عربي ودولي

الاتحاد

سفينة وقود إماراتية في عدن لإنهاء أزمة الكهرباء

عدن (وكالات)

أفرغت باخرة مساعدات إماراتية في ميناء الزيت في مدينة عدن أمس حمولتها من مادة الديزل البالغة 14 ألف طن متري، المقدمة من الدولة، ضمن الجهود الإنسانية الرامية لإنهاء أزمة الكهرباء التي تعانيها عدن ومدن مجاورة.

وأفاد مسؤولون في الميناء لـ «الاتحاد» بأن الباخرة «سي جون» أفرغت حمولتها للخزانات بصورة عاجلة، وإن شركة النفط اليمنية تتولى عملية ضخ مادة الديزل إلى محطات الكهرباء في مختلف مديريات عدن ضمن الخطوات الرامية لإنهاء الأزمة .

وأكد المسؤولون في إدارة الكهرباء في عدن، أن وصول الوقود وتأمين محطات التوليد سيسهم في رفع المعاناة عن السكان في المدينة والمناطق المجاورة، مضيفاً أن شحنة المساعدات ستعمل على إعادة ما يقارب 80 ميجاوات من الطاقة إلى الخدمة، وهذا سينعكس إيجاباً في تحسن خدمة الكهرباء.

وأشار محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي، أن شحنة الوقود المقدمة من الإمارات أسهمت في إعادة تشغيل محطات كهرباء عدن وإنقاذها من حالة الانهيار التي كانت تهددها بالتوقف الكلي، مضيفاً أن أبناء عدن مروا بأيام عصيبة جراء ساعات الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي المتزامنة مع ارتفاع شديد وغير مسبوق في درجات الحرارة وقرب شهر رمضان المبارك. وقال: «إن قيادة وأبناء العاصمة عدن يتقدمون بالشكر لقيادة وحكومة وشعب دولة الإمارات الذين عاشوا وعايشوا معنا الإحساس بمعاناة أهلنا في عدن جراء التدهور الكبير والخطير الذي حل بقطاع الكهرباء»

وأكد أن «هذا الوفاء من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة لن نقابله إلا بالوفاء والعرفان والتقدير، وسيظل ما تقدمه من دعم سخي دين على أبناء عدن كافة»، مضيفاً «أن ما قدمه الأشقاء الإماراتيون من دعم سخي ومواقف إنسانية جسدت أسمى معاني الشهامة، لم تكن شيئا جديدا، ولا مستغربا بل مثلت تجسيدا ومواصلة لمواقف هذا البلد الأصيل وقيادته الحكيمة وشعبه الأبي، وهي مواقف سبق تدوينها بالدم والعرق في ساحات الفداء والتضحية في عدد من مناطق وطننا الحبيب».

من جهة أخرى، تسلمت قوات خفر السواحل اليمنية في عدن 16 زورقا مقدمة من دولة الكويت عبر مؤسسة مبرة البدور الكويتية.

وأقامت السلطات المحلية في عدن حفلا لتسلم الزوارق في حضور وكيل المحافظة خالد الجعيملاني وقيادات أمنية وعسكرية أخرى.

وأشار الجعيملاني إلى أن هذه المساعدات تأتي ضمن الجهود الإنسانية الرامية لتطبيع الأوضاع وإعادة تفعيل القطاعات المتضررة من الحرب، مضيفاً «إن إعادة تفعيل جهاز شرطة خفر السواحل سيسهم في تأمين المياه الإقليمية، ويمنع ظاهرة التهريب».

من جانبه، قال مدير مصلحة خفر السواحل في عدن العميد مسعد علي، إن القوارب ستسهم في تفعيل نشاط المصلحة في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها البلد، مشيرا إلى المصلحة تعرضت لدمار جراء الحرب، وهذا أثر بشكل كبير على نشاط قوات خفر السواحل.

وأكد أهمية مواصلة تقديم الدعم إلى هذه القوات بما يمكنها من استعادة نشاطها الطبيعي، وتأدية مهامها الأمنية بشكل متميز.

اقرأ أيضا

مصر تعلن تسجيل 120 إصابة جديدة و8 وفيات بكورونا