الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
على الخط
6 أغسطس 2005

الأجهزة والصحة.. رغم كثرة الأبحاث التي تركزت حول أثر الهاتف المحمول على الدماغ، نتيجة الإشعاع، والتي لم تتوصل إلى نتيجة حول مضارها، غير أن تأثير هذاالجهاز وغيره، يتعدى ذلك، إلى صحة الإنسان عموما· فالموبايل يؤثر أيضا على حاسة السمع، وكذلك جهاز الستيريو، كما تؤثر شاشة الكمبيوتر على البصر·
في قصة تجد عزيزي القارئ بعض تفاصيلها على الموقع 8815826/di/moc.nsm.cbnsm.www جاء أن مشغل الموسيقى doPi يؤثر على حاسة السمع، وقد يصيب صاحبه بالصمم، فيما لو رفع درجة الصوت فوق الحد المقبول·
وفي الوقت الحالي، مشغلات ام بي 3 الموسيقية في العالم، مثلها مثل أدوات التقنية الحديثة التي أصبحت في متناولنا جميعا، ونستعملها كيفما تحركنا، وهي من الجاذبية وجمال الشكل، وبريق اللون، ما تدفع لاستعمالها، والإكثار منها·
لو نظرنا على سبيل المثال، إلى استعمال الكمبيوتر والانترنت، وعرفنا الوقت الذي يقضيه المرء وهو جالس يتصفح المواقع، أو يجري حوارات الدردشة، لعرفنا أن المشكلة من جراء استعمال الأجهزة حقيقية فعلا، وهي تنال من الصحة، ويقظة الحواس، والاستقرار النفسي·
والبعض يحب سماع الموسيقى والأغاني بأعلى صوت، وإذا كان متعارفا عليه، القول بالتلوث البيئي، والذي ليس بالضرورة أن تكون مسبباته كيماوية، فإن الصوت العالي، أو الصاخب، أي الضجيج، هو شكل من أشكال هذا التلوث الذي يضر بصحة الفرد والصحة العامة·
تلفت نظري تلك الدعوات التي تقول بالمحافظة على البيئة التي لا تعني الطبيعة فقط، بل البشر والحيوان أيضا، كتخصيص يوم عالمي لعدم استخدام السيارات، أو يوم عالمي لعدم استخدام الموبايل، وما إلى ذلك، وهي نابعة من الحرص الجديد على صحة الفرد والإنسان، رغم محدودية تأثيرها·
وهي وسيلة من وسائل رفع الصوت، والمناداة، لما فيه خير الإنسان· ولكن حبذا لو جعل كل فرد من نفسه رقيبا على نفسه، فابتعد عن المبالغة في استخدام الأجهزة، وخصوصا الحديثة والمتطورة منها·
منصور عبدالله
internet_page@emi.ae
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©