الاتحاد

دنيا

نبيل يونس يهيم في «عصر الهوانم»

أطلق المصمم الليبي المقيم في لبنان نبيل يونس مجموعته لصيف 2009. وحملت هذه التصاميم عنوان «عصر الهوانم»، والتي تعتبر الثانية في مسيرته بعد مجموعته الأولى MY DREAMS التي أطلقها منذ عشرة أشهر. وجاءت مجموعة «عصر الهوانهم» فريدة في تصاميمها العشرة حيث استوحاها نبيل من العصور القديمة بكل جمالياتها ورموزها الأنثوية الراقية بدءا من أسمهان وصولا إلى فرح ديبا. وتعاون نبيل مع المخرج يحيي سعادة عند تصوير مجموعته حيث صورا التصاميم في إطار رومانسي مستوحى من طلة تركية قادمة من أربعينيات وخمسينيات القرن العشرين.

ويبحث نبيل عن أفكار جديدة لم يسبقه إليها أحد بسبب المنافسة الكبيرة في عالم الأزياء. أما عن الأقمشة التي استعملها نبيل في مجموعة «عصر الهوانم» فهي متنوعة بين التافتا والدنتيل والساتان والموسلين مع الألوان البرتقالية والصفراء والزرقاء والبيضاء والخضراء «الدارجة» لهذا الموسم كما وصفها نبيل. إلا أن نبيل أراد أن تكون فساتين هذه المجموعة بسيطة في شكلها ومريحة في تصميمها حتى تكون سهلة الارتداء لأي سيدة فلا تشعر أنها مقيدة أثناء الحركة. أما عن اتهام مصممي الأزياء برفع أسعار تصاميمهم بشكل خيالي فيرى نبيل أنه «كلام مبالغ فيه». ويقول : «صحيح أن أٍسعار مصممي الأزياء أغلى من محلات الملابس، إلا أن هذا يرجع إلى ارتفاع أسعار القماش والإكسسوارات والأحجار المستخدمة في الأثواب. كما أن الثوب الذي تحصل عليه السيدة لا ترتديه سواها في العالم وهذا له سعره!» من ناحية أخرى، لم يعتمد نبيل فقط في مجموعة «عصر الهوانم» على الألوان «الدارجة» فقط، بل هناك حضور للون الأسود الذي استخدمه في قماش متلألئ بالفضة ومزين بالشوارفسكي ضمن تصميم روماني محتشم الطابع، والذي يمنح المرأة الكثير من الأناقة. كذلك استخدم اللون الأحمر بدرجتيه الفاتحة والغامقة في قماش التافتا. وهناك تصميم من الجرسيه والدنتيل الأبيض المطرز باللون البني. أما عن آمال نبيل القادمة فهو يفكر في أن تضم مجموعته التي يعد لها في شتاء 2010 قفطان مغربي «عصري الطابع» كما وصفه. ويتابع: «لأن القفطان المغربي من أكثر الأزياء الفلكلورية جمالا في العالم العربي. ومازال المغاربة يرتدونه في أعراسهم ومناسباتهم الاجتماعية. ولعل هذا ما دفع بالمصمم العالمي إيف سان لوران بأن تضم إحدى مجموعاته هذا الزي الفلكلوري الأنيق».

اقرأ أيضا