السبت 10 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

سوق السفر العربي ينطلق اليوم بمشاركة 2600 عارض

سوق السفر العربي ينطلق اليوم بمشاركة 2600 عارض
23 ابريل 2017 21:04
دبي (الاتحاد) برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تنطلق اليوم فعاليات معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2017)، بمشاركة 2600 عارض -منهم 100 يشاركون لأول مرة- عبر 65 جناحا وطنيا. وقال سيمون بريس، مدير أول معرض سوق السفر العربي: «لدينا زوار مسجلون من أصقاع العالم كافة ومن جميع القطاعات السياحية والفندقية في حدث سيكون الأضخم للمعرض في تاريخه الممتد على مدى 24 عاماً». وأضاف: «يجسد النمو الذي يشهده معرض سوق السفر العربي 2017 دليلاً على ازدهار قطاع السياحة والسفر هنا وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولا شك بأن هذا النمو الذي نشهده في المنطقة إنما يعود بصورة أساسية إلى رؤية الأجندات الوطنية وازدهار بيئة الأعمال، ومع اقتراب سلسلة من الفعاليات الكبرى خلال السنوات المقبلة مثل معرض اكسبو دبي 2020 فلا شك أن هذا النمو سيتواصل». وشهد المعرض في العام الماضي حضور حوالي 40 ألف شخص منهم 30 ألف زائر متخصص وتسجيل صفقات تجارية بقيمة 2.5 مليار دولار، وسجلت الدورة السابقة مشاركة 2520 شركة عارضة. ويغطي المعرض الذي يستمر حتى الخميس 27 أبريل أحدث اتجاهات القطاع السياحي في مجال تجارب السفر المميزة والذي يمثل الموضوع الرئيس هذا العام، ويقدم هذا الحدث الإقليمي الذي يمتد لأربعة أيام فرصة مميزة للتواصل بين رجال الأعمال بالإضافة إلى سلسلة من الندوات والاجتماعات الوزارية في مركز دبي التجاري العالمي. وتقام الجلسة الافتتاحية «إرث معرض إكسبو 2020» على المسرح العالمي يوم الاثنين 24 أبريل الساعة 12.30 بمشاركة كبار الشخصيات ومنهم: هلال المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، وأنيتا مهرا، نائب رئيس أول للاتصالات والسمعة في مطارات دبي، ومرجان فريدوني، نائب الرئيس للإرث والتطوير في اكسبو 2020، وديدريه ويلز الرئيس التنفيذي لـ«يوكينباوند». وتعمل الجلسة التي يترأسها المذيع ريتشارد دين على تقييم دور معرض إكسبو دبي 2020 في تعزيز سياسة التنوع الاقتصادي التي تتبعها دولة الإمارات العربية المتحدة، كما يناقش المشاركون موضوع الاستدامة وذلك كجزء من عام الاستدامة للتطوير السياحي الذي أعلنته منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، والإرث المتوقع لهذا المشروع الضخم ومستقبل الإمارات كاقتصاد معرفي ودبي كمدينة عالمية ووجهة سياحية رائدة. وأضاف سيمون بريس: «لم يتبق إلا ثلاث سنوات على انطلاق هذا الحدث العالمي، ونشهد في الفترة الحالية عشرات المشاريع الضخمة التي يتم الإعلان عنها في أنحاء الإمارات من مطارات ومدن داخل مدن وعشرات المشاريع الأخرى قيد التنفيذ في خطة التطوير والتنمية ومنها إنشاء 160 ألف غرفة فندقية، ومن المهم مناقشة هذه الخطط في منتديات مثل منتديات المسرح العالمي لسوق السفر العربي 2017». وتابع: «من المهم أن نتذكر بأن القطاع السياحي يعتبر قطاعاً رئيساً لقاعدة التنويع الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة والدول المجاورة، ما يعني أن تواصل السياحة نموها بعد معرض اكسبو دبي 2020 وبعد استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022». ويلتقي أكثر من 20 وزيراً مع قادة القطاع السياحي والفندقي من أنحاء الشرق الأوسط وذلك في المنتدى الوزاري لسوق السفر العربي ومنظمة السياحة العالمية. وتناقش هذه المداولات سبل الاستفادة من النمو السياحي وبناء نظام بيئي مستدام ليستفيد القطاع من الإمكانيات المتاحة ضمن الأجندة الوطنية لكل بلد. وفي اليومين الأول والثاني من المعرض تنطلق سلسلة «اي ال تي ام ارابيا» وتستقبل مدعوين فقط عبر مواعيد محددة بين موردي المنتجات والوجهات الفاخرة من أنحاء العالم وجمهور من الأفراد من ذوي الملاءة المالية العالية. كما يضم المعرض فعاليات صالة السبا والعافية وأكاديمية وكلاء السياحة والسفر ونادي المشترين الذي ترعاه هيئة سياحة الشارقة وملتقى التواصل للمدونين. وفي مسرح سوق السفر العربي للتكنولوجيا يركز برنامج الندوات على الموضوع الرئيس لمعرض هذا العام، وستتضمن الجلسات: التسويق للمسافرين التجريبيين، التدوين، مواقع التواصل الاجتماعي، التكنولوجيا المتحركة، التقنية وتكنولوجيا الضيافة. ولاستكشاف قطاع نمط الحياة والطعام الإسلامي الذي يقدر حجمه بتريليون دولار، يستضيف المسرح العالمي أيضاً الدورة الأولى من القمة العالمية للسياحة الحلال 2017 بدءاً من الساعة 12:20 بعد غد الأربعاء. وتُقدر قيمة سوق السفر الإسلامي العالمي بحوالي 151 مليار دولار في العام 2015، أي ما يمثل نحو 10% من حجم سوق السفر العالمي، ويتوقع أن يصل حجمه إلى 243 مليار دولار بحلول 2021. وتناقش القمة العالمية للسياحة الحلال الفرص التجارية القائمة وكيف يمكن للقطاع السياحي أن يكون مستعداً لهذا النمو.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©