الاقتصادي

الاتحاد

شركة «كوماك» الصينية واثقة من أمان الطائرة «C 919»

زائران لمعرض في الصين يسيران بجوار نموذج للطائرة “  سي 919”

زائران لمعرض في الصين يسيران بجوار نموذج للطائرة “ سي 919”

قال جين شن، مدير التسويق في شركة “كوماك” الصينية، التي فتحت مؤخراً باب تسجيل الطلبيات لطائرة (C919) التي ستكون أول طائرة مصنعة بالصين، إنه يتوقع أن يأتي الطلب الأكبر على هذه الطائرة من السوق الداخلية، التي ستحتاج 2900 طائرة من هذا الطراز خلال العقدين المقبلين، مؤكداً أن الطائرة ستكون آمنة تماماً ووفق أعلى المعايير، وأضاف شن “ولذلك نظن أن السوق الصينية المحلية ستكون الهدف الأول لنا، وإن كنا لا نمانع في بيع هذا النموذج في السوق العالمية أيضاً، وقد أجرينا دراسات تشير إلى إمكانية أن تستوعب السوق الدولية ثلاثة آلاف طائرة من صنعنا”.
ولدى سؤاله عن مدى سلامة الطائرة، قال شن: “لا مبرر للقلق من السفر على متن طائرة من صنع صيني، لأن لدى الصين معاييرها الخاصة لسلامة الطيران، وسنضطر للحصول على موافقات من المؤسسات الأميركية والدولية المعنية بصناعة الطائرات، وهذا يعني أننا سنصنّع الطائرة وفق المعايير العالمية التي تعمل بها شركة بوينج نفسها”. وأكد جين “لا ضرورة بالتالي للشعور بالقلق حيال الطائرة لمجرد أنها مصنوعة في الصين”.
وقد اتفق إيدي بيانيزاك، المستشار في شؤون الطيران، مع رأي شن قائلاً: “الطائرة ستكون آمنة حتى وإن صنعت بالصين، ولا ننسى أنه باتت للصين خبرة في مجال الطيران، ولديها علاقات قوية مع بوينغ وإيرباص، ومصانعها تنتج قطعا أساسية لهاتين الشركتين”.
من جانبه، قال أندرو هيردمان، المدير التنفيذي لرابطة شركات الطيران في آسيا والمحيط الهادئ، إن الطائرة الصينية قد تجد سوقاً كبيرة في آسيا التي ينمو قطاع الطيران فيها بشكل واسع. وأوضح أن “السوق الآسيوية تمثل اليوم ربع سعة نقل الأفراد في العالم، كما أن طائرات الشحن الآسيوية تنقل 40 في المائة من البضائع المنقولة جواً حول العالم، وبشكل عام، فإن نمو حركة الطيران في آسيا سيمنحها خلال عقدين ثلث حجم سوق النقل الجوي عالمياً”.
وكانت “كوماك” قد أعلنت أنها تلقت بالفعل عشرات الطلبيات لطائراتها التي لن تطرح في السوق قبل 2016، وذلك من شركات “إير تشاينا” وخمس شركات خطوط جوية محلية وخارجية أخرى.
وستكون طائرة (919 C) سعة 150 مقعداً، علماً أن شركة “كوماك” مسجلة برأسمال 2,7 مليار دولار، وتعتبر لجنة إدارة ومراقبة الأصول المملوكة للدولة الصينية المساهم الأكبر والوحيد فيها.

اقرأ أيضا

بتوجيهات محمد بن زايد.. «صندوق خليفة» يمول مشاريع صغيرة في موزمبيق