الاتحاد

عربي ودولي

لندن تمدد اعتقال ثلاثة على صلة بالتفجيرات الفاشلة


لندن- وكالات الأنباء: قررت السلطات البريطانية تمديد اعتقال ثلاثة رجال معتقلين في اطار التحقيق في اعتداءات 21 يوليو الفاشلة في لندن وذلك حتى الحادي عشر من الشهر الحالي بعد أول مثول لهم أمام المحكمة·وكان كل من شادي عبد القدير( 22 عاما) وعمر المقبول (20 عاما) ومحمد كباشي (23 عاما) من برايتون جنوب انجلترا مثلوا أمام محكمة 'باو ستريت' في لندن·
وكانت المحكمة قد وجهت امس الاول التهمة رسميا الى الرجال الثلاثة عملا بقانون مكافحة الارهاب حيث يأخذ القضاء عليهم التكتم على معلومات كانت بحوزتهم من شأنها أن تساعد المحققين في اعتقال احد المنفذين المفترضين للاعتداءات وهو حمدي اسحق المعروف باسم عثمان حسين المعتقل حاليا في ايطاليا· وكان ثلاثة اخرون بينهم امراتان واجهوا التهم نفسها في ضوء قانون مكافحة الارهاب لعام ·2000 ولا يزال هناك 11 موقوفا لم توجه اليهم التهم رسميا بينهم ثلاثة من المنفذين المفترضين الاربعة لاعتداءات 21 يوليو·
ومن جهة اخرى تباينت مواقف كبار السياسيين البريطانيين أمس حول الاجراءات الامنية المقترحة التي اعلنها رئيس الوزراء توني بلير بشأن فرض قيود مشددة على نشاط المتطرفين، وانتقد زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي المعارض تشارلز كينيدي أمس تلك الاجراءات واعرب عن مخاوفه من نتائجها لاسيما ما يتعلق منها بترحيل المتطرفين الى دول قد يواجهون فيها خطر التعذيب وربما الاعدام·
الى ذلك كشف النقاب عن مسجد في لندن قد وجه رسالة الى الشرطة البريطانية عام 2003 يبلغها فيها بتصرفات احد المنفذين المفترضين للاعتداءات الفاشلة التي وقعت في لندن في 21 يوليو الماضي·
وجاء في الرسالة التي كشف عنها تواحا كرشي، احد المسؤولين عن مسجد ستوكويل، ان حمدي اسحق، المعروف باسم عثمان حسين، واصدقاءه 'يحضون الجالية على الحقد الديني والعنصري'· واخطرت الرسالة الشرطة بان هؤلاء يوزعون نشرة متطرفة في محيط المسجد·

اقرأ أيضا

مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة بشأن سوريا