الاتحاد

كرة قدم

الوحدة والشباب يخسران بـ «التعادل» في «مباراة متوترة»!

إسماعيل مطر يسدد الكرة في مواجهة الحائط البشري للشباب (تصوير مصطفى رضا)

إسماعيل مطر يسدد الكرة في مواجهة الحائط البشري للشباب (تصوير مصطفى رضا)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

تقاسم الوحدة نقطتي مباراته مع الشباب بالتعادل الإيجابي 1-1 مساء أمس على استاد آل نهيان، ضمن الجولة الـ 18 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بادر «الجوارح» بالتسجيل في الدقيقة 23 من تسديدة البرازيلي إيدجار، وعدل سالم صالح كفة «العنابي» بعد ثلاث دقائق فقط من ضربة رأسية، وجاء اللقاء متواضعاً فنياً، وسيطر عليه التوتر، سواء داخل الملعب أو خارجه، ولعب «الأخضر» بعشرة لاعبين، بطرد علي محمد عايض في الدقيقة 80، كما طرد الحكم أيضا مدربي الفريقين سامي الجابر وكايو جونيور في الدقائق الأخيرة.

دخل الفريقان المباراة، بنية انتزاع النقاط الثلاث، لتعزيز الملاحقة في صدارة الترتيب، وحاول الوحدة استغلال عاملي الملعب والجمهور لاستعادة المركز الثالث من الشباب، من خلال اعتماد الأداء المتوازن في الدفاع والهجوم، واللعب بتنظيم جيد في وسط الملعب، أما الفريق الضيف، لعب بتشكيلة مكتملة، سعياً لحصد نتيجة إيجابية تزيد الفارق عن ملاحقه المباشر على المركز الثالث، وإكمال بقية المشوار في ظرف طيبة.
ولم يشهد خلال الشوط الأول فرصاً هجومية منظمة أو سيطرة واضحة داخل الملعب، واتسم الأداء بالتذبذب بين الفريقين، دون صناعة فرص حقيقية للتسجيل، وأول محاولة في الدقية 17 للوحدة، قادها إسماعيل مطر، ومرر كرة عرضية لم يحسن سالم صالح استغلالها، وفي المقابل أجاد الشباب استغلال فرصته الأولى في الدقيقة 23، بعد أن تلقى فيلانويفا كرة هوائية، مررها إلى إيدجار الذي سدد صاروخية في شباك الحارس عادل الحوسني، وأمام أهمية نقاط المباراة، اندفع لاعبو «العنابي» بقوة لرد الفعل بسرعة، ونجحوا في الدقيقة 26 في تعديل الكفة، من ركنية تلقاها سالم صالح، وسددها ركنية في شباك الحارس سالم عبد الله.
وخلال الشوط الثاني تراجع مستوى الفريقين بشكل ملحوظ، وسيطر الشد العصبي على عطاء اللاعبين، واضطر الشباب لتغيير عبد الله فرج ولوفانور اضطرارياً، بعد تعرضهما للإصابة، مما كان له الأثر الواضح في تراجع قوة الضيوف، وحاول الوحدة استغلال الوضع لمصلحته بنزول محمد العكبري وسلطان سيف، خاصة بعد طرد المدافع الخضراوي محمد علي عايض إلا أن استماتة دفاع «الجوارح» حالت دون تسجيل هدف التقدم لتنتهي النتيجة بالتعادل الإيجابي 1-1، وحافظ الشباب على مركزه الثالث برصيد 34 نقطة متقدماً على الوحدة الذي حافظ بدوره على المركز الرابع بـ 33 نقطة.


ترويسة
ظهر محمد العكبري المهاجم الشاب، في صفوف الوحدة للمرة الأولى مع فريقه في دوري الخليج العربي، حيث دفع به سامي الجابر في الدقيقة 71.


أمور: «العنابي» ليس محظوظاً مع القرارات التحكيمية عبيد: «معركة عنيفة» أفسدها الحكم بقراراته الخاطئة
أبوظبي (الاتحاد)

اعتبر أنطونيو أمور مساعد مدرب الوحدة، أن إنذار إسماعيل مطر في الدقائق الأخيرة من اللقاء بدلاً من السماح باستمرار اللعب، حرم فريقه من فرصة كان من الممكن أن تمنحه الفوز، وأشار إلى أن «العنابي» لم يكن محظوظاً مع القرارات التحكيمية في آخر مباراتين، لكنه شدد على أن رأيه الشخصي، أن أي حكم يجتهد دائماً لتقديم أفضل ما عنده. وقال أنطونيو: المباراة متكافئة من الطرفين، وباغتنا المنافس بهدف مبكر، وقاتلنا وعادلنا النتيجة، وكانت لدينا بعض الفرص لم نستغلها والمدرب سامي الجابر والفريق سعداء بالأداء في المباراة التي قاد فارق النقطة بين الطرفين على زيادة التوتر فيها بين اللاعبين. وأضاف: نقاتل حتى النهاية للمحافظة على حظوظ الفريق في المنافسة على البطولة، وعلينا الفوز في كل المباريات بغض النظر عن الغيابات الموجودة بسبب الإصابات، وفريقنا قادر على ذلك.

من جانبه، وصف سعد عبيد مساعد مدرب الشباب المباراة بأنها لم تكن كرة قدم بل معركة، وقال من أساسيات كرة القدم حماية اللاعبين وهذا ما لم نشاهده في اللقاء، خاصة بالنسبة للاعبي الشباب، والمباراة في مجملها كانت متوازنة، وكنا أفضل من الوحدة حصلنا على فرص كثيرة، لكن الحكم أفسد المباراة بقراراته الخاطئة، وتضررنا كثيراً من العنف الذي طغى في الملعب، ولدينا 3 أصابات مؤثرة، ولاعبونا لم يمثلوا على الحكم بل اضطررنا لإجراء تبديلين اضطراريين ونحمل الحكم مسؤولية التوتر بنسبة 100? حيث خرجت من سيطرته وحظوظنا ما زالت قائمة في المنافسة.
من ناحية أخرى، حضر الأمير عبد الرحمن بن مساعد آل سعود رئيس نادي الهلال السعودي السابق لقاء الوحدة والشباب من المقصورة الرئيسية لاستاد آل نهيان بأبوظبي، وكان في استقباله عند وصوله إلى الوحدة أحمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم وأعضاء مجلس إدارة الشركة.

اقرأ أيضا