الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
الصحة تحتفل بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية
7 أغسطس 2005
عبدالحي محمد:
تحتفل وزارة الصحة بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية الذي يصادف الأسبوع الجاري، وأكدت الدكتورة هاجر الحوسني مديرة الإدارة المركزية للأمومة والطفولة مديرة الإدارة المركزية لمراكز الرعاية الصحية أن الوزارة ستحتفل بشكل جزئي خلال الأسبوع الجاري عبر تنظيم ندوات وورش عمل للأطباء والممرضات والأمهات على أن تنظم الوزارة احتفالاً كبيراً بتلك المناسبة خلال الأسبوع الثاني من شهر نوفمبر المقبل موضحة أن الأسبوع العالمي لهذا العام تصادف مع عطلة المدارس وصعوبة الوصول إلى الفئة المستهدفة من المجتمع، وأوضحت أن الرضاعة الطبيعية هي أفضل بداية صحية للحياة وأغلى منحة يمكن أن تقدمها الأم للطفل، حيث إنها الطريقة المثلى لتغذية الطفل الرضيع، وذلك لاحتواء حليب الأم بالإضافة إلى قيمته الغذائية على أجسام مناعية تساعد على حماية الطفل من كثير من الأمراض الشائعة، فحليب الأم معقم ودائما في درجة حرارة مناسبة وغير مكلف·
وقالت: تتواصل الجهود الحثيثة التي تبذلها وزارة الصحة ممثلة في الإدارة المركزية لرعاية الأمومة والطفولة لدعم وتشجيع وحماية الرضاعة الطبيعية منذ عام 1992 حيث تقوم بالعديد من البرامج والأنشطة والتي حققت نتائج إيجابية في رفع الوعي الغذائي للأمهات، وانعكس ذلك إيجابياً على ممارسات الرضاعة الطبيعية، وهذا ما أكدته نتائج الدراسة التي قامت بها الإدارة المركزية لرعاية الأمومة والطفولة مؤخراً بهدف تقييم مدى تأثير البرامج على الممارسات الخاصة بالرضاعة الطبيعية حيث أشارت الدراسة إلى أن 98,7% من الأطفال الرضع قد تم إرضاعهم طبيعيا منذ الولادة و1,3% فقط تم إرضاعهم صناعياً مقارنة بــ 67,6% رضاعة طبيعية و22,4% رضاعة صناعية في دراسة سابقة قبل البداية الفعلية للبرنامج، ويأتي شعار الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية هذا العام: الرضاعة الطبيعية وأغذية الأسرة : الحب والصحة ليركز حول الاهتمام بالرضاعة الطبيعية والتي لا تقتصر فقط على إمداد الطفل بالغذاء بل تعمل على تزويده بالحب والحنان الذي يساعد الطفل على النمو النفسي والعاطفي والعقلي بجانب النمو الجسدي مع البدء في إدخال الأغذية التكميلية عند الشهر السادس من عمر الطفل بجانب الرضاعة الطبيعية حتى العام الثاني أو أكثر·
وذكر أن هذا الشعار يهدف إلى زيادة الوعي بين الأمهات بأهمية اختيار الأغذية التكميلية للطفل من الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية من أغذية الأسرة مما يتيح توفير احتياجات الطفل من العناصر الغذائية الأساسية والمهمة كالبروتينات والكربوهيدرات والدهون والأملاح المعدنية والفيتامينات·
ومما هو جدير بالذكر أن موضوع الأغذية التكميلية وأطعمة الأسرة الذي حاز على الاهتمام الدولي هذا العام واختير شعارا للأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية قد نال اهتماما بالغا من الادارة المركزية لرعاية الأمومة والطفولة بوزارة الصحة منذ عدة أعوام حيث تم وضع استراتيجية خاصة بتغذية الرضع وصغار الأطفال، والتي شملت المبادئ الارشادية للتغذية التكميلية للرضع وتناول أغذية الاسرة، وبناء على توصيات منظمة اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية فقد اعتمدت الاستراتيجية على الرضاعة الطبيعية المطلقة من الثدي وحده لتغذية الأطفال الرضع منذ الولادة وحتى الشهر السادس تقريبا، على ان تبدأ التغذية التكميلية المناسبة في حوالي الشهر السادس مع الاستمرار في الرضاعة الطبيعية، كما اوصت الاستراتيجية بأن يتم تحضير طعام الطفل من الأغذية الطازجة والمتوفرة محليا بدلا من الاعتماد على الأغذية الجاهزة·
واضافت: لقد قامت دولة الإمارات بدعم المبادرة العالمية للمستشفيات صديقة الطفل كوسيلة لتعزيز وحشد كل السبل لدعم وتشجيع الرضاعة الطبيعية وتبعا لذلك فقد تبنت 17 مستشفى هذه المبادرة بالدولة بها اقسام للولادة، ولقد تم الاعتراف عالميا بعدد (7) مستشفيات واصبحت صديقة للطفل وهي: مستشفى صقر برأس الخيمة، ومستشفى البراحة بدبي ومستشفى المفرق بأبوظبي، ومستشفى العين (الجيمي) بالعين، ومستشفى توام بالعين، ومستشفى القاسمي بالشارقة، ومستشفى الكورنيش بأبوظبي، ومازال العمل جادا لانخراط كافة مؤسسات الدولة الصحية التي تقدم خدمات الولادة الى هذه المبادرة العالمية، المعترف بها من قبل منظمتي الصحة العالمية واليونيسيف·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©