الاتحاد

الرياضي

بوناميجو: «التوازن» كلمة السر في تفوق الشباب

الحزن يبدو على لاعبي الوحدة عقب الخسارة أمام الشباب في نصف نهائي كأس الرابطة

الحزن يبدو على لاعبي الوحدة عقب الخسارة أمام الشباب في نصف نهائي كأس الرابطة

تأهل الشباب بجدارة إلى نهائي كأس رابطة المحترفين لكرة القدم، بعد أن نجح في إبعاد الوحدة من نصف النهائي، بالتغلب عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف، وبهذه النتيجة احتفظ “الجوارح” بحظوظهم في كافة البطولات المحلية، بعد أن صعدوا من قبل للمربع الذهبي في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ويواصلون مساعيهم في دوري المحترفين التي يحتلون فيها المركز الخامس برصيد 20 نقطة، وهو رصيد ضعيف، حيث يبتعدون عن الجزيرة المتصدر بـ 15 نقطة، علاوة على مشاركتهم في “خليجي الأندية”، والتي يستهلون مشوارهم فيها يوم الثلاثاء المقبل بمواجهة السالمية الكويتي على ملعب الأخير.
وبهذا الفوز يرد الشباب الدين للوحدة، ويثأر لهزيمته السابقة في دوري المحترفين والتي انتهت لصالح “أصحاب السعادة” بخمسة أهداف مقابل هدفين، كما أن الفوز يضع “الجوارح” وجهاً لوجه أمام “البنفسج” العيناوي الذي حقق الفوز على الوصل بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ومن المنتظر أن تحدد الرابطة في وقت لاحق موعداً للمباراة النهائية.
وبالرغم من أن الوحدة كان البادئ بالتسجيل عن طريق القناص البرازيلي فرناندو بيانو، إلا أنه فشل في المحافظة على تقدمه أو زيادة غلته من الأهداف، بعد أن قدم لاعبوه أداءً باهتاً لا يشبه الفريق حامل لقب دوري الموسم الماضي، وغاب البعض منهم على مدار الشوطين، ولم يكن لهم وجود، ولم يقدموا المستوى المتوقع منهم، وكان من الطبيعي أن يقودهم أداؤهم المتواضع للخروج من مسابقة كأس الرابطة، لينحصر أملهم على المستوى المحلي في كأس صاحب السمو رئيس الدولة الذي بلغوا مربعه الذهبي، بعد أن تضاءلت فرصتهم في الدفاع عن لقب الدوري، أو بالأحرى ضاع أملهم في تكرار إنجاز الموسم الماضي، نظراً لفارق النقاط الكبير الذي يباعد بينهم وبين الجزراوية والبالغ 17 نقطة بالتمام والكمال.
وجاء أداء الوحدة أمس الأول امتداداً للمستوى الضعيف وغير المقنع الذي قدمه الفريق في معظم مبارياته في بطولة الدوري التي يحمل لقبها، مما يستوجب من لاعبيه صحوة سريعة تعين “أصحاب السعادة” في مشوارهم القاري الذي استهلوه بنقطة “يتيمة” من مباراتهم الأولى أمام بونيوديكور الأوزبكي على ملعبهم بالعاصمة أبوظبي.
كشفت الدقائق الأولى من مباراة الشباب والوحدة أن “الجوارح” أكثر خطورة وتركيزاً من منافسهم “العنابي”، وكان من الممكن أن يخرجوا فائزين بأكبر عدد من الأهداف لو عرفوا كيف يستغلون حالة التشتت وعدم التركيز التي كان عليها لاعبو الوحدة خاصة في الدقائق الأولى من صافرة البداية.
وكان الوحدة محظوظاً بتسجيله هدف السبق الذي جاء عكس سير اللقاء، بعد أن نجح فرناندو بيانو، في أن يفتتح التسجيل، قبل سبع دقائق من نهاية الشوط الأول، إلا أن “العنابي” فشل في المحافظة على تقدمه لتنهار قواه في الشوط الثاني، إثر الضغط المبكر الذي مارسه “الجوارح” على مرمى الوحدة، وكان من الطبيعي أن تقود السيطرة الشبابية والضغط المتواصل إلى بلوغ شباك الحارس معتز عبد الله.
ومما ساعد الشباب على تحقيق مساعيه تسجيله هدف التعادل بعد مرور ثلاث دقائق فقط من بداية الشوط الثاني، ومنحهم الهدف دافعاً معنوياً كبيراً ليفرضوا سيطرتهم الميدانية على مجريات اللعب، خاصة بعد التغييرات الناجحة التي أجراها مدربهم بوناميجو ليسجل “البديل” محمد ناصر “هدفين” من الثلاثية، كفل بهما الفوز المستحق والوصول به للمباراة النهائية.
من جانبه قال بوناميجو مدرب إن كلمة “التوازن” كانت كلمة السر التي ركز عليها خلال اجتماعه مع اللاعبين، حيث طلب منهم ضرورة الأداء المتوازن فنياً وبدنياً وفكرياً. وأضاف: رغم أن اللاعبين كانوا في قمة التركيز أثناء المباراة وعلى مدار الشوطين، إلا أن شباكنا استقبلت هدفاً انتهت عليه الحصة الأولى وسط جملة من الفرص التي أهدرها المهاجمون.
وأضاف: لقد تحدثت إلى اللاعبين بين الشوطين، وأوضحت لهم ضرورة مواجهة المنافس، بمزيد من الثقة والتركيز والتحكم في الكرة، والتمرير الصحيح، وإذا نفذوا هذه الجوانب، فإن النتيجة حتماً سوف تتغير لصالحهم، وسيكون الفوز حليفهم، وهو ما حدث بالفعل لننجح في تسجيل ثلاثة أهداف متتالية لنحسم المواجهة بثلاثة أهداف مقابل هدف، وهي نتيجة أراها عادلة ومنطقية قياساً بدرجة الأداء التي كان عليها لاعبو الفريقين.
وبسؤاله عن مدى قناعته باللاعب سياو، وفيما إذا كانت هناك رغبة ونية لتجديد عقده لموسم آخر، والذي تبقت منه بضعة أشهر، قال بوناميجو: سياو يؤدي حالياً مستوى رائعا، ويقدم أداءً متميزاً، ويساعد الفريق في حصد النتائج الإيجابية، وأضاف له الكثير، إلا أن هذا الأمر، وفتح مثل هذه الملفات، لا يمكن مناقشتها في هذا التوقيت، الذي يحتاج فيه اللاعبون وجهازهم الفني لدرجة عالية من التركيز، حيث يخوضون الصراع في أكثر من جبهة محلية وخارجية، وأمامنا الكثير من الاستحقاقات المهمة، ولكن من الممكن أن تفكر إدارة النادي في تجديد عقد هذا اللاعب نظراً لمستواه المتميز.
وعلق مدرب الشباب على وجود فريقه في نهائي كأس الرابطة، مشيراً إلى أنه أمر رائع لكل فريق ومدرب أن يخوض هذه التجربة، وأن يكون طرفاً في المباراة النهائية، وقال إن اللعب في كأس الرابطة يزيد من خبرة اللاعبين، ويطور من مستواهم، بجانب أنه يمثل دافعاً قوياً لهم لتجويد الأداء والارتقاء به.
وتحدث بوناميجو عن مشاركته في بطولة دول مجلس التعاون، والمشوار الذي يبدأه بمواجهة السالمية الكويتي على ملعب الأخير، قال: نطوي صفحة كأس الرابطة، ونفتح صفحة “الخليجية” التي بدأت للتو ونمضي فيها خطوة خطوة ونعمل على إراحة بعض العناصر التي نرى أنها بالفعل في حاجة للراحة.

إسماعيل مطر: دفعنا ثمن إهدار الفرص

العين (الاتحاد) ـ أكد المهاجم الوحداوي إسماعيل مطر أن الشباب نجح في بلوغ المباراة النهائية، بعد أن حقق ما كان يصبو إليه، مشيراً إلى أنهم لم يستفيدوا من عدد الفرص الهائلة التي حصلوا عليها على مدى الشوطين أمام مرمى الحارس سالم عبد الله، قبل أن يعود لاعبو الشباب ويتمكنوا من حسم النتيجة لصالحهم في الشوط الثاني.
وقال إسماعيل مطر إن زملاءه اللاعبين يدركون جيداً أهمية إرضاء طموحات جمهورهم، وضرورة تحقيق النتائج المطلوبة في كل المباريات، إلا أن الطموحات تأتي أحياناً على عكس رغبة الجمهور.

عبيد: الصعود تتويج لجهود الجهازين الفني والإداري

العين (الاتحاد) ــ قال عيسى عبيد لاعب الشباب إن بلوغ النهائي، يعد في حد ذاته تتويجاً للجهود الكبيرة التي بذلها الجهازان الفني والإداري قبل المباراة، علاوة على العزيمة الكبيرة للاعبين في مباراتهم أمام الوحدة، لافتاً إلى رغبة جميع اللاعبين في المنافسة على الفوز باللقب.

اقرأ أيضا

ولي عهد الفجيرة يفتتح مقر«الفنون القتالية»