الاتحاد

الرياضي

واجهنا الجزيرة في غياب 10 لاعبين وكنا الأقرب للنقاط الثلاث

أحمد مال الله (يسار) في كرة مشتركة مع مين شين مدافع الجزيرة (الاتحاد)

أحمد مال الله (يسار) في كرة مشتركة مع مين شين مدافع الجزيرة (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - لم تكن كلمات الدكتور عبد الله مسفر مدرب دبا الفجيرة عادية، في المؤتمر الصحفي عقب المباراة، لأنه كما لو كان بركاناً انفجر، وفي تعقيبه على المباراة، وقبل أن تنهال عليه الأسئلة، بدأ بتوجيه الشكر إلى اللاعبين، وقال: «مررنا بأسوأ ظروف، من الممكن أن تواجه فريقا في المباراة، فقط غاب عنا ما يقرب من 10 لاعبين، لم يكن أساسياً في فريقي سوى الحارس، لعبنا بالصف الثاني، ودون كل الأجانب، بسبب الإصابة أو الإيقاف للحصول على الإنذار الثالث، ولذلك أنا أشكر لاعبي فريقي، وأشيد بأدائهم جداً، وأنه كان بالإمكان أن نخرج فائزين، لأن الأخطاء التي ارتكبناها منحت الجزيرة الفرصة لإدراك التعادل.
وأكد مسفر أنه لولا تلك الهدايا كان بالإمكان أن نعود بالنقاط الثلاث، وحقيقة الأمر أن مباراة في تلك الظروف الصعبة، هي أبلغ تعبير عن حالة فريقي، وعندما نفوز لا يذكرنا أحد بالفضل، بل بالعكس ينصرف كل الحديث إلى أن المنافس لنا لم يكن في حالته، وبرغم أننا فزنا على الأهلي والوصل والعين، كان الجميع يجمعون على هذا الكلام، ولم يكتشف أحد أننا فزنا لأننا نستحق الفوز، أو لأننا نعمل بشكل جيد، أو لأننا نجتهد، ونملك فريقاً واعداً، يا سادة فريقي يستحق أن يذكر بالخير، ونتائجنا جيدة، ومباراة بني يأس الأخيرة سُرقت منا في اللحظات الأخيرة، وكان من الطبيعي أن نتوقع ويتوقع الجميع أن الجزيرة سوف يكسب، في ظل هذه المعطيات، لكننا خططنا، وعملنا من أجل مفاجأة المنافس، ومهاجمته لوضعه في موقف رد الفعل، وكانت لنا اليد العليا دائماً في التقدم، وأكثر شيء أحزنني، وما كنت أتمنى أن يحدث، هو الأخطاء التي وقعنا فيها وتسببت في الأهداف.
وأضاف: أن تصريحاتي قبل المباراة التي قلت فيها إن مباراة الجزيرة خارج حسابات دبا الفجيرة كانت واقعية، وليست من أجل المناورة، فالفارق كبير بين الجزيرة مكتمل الصفوف وصاحب الإمكانات الهائلة، وبين دبا الفجيرة الذي يعتمد على الصف الثاني، ويعاني نقص الخبرات، ونحن نحترم الجزيرة، ولا نطالب الإعلام إلا بالإنصاف، فالجزيرة يملك فريقاً أقوى من المنتخب كأسماء، وما تميزنا به هو الطريقة التي اعتمدنا عليها، وتطبيق اللاعبين المتميز للجانب الهجومي فيها، وصرحت بعد مباراة العين بأنني سوف أواجه الجزيرة بمدافعين في الهجوم، نظراً للغيابات، ومن حسن حظي أن أحداً لم يلتفت لتصريحي.
وقال «إن التعادل يساوي 3 نقاط، وبالنسبة لحظوظ فريقي في البقاء بدوري المحترفين، فأعتقد أنها متساوية مع اتحاد كلباء والشعب، وعلينا أن نلعب بأفضل ما نملك حتى اللحظة الأخيرة، والبقاء بالدوري بالنسبة لي يعادل اللقب للفرق الأخرى في المقدمة.
أصبحنا في موقف لا نحسد عليه
من ناحية أخرى، أكد خميس إسماعيل لاعب الجزيرة أن المنافس استفاد من أخطائنا، وسجل منها، ليخطف نقطة غالية من ملعبنا، وبالتالي وضعنا في موقف لا نحسد عليه، وأعتقد أن الجزيرة قدم أداءً لا يرضي أحداً دون مبرر مقنع، ورغم اتساع الفارق مع العين إلى 11 نقطة، فالبطولة لم تنته بعد، ولا تزال في الملعب، وإذا أردنا المنافسة علينا أن نحقق الفوز أولاً، ولا نخسر أو نتعادل، والمشوار أصبح غاية في الصعوبة، لكن كرة القدم فيها الكثير من المفاجآت.

اقرأ أيضا

ويستوود.. يحلق بـ«الصقر المجنح»