الإثنين 5 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«السيدة العجوز» يفشل في فك «عقدة 23 عاماً»

«السيدة العجوز» يفشل في فك «عقدة 23 عاماً»
18 ابريل 2019 00:01

علي الزعابي (أبوظبي)

فشل يوفنتوس الإيطالي في تحقيق هدفه المنشود بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، بعد خروجه المثير أمام أياكس أمستردام الهولندي بنتيجة 2-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، ليودع المسابقة من الدور ربع النهائي، ضارباً آمال جماهيره التي حضرت لمؤازرته في تورينو، وتجرعت مرارة الهزيمة والخروج المبكر.
فشل فريق «السيدة العجوز» في فك عقدة دوري الأبطال، التي تلازمه منذ 23 عاماً آخر بطولة حققها الفريق الإيطالي على حساب الفريق نفسه، الذي أخرجه أمس الأول أياكس الهولندي، وبرغم الاستعانة بالبرتغالي كريستيانو رونالدو، وإحضاره في الصيف الماضي بمبلغ 100 مليون يورو، وهو صاحب الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة بـ126 هدفاً، إلا أن أهداف النجم البرتغالي لم تسعف «البيانكونيري» من دون مساعدة من الزملاء، فاللاعب البرتغالي كان له الفضل الأكبر في تأهل فريقه لدور الـ16 بعد الخسارة أمام أتلتيكو مدريد في ذهاب الدور بهدفين دون رد، ليعود بـ«ريمونتادا» نارية، ويسجل ثلاثية نظيفة بمرمى «الروخيبلانكوس» ويخرجه من البطولة، كما أن الفريق الإيطالي كان قد سجل 5 أهداف في أدوار خروج المغلوب، بعد التأهل من دور المجموعات في 4 مباريات، جميعها جاءت بتوقيع من رونالدو.
الخسارة أمام أياكس، وبرغم الأفضلية المطلقة التي شكلها الفريق الهولندي في مباراتي الذهاب والإياب، إلا أنها أظهرت نقاطاً كثيرة وأسباباً مهمة يجب أن يقف عندها مسؤولو يوفنتوس في حال رغبتهم في المنافسة من جديد على البطولة الأوروبية، خصوصاً وأن الدوري المحلي لا يعد مقياساً لقوة يوفنتوس، الذي يتصدر جدول الترتيب بفارق كبير عن نابولي، ويمكن أن يتوج بلقب البطولة في الجولة المقبلة قبل نهاية المسابقة ب 6 أسابيع. غاب «كابتن» الفريق جورجيو كيلليني عن مباراتي الذهاب والإياب أمام أياكس، مما أثر على القيادة الفعلية للاعبين على أرضية الميدان، حيث خاض ماريو مانذزوكيتش مباراة الذهاب بشارة القيادة، بينما تسلم ديبالا الشارة في الإياب، ويعتبر كيلليني أحد أبرز لاعبي الفريق هذا الموسم، عوضاً عن القيمة الكبيرة التي يمتلكها عند وجوده في الخط الخلفي إلا أن القيادة الحقيقية على أرضية الميدان تتطلب لاعباً قيادياً يحفز اللاعبين، وهو ما افتقده نادي السيدة العجوز في اللقاءين، والسبب الآخر يختزل المعاناة الكبيرة التي يواجهها الفريق والضغط الشديد الذي يشكله المدرب أليجري على فريقه بشكل دائم، عندما يخوض اللقاء يحذر شديد بغض النظر عن المنافس الذي يواجهه.
ويرى أليجري دائماً أن الحفاظ على الشباك النظيفة أهم من تسجيل الأهداف والاندفاع إلى الأمام ونتائج الفريق في هذا الموسم في أكثر من مناسبة كانت الرد على أن هذه الإستراتيجية لا تفيد فريقاً يضم عناصر هجومية كبيرة، مثل كريستيانو رونالدو وديبالا وجواو كانسيلو وساندرو أصحاب النزعات الهجومية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©