق الواحد في فئة 43 قدماً.???
ويشارك في منافسات اليوم 50 محملاً بمجموع 250 بحاراً من مختلف أنحاء الدولة، كما سيوجد في السباق فئة 16 سنة، بهدف إكسابهم مزيداً من الخبرات والاحتكاك القوي، بهدف بناء جيل مستقبلي متميز في السباقات البحرية التراثية.??
ويقام السباق لمسافة 7 أميال بحرية، تنتهي بمنصة التتويج بمقر النادي بكورنيش العاصمة، وخصص نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت جوائز مالية قيمة للفائزين من المركز الأول وحتى الأربعين.?????????????
وتعد فئة 22 قدماً واحدة من الفئات المهمة في سباقات الشراع، لاسيما وأنها الأساس الذي يقوم عليه بناء البحار الشراعي منذ مرحلة النشء، ويعول «أبوطبي للرياضات الشراعية واليخوت» كثيراً على هذه الفئة في تخريج مزيد من المواهب الشابة من بين أروقة النادي لتمثيل الدولة في مختلف الفعاليات البحرية سواء الداخلية أو الخارجية، مثلما حدث ذلك مع البحار الإماراتي عادل خالد الذي يشارك في سباقات فولفو للمحيطات العالمية.???????
وعقدت اللجنة المنظمة عدداً من الاجتماعات التحضيرية مع الجهات الحكومية المساندة في تنظيم السباق، وتم الانتهاء من الاستعدادات كافة، الخاصة باستضافة السباق.?????????????
من جهته، أعرب أحمد ثاني الرميثي، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، عن سعادته البالغة بمشاركة 250 بحاراً في سباق اليوم، مؤكداً أن وصول المشاركين لهذا العدد يؤكد مدى أهمية هذه الفئة لعشاق البحر.???
وقال: «من دون شك تعد فئة 22 قدماً واحدة من الفئات المميزة للغاية، لا سيما وأنها الأساس الذي يتم بناء البحار عليه، لكونه يحصل على خبرة كبيرة من خلال الوجود في منافسات هذه الفئة قبل أن يشارك في الفئات الأكبر».???
ووجه التحية إلى البحارة المشاركين في هذا الحدث التراثي المميز، مؤكداً أن النادي يبذل قصارى جهده من أجل توفير سبل النجاح كافة لمختلف السباقات التي تقام تحت مظلته منذ بداية الموسم وحتى نهايته بهذا السباق.???
وطالب الجميع بالالتزام باللوائح والقوانين، مشيراً إلى أن السباقات الماضية شهدت التزاماً تاماً من جانب الجميع، وتوقع أن يكون السباق مملوءاً بالندية والإثارة، في ظل رغبة المشاركين في حصد لقب ختام الموسم.???
وتمنى أن يكون التوفيق حليف جميع البحارة المشاركين، مشيداً بالروح العالية التي تسيطر على كل بحار يشارك في السباقات البحرية بشكل عام.???
ووجه الشكر إلى الجهات الحكومية الداعمة للسباق، وللأحداث كافة التي تقع تحت مظلة النادي، مؤكداً أن وجود هذه الجهات يعد أحد أسباب النجاح.?????

ا?لمهيري: شكراً للجميع ونعدكم بالمزيد?
أبوظبي (الاتحاد)?

أعرب ماجد المهيري، المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، عن سعادته البالغة بوصول موسم سباقات النادي للمحطة الأخيرة، مؤكداً أن الجميع أعد العدة لختام مميز على المستويات كلها. ووجه المهيري الشكر إلى جميع الجهات الحكومية والخاصة التي ساهمت في نجاح الموسم بشكل عام، وخروج الأحداث بهذه الروعة. وقال: بكل تأكيد كان الهم الأكبر للنادي هو توسيع قاعدة الممارسين للسباقات البحرية الشراعية، وهو ما حدث على أرض الواقع فعلياً، بوجود اكثر من 10 آلاف مشارك في مختلف السباقات التي نظمها النادي في فئات 60 و43 و22 قدماً، بخلاف المشاركين الدوليين الذين وجدوا في البطولات الدولية التي نظمها النادي ، كما وجه المهيري الشكر أيضاً للعاملين في النادي على المجهودات الكبيرة التي بذلوها طوال الموسم .
وبالعودة إلى سباق اليوم، أكد أن إقامة فعالية لفئة 22 قدماً جاءت تماشياً مع سياسة النادي الرامية إلى دمج أكبر فئة من الشباب، ضمن أنشطة وسباقات النادي البحرية، خصوصاً التراثية منها.?
وأكد أن مشاركة فئة فوق 16 سنة تؤكد هذه النهج، لاسيما وأن النادي يسعى دائماً إلى تخريج المواهب الشابة القادرة على حمل لواء التراث البحري مستقبلاً، وأشاد بحجم المشاركة في الفعالية، مؤكداً أن وجود 50 محملاً بحرياً رقما كبيراً بكل المقاييس، يؤكد مدى حب شباب الوطن لتراث الإباء والأجداد.? وشدد على التزام النادي بتوفير سبل النجاح كافة للسباقات البحرية بشكل عام، مطالب الجميع بالالتزام باللوائح القوانين المنظمة للحدث.


اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»