الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
زايد الخير غاب جسداً ولكنه حاضر أينما اتجهت أنظارنا
7 أغسطس 2005

تمر الذكرى ويغيب عنا صاحب المناسبة ـ جسدا ـ لكن يبقى حاضرا أينما اتجهت أنظارنا في كل ركن وزاوية·
يأتي السادس من أغسطس و يتملكنا حزن كبير لأنه ليس كغيره من السنوات حيث كان يوم أمس يمر علينا بشكل غير عادي، في عادة سنوية دأبنا عليها منذ ان وعينا على هذه الحياة·
بهذه الكلمات استهلت الزميلة فضيلة المعيني عمودها ' كل صباح ' في صحيفة البيان·
؟ واضافت اليوم حيث يغيب عنا الفقيد الغالي نرى فيه زادنا على تحمل الفراق ما خلفه لنا وما تركه من بصمات وما أثرى به نفوسنا وما غرسه فينا من حب بل عشق لهذه الأرض ليكون عطاؤنا لها بقدر ما نكنه لها من حب وغرام·
ياتي السادس من أغسطس ورغم الرحيل الذي كان قدرا محتوما نصحو على قلب كبيريحتوي إنسان هذه الأرض وقد آل على نفسه أن يسير في الدرب نفسه وينهج النهج ذاته الذي كان الإنسان محور الاهتمام وأساس التنمية الشاملة·
؟ وقالت ' رحل السلف وجاء الخلف خيرا ليمنح الوطن والمواطن حبا لا ينضب يسهرعلى راحة المواطنين أينما كانوا، يحيط علما بما يقاسونه ويعانونه فلا يألو جهدا في تخفيف معاناتهم بل وتحقيق الخير والرفاهية لهم مرتكزا على ما يخدم صالح الناس ويؤمن لهم حياة رغدة سهلة·
؟ ولعل الميزانية الضخمة التي رصدها خليفة الخير لصالح المناطق النائية هي تعبير صادق ودلالة واضحة على إكمال المسيرة في الوصول إلى إنسان هذه الأرض أينما كان في عمق الوديان وبطون الجبال وعند سفوحها وفي أعلى قممها الخير يصله ويناله بقدر ما يحصل عليه من يعيشون في المدن والحضر·
؟ ان ما يحدث عندنا يعد حالة نادرة فكم من دول تهمل مناطقها النائية بل لا يكاد سكانها يتذكرهم أحد ولا يصلهم من الخيرات سوى الفتات·
ولكن في بلادنا لا يوجد ما يسمى بمن يعيشون على الأطراف الجميع في العمق والقلب لهم ما لهم وعليهم ما عليهم·
هذا اليوم الذي شهد ميلاد تحقيق الخير ليس لشعب أبوظبي فحسب بل لشعوب المنطقة بأسرها، وفيه انطلقت رحلة زايد الخير والعطاء نحو آفاق من التطور والتقدم فإن المسيرة ماضية بالقوة نفسها، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وإخوانه الحكام نحو عالم أوسع وأرحب يجد فيه إنسان هذه الأرض له موطنا بين الشعوب ويحلق نحو الأعالي· 'وام'
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©