الخميس 6 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

تيري.. «قلب الأسد»

تيري.. «قلب الأسد»
24 ابريل 2017 13:20
دبي (الاتحاد) المدافع الفدائي الذي يضع رأسه أمام قدم لاعب يتأهب لتسديد الكرة بقوة يستحق أن يكون أحد أفضل المدافعين في تاريخ «البريميرليج»، هذا ما قاله جيمي كاراجر مدافع ليفربول والمنتخب الإنجليزي السابق عن جون تيري مدافع وقائد تشيلسي، الذي أعلن رحيله عن ستامفورد بريدج بعد 19 عاماً من العطاء المتواصل والتألق في حماية ظهر البلوز. الأمر لا يتعلق بالفدائية فحسب، بل بالقدرات الدفاعية الكبيرة، وبناء الهجمات من الخلف، وتسجيل الأهداف في كثير من المناسبات، والتي بلغ عددها 66 هدفاً، وهو رقم كبير لـ«قلب دفاع»، والأهم من كل ذلك أن تيري يعد رمزاً للوفاء في عصر المال والاحتراف، فقد ظل وفياً لتشيلسي على مدار 21 عاماً، منها 19 عاماً في الفريق الأول. وفضلاً عن فدائيته، وقدراته الدفاعية ومساندته الهجومية والوفاء المطلق الذي يتميز به، فإن تيري هو رمز لمرحلة صناعة التاريخ الكروي الحقيقي للفريق اللندني، فقد حصد معه 16 بطولة، أهمها لقب الدوري 4 مرات، في الوقت الذي لم يكن تشيلسي على لقب الدوري قبل عصر تيري سوى مرة واحدة، كما أن «تيري قلب الأسد» هو أحد النجوم الذين منحوا «البلوز» مجد دوري الأبطال. كاراجر يرى أن تيري هو قلب الدفاع الأفضل في تاريخ «البريميرليج»، ويضيف: «في فترة مورينيو الأولى مع تشيلسي، وتحديداً في موسم 2004 - 2005، كان لدي شعور أنه بوجود بيتر تشيك حارساً وأمامه تيري مدافعاً تصبح مهمة التسجيل في مرمى هذا الفريق شبه مستحيلة». وجاءت رسالة تيري لجماهير تشيلسي مؤثرة، وكان أجمل ما فيها قوله إنه ظل وفياً منتمياً للبلوز طوال مسيرته، لكن هذا لا يساوي شيئاً أمام حب الجماهير له، وأشار إلى أن شارة قيادة تشيلسي هي الإنجاز الأهم في حياته، وهي سبب كافٍ لكي يشعر بالفخر والسعادة. ويبدو أن القدر يريد للمدافع الشجاع نهاية رائعة، فقد بلغ تشيلسي نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، كما أنه الأقرب للفوز بلقب الدوري، ليكون الختام الأجمل في مسيرة المدافع الأفضل، ولم يحدد تيري وجهته المستقبلية، فقد يبدأ مسيرته التدريبية وربما يكمل مسيرته كلاعب محترف في الدوري الصيني أو الأميركي وربما التركي، وقد يفضل أحد الدوريات الخليجية.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©