الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

«الممشى» يدعم أجواء «منتدى الإعلام العربي» بمضمون مبتكر مطلع مايو

«الممشى» يدعم أجواء «منتدى الإعلام العربي» بمضمون مبتكر مطلع مايو
24 ابريل 2017 15:21
دبي (الاتحاد) كشفت اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي أن الدورة السادسة عشرة للمنتدى المُقامة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال الأول والثاني من مايو القادم بمدينة جميرا، ستتضمن مجموعة من الفعاليات المميزة من خلال «الممشى الإعلامي» وذلك للعام الثالث على التوالي مع مراعاة تنويع محتوى الممشى لتقديم إضافات غير تقليدية تثري أجواء الحوار، وتضفي لمسة إبداعية خاصة على مدار يومين من النقاشات الجادة والمعمقة حول واقع ومستقبل الإعلام في المنطقة. وأوضحت اللجنة أن الممشى منذ استحداثه في العام 2015، بات يشكل معلماً رئيساً للحدث السنوي الأهم من نوعه للعاملين بقطاع الإعلام والمعنيين به في شتى أنحاء العالم العربي، بما يقدمه المنتدى عبر الممشى من أنماط إعلامية حديثة الشكل والمضمون، تبحث في مكونات المشهد الإعلامي برؤية تحليلية متأنية للوقوف على التحديات التي تفرضها المرحلة بكل ما يعتريها من تطورات متلاحقة، والاستعداد للمستجدات والمتغيرات المستقبلية بغية التعاطي معها بالأسلوب الأمثل في ضوء معطيات الواقع العربي. وأكدت علياء الذيب، مديرة نادي دبي للصحافة، أن الممشى يقدم هذا العام مجموعة كبيرة ومتنوعة من الفعاليات تأتي في مقدمتها «جلسات العشرين دقيقة»، التي تستضيف نخبة من أهم وأشهر الوجوه الإعلامية ذات الحضور والتأثير القويين على الساحة الإعلامية لمناقشة موضوعات عدة بشكل مبتكر في حوار مفتوح مع الحضور للوصول إلى أفضل التصورات والحلول. مسرحا «بابل» و«تدمر» وقالت: يستضيف الممشى الإعلامي للعام الثالث على التوالي مجموعة كبيرة من الفعاليات غير التقليدية المعنية بكل ما يخص الإعلام العربي فهناك جلسات الـ 20 دقيقة التي ستستضيف من خلال مسرحي «بابل» و«تدمر» باقة مختارة من الوجوه الإعلامية المميزة في العالم العربي لمناقشة القضايا الأكثر أهمية على الساحة الإعلامية، علاوة على إضافات جديدة ذات طابع تثقيفي، استحدثها المنتدى هذا العام كدأبه في تقديم جديد كل عام ومن أبرزها «متحف ساروق الحديد» الذي تستضيفه النسخة الحالية من المنتدى؛ بهدف إلقاء الضوء على الحضارات التي سكنت أرض دولة الإمارات في الأزمنة القديمة وعرض مقتنيات تلك الفترات أمام جمهور المنتدى للتعرف إلى أهم ملامحها». وأضافت: سيشهد «ركن نادي دبي للصحافة» توقيع مجموعة متنوعة من الكتب المهمة، كما سيتم الإعلان عن العديد من المبادرات والبرامج الإعلامية التي سيعقدها نادي دبي للصحافة بالشراكة مع العديد من الجهات الإعلامية؛ بهدف المساهمة في تعزيز أداء المنظومة الإعلامية والبحث عن سبل التعاون التي تحقق أكبر استفادة للطرفين. مكونات متنوعة وخصصت اللجنة التنظيمية للمنتدى مسرحين لاستضافة «جلسات العشرين دقيقة»، المسرح الأول يحمل اسم «مسرح بابل» والثاني باسم « مسرح تدمر»، وذلك بعد النجاح اللافت لهذه النوعية من الجلسات التي تتسم بقصر وقتها، ومناقشة موضوعات على قدر كبير من الأهمية ضمن إطار تفاعلي لا يعتمد على مجرد الاستماع بل على المشاركة الفعلية في النقاش، وسيتم استضافة مجموعة الكبيرة من الأسماء والشخصيات الإعلامية المؤثرة على مستوى الوطن العربي والعالم من خلال تلك الجلسات المركزة. كما يظهر للمرة الأولى هذا العام متحف «ساروق الحديد» الذي يتضمن باقة من المقتنيات القديمة لهذه الحضارة التي ظهرت في دبي منذ زمن بعيد، كما يوجد مسرح صغير لعقد جلسات متخصصة بحضور عدد محدود من الحضور، وذلك لتحقيق أكبر قدر من الخصوصية التي تضمن خوض نقاشات معمقة تبحث عن أفضل الحلول وكيفية تطبيقها. السفر إلى الماضي والمستقبل وإذا كان متحف «ساروق الحديد» بمثابة رحلة يسافر فيها ضيوف المنتدى إلى الماضي البعيد للتعرف إلى الحضارات القديمة التي ظهرت على أرض الإمارات، فإن مركز محمد بن راشد للفضاء يوفر فرصة فريدة للسفر إلى المستقبل، حيث يعرض المركز في منصته باستخدام تقنية الواقع الافتراضي تصورا علميا متكاملا عن مشروع «المريخ 2117» الذي أعلنت عنه دولة الإمارات؛ بهدف تهيئة بيئات ملائمة للعيش على سطح كوكب المريخ خلال القرن المقبل، وما يتضمنه المشروع من مسارات بحثية لاستكشاف وسائل التنقل والسكن والطاقة والغذاء على المريخ، والجهود المبذولة لتطوير وسائل أسرع للوصول والعودة من الكوكب الأحمر خلال مدة أقصر من المدة الحالية. وسيشهد «ركن نادي دبي للصحافة»، الإعلان عن مبادرات إعلامية جديدة سيطلقها النادي بشكل مستقل أو بالشراكة من الجهات المعنية بالشأن الإعلامي، و مساحة مخصصة لتوقيع كتب نخبة من أهم الكتاب العرب، ومنهم الإعلامي زافين قيومجيان حيث سيوقع كتابه «لبنان على الشاشة» ويستعرض أهم لحظات التلفزيون اللبناني بأفضل وأسوأ ما أنتج، ويضع هذه التجربة على الخريطة العالميّة للتلفزيون، ويحتوي الكتاب ألفي صورة، تغطّي ثلاثة عقود ونيّفاً من تاريخ لبنان. وتوقيع كتاب «روزنامة» للكاتب محمد الرطيان، وهو عبارة عن مجموعة من المقالات الصحافية التي يتناول فيها مواضيع مختلفة، وتوقيع كتاب«عربي- إنجليزي» للكاتب فيصل عباس، رئيس تحرير صحيفة «عرب نيوز»، ويستعرض فيه تأملات عن تضارب الثقافات من خلال معايشة الواقع البريطاني لعدة سنوات، ويعرض فيها مفارقات طريفة. وتتوزع على جوانبه استوديوهات لأهم الفضائيات العربية والتي تمكنهم من تقديم بث مباشر من مقر المنتدى، تستضيف من خلاله أبرز الضيوف لاستطلاع رؤاهم حول طيف واسع من الموضوعات. وسيكون من أهم مكونات الممشى كذلك «المركز الإعلامي» الذي تحرص اللجنة التنظيمية للمنتدى على تزويده بالتقنيات التي تمكن الإعلاميين من القيام بمهام التغطية والتواصل مع مؤسساتهم بصورة سهلة ويسيرة بما في ذلك من أجهزة حاسوب مزودة بوصلات الإنترنت عالية السرعة وغيرها من التجهيزات المكتبية الضرورية.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©