الاتحاد

دنيا

غداً .. كسوف كلي للشمس يغطي شرق ووسط آسيا

كسوف شمسي كلي (وكالة ناسا)

كسوف شمسي كلي (وكالة ناسا)

تشهد آسيا الشرقية والوسطى يوم غد كسوفاً كلياً نادراً للشمس سوف يغطي شريطاً ضيّقاً يبلغ عرضه 200 كيلومتر، ويبدأ من القطاع الغربي لشبه القارة الهندية قريباً من مدينة سورات ثم يمتد تدريجياً نحو الشرق ليغطي مدن فادودورا ورندور وبوبال في الهند، ثم يعبر الرواق الحدودي الفاصل بين جنوب نيبال وشمال بنجلادش. ويغطي بعد ذلك دولة بوتان وجنوب هضبة التيبت وبورما والصين واليابان ثم ينتهي في جزر ريوكيو أقصى شرق اليابان. وسوف يشاهد الكسوف الجزئي الناتج عن تغيّر الموقع بالنسبة للأرض، في معظم دول شرق آسيا وإندونيسيا والقطاع الشمالي من المحيط الهادي.

وسيكون الكسوف هذه المرة غريباً لأنه سيستمر لمدة 6 دقائق و39 ثانية فقط بعد منتصف النهار. وقالت مصادر الأرصاد الجوية إن معظم سكان آسيا الشرقية والصين لن يتمكنوا من متابعة الظاهرة بسبب العاصفة المطرية التي تغطي المنطقة وتتسبب الآن في سيول مدمرة ،خاصة في الهند وبنجلادش ونيبال والصين. وقالت مصادر حكومية صينية إن سلطات مدينة شنغهاي لن تعمد غداً إلى إشعال مصابيح إضاءة الشوارع خلال فترة الكسوف. وأشارت إلى أن الصينيين لن يتمكنوا من متابعة الظاهرة بسبب الغيوم الكثيفة. وتشير الخرائط التي نشرها موقع وكالة الطيران والفضاء الأميركية «ناسا» إلى أن دول الخليج العربية ومنطقة الشرق الأوسط لن تتمكن حتى من رؤية الكسوف جزئياً بسبب بُعد القطاع الذي ستبدأ منه الظاهرة عن المنطقة والذي يبعد نحو الشرق بأكثر من 1000 كيلومتر. وكان آخر كسوف كلي شهدته منطقة الخليج العربي قد حدث عام 1999 وأدى إلى شبه إظلام في وضح النور. ويحدث الكسوف عندما يعبر القمر الخط الوهمي الواصل بين الأرض والشمس. ويكون كلياً عندما يغطي قرص القمر قرص الشمس فينقلب النهار ليلاً وتتغير الكثير من مظاهر الحياة على الأرض فتتغير بعض سلوكات الحيوانات والطيور. ويبدو قرص الشمس وكأن له إكليلاً يطوّقه من الألسنة النارية الملتهبة، ويمثل في الحقيقة هالة الشمس النشيطة التي لا نراها من خلال النظر المباشر إلى الشمس بسبب ظاهرة الانبهار البصري.


عن موقع eclipse.gsfc.nasa.gov وصحيفة «فاينانشيال تايمز»

اقرأ أيضا