الاتحاد

الرياضي

أبطال العالم يخوضون تحدي «أبوظبي للترايثلون» اليوم

المتسابقون في حلبة ياس خلال سباق العام الماضي

المتسابقون في حلبة ياس خلال سباق العام الماضي

تنطلق اليوم بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون 2011 التي تنظمها هيئة أبوظبي للسياحة ويبدأ التحدي في السادسة صباحاً من كورنيش أبوظبي بمشاركة 1500 متسابق من 50 دولة من بينهم 61 من فئة النخبة من الجنسين يتنافسون على مجموعة جوائز تصل إلى ربع مليون دولار أميركي.
وتأتي البطولة التي تنظم للعام الثاني على التوالي في أبوظبي حافلة بالإثارة والتشويق عبر مساراتها المختلفة خاصة أنها من البطولات الغنية بالتنوع برياضات مختلفة حيث تجمع بين السباحة وركوب الدراجات الهوائية والجري وقد أضافت هيئة أبوظبي للسياحة المسار السريع إلى مسارات السباق ليكون من ثلاثة مسارات بدلاً من اثنين في النسخة الأولى من البطولة.
ويتضمن المسار الجديد السباحة لمسافة 750 متراً وركوب الدراجة لمسافة 50 كلم والجري لمسافة 5 كلم، وساهم هذا المسار الجديد في رفع عدد المشاركين من الهواة والمبتدئين ليصل عددهم في هذه الفئة إلى 381 يمثلون 41 فريقاً.
مسار البطولة
وصُمم المسار ليضمن للمشاركين من المحترفين والهواة على حد سواء التحدي والمتعة معاً خلال كافة مراحله التي يتوجب عليهم اجتيازها وسيحظى المشاركون بفرصة لا تعوض للاستمتاع بمشاهدة المعالم الجميلة والغنية لإمارة أبوظبي، والتي ستجعل من البطولة تجربة مثيرة لا تنسى.
السباحة من البحيرة
وتنطلق البطولة بمرحلة السباحة التي ستبدأ من البحيرة القريبة من قصر الإمارات، ويتوجب على المشاركين في المسار القصير والبالغ 111,5 كلم، السباحة لمسافة 1,5 كلم، بينما سيقوم المشاركون في المسار الطويل والبالغ 223 كلم بالسباحة لمسافة 3 كلم، كما تتضمن البطولة فئة المسار السريع، وعلى المشاركين فيها السباحة لمسافة 750 متراً.
ركوب الدراجات
وسيمنح الطريق المغلق بشكل كلي، المشاركين في السباق فرصة لمشاهدة بعض من أجمل المعالم الرائعة في أبوظبي ويتوجه المسار نحو الجهة الشرقية من المدينة ليمر في جزيرة السعديات، (الجزيرة الطبيعية الممتدة على مساحة 27 كيلو متراً مربعاً)، وتبعد عن شاطئ أبوظبي مسافة 500 متر، كما سيتمكن المشاركون من مشاهدة جزيرة ياس التي أضحت أحد أهم المعالم الترفيهية الحديثة، والتي تتضمن الحلبة المخصصة لسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا - 1 حيث سيتنافس المشاركون في المكان الذي اجتمع فيه أشهر سائقي السيارات على مستوى العالم.
وسيتوجه المتسابقون على دراجاتهم بعد ذلك نحو الكورنيش بعد عبورهم لقرية التراث في الجهة الغربية من المدينة، وسيجتاز المشاركون في فئة المسار الطويل البالغ 223 كلم مسافة قدرها 200 كلم، في حين سيقود المشاركون في المسار القصير والبالغ 111,5 كلم، دراجاتهم لمسافة 100 كلم، أما المشاركون في المسار السريع فسيعودون قبل الوصول إلى جزيرة ياس قاطعين مسافة 50 كلم قبل الانتقال إلى المرحلة التالية.
الجري
وستتم مرحلة الجري من السباق على شارع الكورنيش العريض والمطل على مياه الخليج في الجهة الغربية من أبوظبي وسيعدو المشاركون في فئة المسار القصير ذهاباً لمسافة 5 كيلومترات ومثلها إياباً، في حين سيقطع المشاركون في فئة المسار الطويل لمسافة أربع مرات لتصل إلى 20 كلم جرياً، أما المتنافسون في فئة المسار السريع فسيركضون لمسافة 5 كيلو مترات حيث سيقطعون نصف مسافة الكورنيش ذهاباً ثم يعودون باتجاه خط النهاية على الشاطئ.
أبرز المشاركين
ويجتمع عند خط الانطلاق عدد من أبرز وأهم الرياضيين الحائزين على الجوائز والألقاب، وسيشهد السباق مشاركة كريس مكورماك وكريج أليكساندر الحائزين على بطولة العالم لأربع مرات، وحاملي لقب بطولة أبوظبي، الإسباني إينيكو لانوس عن فئة الرجال، والبريطانية جولي ديبينس عن فئة السيدات، كما سيتواجد عند خط الانطلاق عدد من الرياضيين والأبطال الذين حققوا مجتمعين أكثر من 50 لقبا لبطولة الرجل الحديدي، وأكثر من 100 لقب محلي.
ويتصدر قائمة المرشحين في فئة الرجال ماكورماك وأليكساندر، اللذان فرضا سيطرتهما على بطولة العالم للرجل الحديدي في هاواي خلال الأعوام الأربعة الماضية، حيث حصد الأول لقبها عامي 2007 و2010، والثاني عامي 2008 و2009.
في حين يتربع البطلان حالياً على عرش هذه الرياضة، سيواجهان منافسة شديدة من قبل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في بطولة العام الماضي، اينيكو لانوس وديرك بوكيل وراسموس هينينج، وحقق لانوس موقعاً متقدماً في كونو بهاواي، بينما حظي هينينج بموسم رائع خلال العام 2010، شهد فوزه ببطولة (تشالنج روث) في ألمانيا. أما ديرك بوكيل البطل الأولمبي في الترايثلون والحائز على المركز الثاني في بطولة أبوظبي 2010 فقد استعد جيداً للمنافسة على تحقيق اللقب هذه المرة.
ويتنافس على اللقب أيضاً كل من كاميرون براون، الحائز على بطولة نيوزلاندا للرجل الحديدي 9 مرات، وجو جامبلز، حامل الرقم القياسي في بطولة ويسكينسون للرجل الحديدي 2010، بالإضافة إلى رينارد تيسينك، الذي حقق مراكز متقدمة في عدد من مسابقات الرجل الحديدي.
ولا تقل فئة السيدات شأناً عن فئة الرجال، فقد حققت المشاركات مجتمعات ألقاب 14 بطولة عالم، و7 بطولات رجل حديدي، وأكثر من 35 لقباً محلياً وإقليمياً.
وتبقى جولي ديبينس حاملة لقب البطولة، وبطلة العالم للترايثلون (مسافة 70,3 كلم المرشحة الأوفر حظاً لإحراز اللقب هذا العام وهي صاحبة لقب بطولة زتيرا ترايثلون العالمية لثلاث مرات خلال أعوام 2007، و2008، و2009.
وتأتي أيضاً لياندا كيف ضمن الترشيحات لهذا السباق الذي تبلغ مسافته 223 كلم، وهي بطلة العالم السابقة وتمكنت من انتزاع المراكز الأولى في بطولة العالم (مسافة 70,3 كلم).
كما تضم مجموعة المشاركات أسماء كبيرة في رياضة الترايثلون، مثل جو لون، الفائزة في بطولة نيوزلندا للرجل الحديدي لسبع مرات، وكارولين ستيفين، الفائزة في بطولة العالم “أي تي يو” للمسافة الطويلة، والتي حلت في المركز الثاني في بطولة العالم للرجل الحديدي في هاواي، كما فازت في عدة مسابقات الرجل الحديدي خلال عام 2010، من بينها بطولة آسيا والمحيط الهادئ، وبطولة سويسرا، وبطولة سنغافورة، وبطولة جيلونج في أستراليا.
كما ستتنافس على لقب بطولة أبوظبي كل من ملاين ماكوايد، حاملة لقب بطولة “زتيرا”، وكاتريونا مويسون، بطلة العالم في رياضة “الدواثلون” لمرتين (2006 و2010)، وسونجا تازشيتش، بطلة سباق جنوب إفريقيا “أي أم”.



كريج يسعى إلى لقب جديد

أبوظبي (الاتحاد) -يعد كريج الكسندر، واحداً من بين أربعة رياضيين تمكنوا من الفوز بلقب بطولة العالم للرجل الحديدي لعامين متتاليين (2008، 2009) ويتطلع الكسندر إلى أن تكون بطولة أبوظبي بمثابة انطلاقة جديدة له خاصة انها تمثل استهلال موسم الترايثلون حول العالم. وقال الكسندر: مسار سباق أبوظبي في غاية الروعة، وأرغب أن أحقق أول ألقابي لعام 2011 في هذه البطولة ذات المستوى العالمي، وأعتقد اننا سنحوز على خبرة كبيرة بفضل مسارات السباق المتنوعة في شوارع أبوظبي أو حلبة ياس موقع تنظيم بطولة الفورمولا - 1. وأضاف: فريقنا قوي وقد استعد جيداً وعلينا بذل قصارى جهدنا خاصة ان السباق يشهد مشاركة عدد كبير من أقوياء الترايثلون على مستوى العالم. وأوضح انه سعيد بالتواجد في أبوظبي وقال: إنها مدينة رائعة ومدهشة في كل شيء.


«أبوظبي» يعود بقوة

أبوظبي (الاتحاد) - يعود فريق أبوظبي للترايثلون للمنافسة بقوة على اللقب بقيادة فارس السلطان، حامل لقب بطولة الرجل الحديدي في «كونو» هاواي عام 2005، وينضم إليه العضو الجديد بول أمبروس إلى جانب جان فان بيركل، وسوين سندبرج، وكريستسن مولر، كما عادت رايتشل جويس لتثبت تواجدها في هذه البطولة من جديد بعد الحادث الذي تعرضت له في الدورة الأولى.

توقعات الوصول

أبوظبي (الاتحاد) - يتوقع وصول أول المتسابقين الهواة من المشاركين في فئة المسار السريع إلى خط النهاية عند العاشرة صباحاً، وسيواصل المشاركون وصولهم إلى خط النهاية مع إمكانية وصول الفائز من فئة النخبة إلى خط النهاية عند الواحدة ظهراً.
وستشهد بعض الطرق المحيطة بالكورنيش تحويلات من السادسة صباحاً وحتى السادسة والنصف مساء.

لياندا: المنافسة ستكون قوية

أبوظبي (الاتحاد) - قالت البريطانية لياندا كيف وصيفة النسخة الماضية إن المنافسة ستكون قوية لوجود عدد كبير من الأبطال.
وأضافت: تدربت مع جولي حاملة اللقب في أميركا واستعدينا جيداً لتحقيق مركز جيد هذا العام الذي ستكون البطولة فيه في غاية الصعوبة وعلينا بذل افضل ما عندنا لنتمكن من المنافسة.

البداية من كاليفورنيا

أبوظبي (الاتحاد) -بدأت رياضة الترايثلون عام 1974 في كاليفورنيا بالولايات المتحدة عندما قام عدد من أعضاء نادي «سان دييجو تراك» بتنظيم سباقات تجمع بين السباحة وركوب الدراجة والعدو بهدف رفع مستوى لياقتهم العامة، ومن هذه السباقات الصغيرة بدأت شعبية رياضة الترايثلون بالنمو. ولم تعرف بطولات الترايثلون الشهرة والانتشار، قبل ظهور بطولة الترايثلون للمسافات الطويلة، وخاصة بطولة هاواي للرجل الحديدي. وقد ظهرت بطولة الرجل الحديدي لأول مرة عام 1978 بعد جدل دار داخل القاعدة العسكرية الأميركية في هاواي حول أي من هذه الرياضات الثلاث: السباحة وركوب الدراجات والجري يتطلب قدرة وإمكانات أكبر. وكانت هاواي آنذاك تستضيف بطولة وايكيكي للسباحة لمسافة 3,8 كلم، وسباق الدراجات لمسافة 185 كلم (وهو حدث كان يجري على مدى يومين)، وماراثون هونولولو لمسافة 42,195 كلم.
ولحل هذا الجدال، اتخذ قرار بوضع مسلك واحد للمسابقات الثلاث وأطلق على هذه البطولة الجديدة اسم بطولة ترايثلون هاواي، وقد استقطب الحدث 15 رياضياً تمكن 12 منهم فقط الوصول إلى خط النهاية، وفي العام الماضي تمكن 1800 رياضي من إنهاء السباق في البطولة المقامة في جزيرة كونا.

اقرأ أيضا

أحمد خليل لـ «موقع الفيفا»: قادرون على إعادة «إنجاز 1990»