الاقتصادي

الاتحاد

الاقتصاد تدعو «التعاونيات» و«المنافذ الكبرى» لتخصيص مكاتب لمبيعات الجملة

خلال المؤتمر الصحفي (الاتحاد)

خلال المؤتمر الصحفي (الاتحاد)

يوسف العربي (دبي)

دعت وزارة الاقتصاد محال البيع الرئيسية بدبي إلى استحداث مكاتب خاصة للبيع بالجملة، خصوصاً في الجمعيات التعاونية والمنافذ الكبرى، بهدف التحقق من هويات المستهلكين الذي يشترون كميات كبيرة من السلع، تجنباً لإعادة بيعها في البقالات، وما يترتب على ذلك من الإضرار بالأسواق واستغلال للأسعار المخفضة للسلع الموجهة إلى المستهلكين.
وأكد الدكتور هاشم النعيمي، مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، خلال مؤتمر صحفي لجمعية الإمارات التعاونية بدبي، نجاح تجربة تخصيص مكتب لمبيعات الجملة في إمارتي أبوظبي والشارقة، في ترشيد الزحام الشرائي ووصول تخفيضات السلع لمستحقيها، ما يتطلب اتخاذ خطوات مشابهة في مختلف مناطق الدولة.
وقال: العديد من التعاونيات في أبوظبي والعين والشارقة، أنشأت مكاتب خاصة للتحقق من هوية المستهلكين، لتفويت الفرصة على العاملين في البقالات من شراء منتجات العروض الترويجية بأسعار مخفضة، ومن ثم إعادة بيعها بأسعار مرتفعة في البقالات.
ومن ناحيتها، أعلنت جمعية الإمارات التعاونية في دبي عن رصد 13 مليون درهم، لدعم 1500 سلعة من المنتجات الأساسية والاستهلاكية، عبر تخفيض أسعارها بنسب تتراوح من 15% و65%، فضلاً عن تثبيت أسعار 200 منتج طوال العام.
وقال حسن علي، مدير عام جمعية الإمارات التعاونية: إن المنتجات التي تشمل عروضاً خاصة بشهر رمضان، تم ترتيبها بحسب احتياجات المستهلكين من مختلف الجنسيات، الأمر الذي يوفر لهم حرية الاختيار في شراء السلع بحسب أذواقهم.
وأوضح ، خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الجمعية بدبي، أنه إضافة إلى العروض الترويجية في حملة «رمضان كريم»، سيتم توفير 3 آلاف سلة رمضانية، بقيمة 150 درهماً للسلة الواحدة، تشمل 8 منتجات أساسية، في حين يبلغ سعر هذه المنتجات نفسه 181,75 درهماً في حال شرائها بصورة متفرقة.
ودعا المستهلكين إلى التروي وعدم التهافت على شراء السلع عشية الشهر الكريم، كون السلع متوافرة وبكميات تلبي احتياجاتهم لفترات طويلة تمتد إلى ما بعد عيد الفطر المبارك، مشيراً إلى أنه تم وضع خطة للتعامل مع حالات الازدحام الشرائي، تتمثل في زيادة عدد الموظفين لدى فروع الجمعية كافة بنسبة 20%، بالإضافة إلى إعادة جدولة ساعات العمل، بما يتناسب مع حركة المتسوقين، التي من المتوقع أن تشهد زيادة قبيل حلول الشهر الكريم بنسبة قد تصل إلى 40%.
وأضاف أنه تم إلغاء إجازات العاملين بأفرع الجمعية خلال هذه الفترة، فضلاً عن زيادة ساعات عمل الفروع، لتبدأ من 7 صباحاً، وتستمر حتى الثالثة فجراً من اليوم التالي.
بدوره علق هاشم النعيمي على هذه المبادرات من جانب جمعية الإمارات التعاونية، مؤكداً أن الوزارة تشجع مثل هذه المبادرات خلال شهر رمضان، التي من شأنها المساهمة في تقليل الأعباء المالية على المستهلكين.
ولفت إلى تعاون جمعية الإمارات التعاونية مع إدارة حماية المستهلك بوزارة الاقتصاد في تلبية متطلبات المتسوقين كافة، ومنها توفير شاشات إلكترونية، تعمل على بث المعلومات التوعوية لتثقيفهم حول آلية التسوق الصحيحة، وتحثهم على عدم تخزين المنتجات لتوافرها في المستودعات بكميات كبيرة.

اقرأ أيضا

«غرفة دبي»: خطة لدعم عمال البناء والإنشاءات