الاتحاد

دنيا

مغامرات السفاري حيوانات العالم بين يديك


دبي ـ آمنة النعيمي:
في أعماق الطبيعة الخلابة وعبر البراري والجبال وما يتخللها من بحيرات وأنهار تتناثر الحيوانات في مواطنها الاصلية المتناثرة في شتى أرجاء العالم، لكن دبي، كعادتها في الإبداع، جمعت كل هذه المواطن في مكان واحد، حيث احتضنتها القاعة الخامسة بالمركز التجاري تحت عنوان: (مغامرات السفاري)· وتأتي هذه المغامرات كواحدة من صور التجديد والابداع التي تحرص المدينة على توفرها في مهرجانها الصيفي، وهكذا ولأول مرة تجمع دبي تفاصيل العالم وتضاريسه مقلصة المسافات، مختصرة الزمن لتحقيق أهداف تربوية وتعليمية سامية تتمثل في تعريف الاطفال بالبيئات المختلفة لحيواناتهم المفضلة، والفروق بين الحيوانات، وأنواعها، وتعليمهم الأساليب الصحيحة للتعامل معها والعناية بها·
هداية الكعبي واحدة من اعضاء اللجنة المنظمة للمغامرات، تقول: 'في إطار بحث دائرة العقارات عن التميز في المهمة التي خولت بها من قبل حكومة دبي باعتبارها احدى دوائرها المناط إليها خدمة المجتمع والمساهمة في التنمية الشاملة، تم اختيار (مغامرات السفاري) كمشروع متميز لمشاركة دائرة العقارات لأول مرة في مفاجآت صيف دبي ،2005 والمشروع يجسد الإمكانيات الكبيرة والخلاقة التي يتمتع بها شباب الوطن، فضلاً عن اضفائه البهجة والتشويق والإثارة على المفاجآت، وتزويدها بعناصر متميزة للنجاح خاصة بعد ان اصبحت المفاجآت جزءاً رئيسياً من نشاط دبي الاقتصادي والسياحي والترفيهي لزوارها والمقيمين فيها'·
وتضيف: 'انبثقت الفكرة من واقع أن حدائق الحيوانات احدى المعالم السياحية التي ينجذب إليها الصغار والكبار، إلا ان حرارة الطقس قد تمنع الناس من زيارة الحدائق المفتوحة، فكانت فكرة إيجاد مكان مغلق ومكيف بحيث يتسنى من خلاله لمحبي الحيوانات زيارتها في جو بارد، إلا اننا واجهنا صعوبات لم تكن في الحسبان نتيجة حرصنا على الإلتزام بالقوانين العالمية والمحلية لاستجلاب الحيوانات، فلم نستطع جلب أنواع من الحيوانات لحظر وضعها في أماكن مغلقة في القانون الدولي الخاص بالحيوان، فضلاً عن ذلك فهناك حيوانات غابت عن (السفاري) بسبب صعوبة وارتفاع تكلفة نقلها وحتى العناية بها، وفي ظل تلك الظروف حرصنا على ان تكون الحيوانات التي تضمها (السفاري) غريبة ولا يمكن مشاهدتها إلا في الحدائق'·
جحور وكهوف
تتابع قائلة: 'بالنسبة للحيوانات الموجودة، راعينا تصميم ديكورات الأقفاص بما يتماثل مع بيئتها الطبيعية ومراعاة المقاييس والقوانين العالمية، وجاءت في عدة أقسام هي: قسم الزواحف وما تضمه من سحالي وثعابين وفئران وضفادع وغيرها، وقد وضعت في أقفاص على شكل جحور وكهوف وبما أنها حيوانات صغيرة، فقد تم خفض الإضاءة في المكان بحيث يتم إضاءة كل قفص على حدة· أما القسم الثاني فهو قسم الحيوانات البرية كالغزلان والأرانب والقطط، والثالث يضم الطيور من حمام وببغاء أو عصافير، والقسم الأخير هو قسم الحيوانات المائية، وقد تم إنشاء ثلاث برك كبيرة تتصل كل واحدة بالأخرى عن طريق الجسور التي يعبر عليها الزوار، فيتسنى لهم مشاهدة الأسماك في البحيرات'·
أما عن الأهداف التربوية التي تتحقق من هذه الفعالية فهي تتمثل في غرس حب الطبيعة والكائنات الحية في نفوس الأطفال، وتعريفهم بأهمية الحفاظ على البيئات الطبيعية لمختلف الحيوانات، وحث الأطفال وتوعيتهم واسرهم على الرفق بالحيوانات وعدم إيذائها، وكذلك تحقيق الأهداف التعليمية والمتمثلة في تعليم الأطفال الفروق بين الحيوانات وأصنافها وأنواعها وأماكن معيشتها وغذائها، إلى جانب تعليم الأطفال الأساليب الصحيحة في التعامل معها، وتسهم المحاضرات التي تقدم يومياً في السفاري في تحقيق هذه الأهداف·
عروض شيقة
ومن ضمن البرامج والأنشطة ما يقدمه مروضو الحيوانات من العروض اليومية الشيقة، كذلك عروض المهرجين الذين يرتدون ملابس واقنعة الحيوانات، وعروض الأفلام التثقيفية عن عالم الحيوان ورحلات السفاري والعديد من الفعاليات الأخرى، إضافة إلى إقامة المسابقات المسلية للأطفال والتي تشمل: مسابقة الرسم والتلوين وتتضمن مسابقة أجمل رسم لحيوان، ومسابقة الحيوانات المنزلية التي ستسمح لمربي الحيوانات الأليفة بالدخول بمسابقات أجمل حيوان، وأصغر حيوان، وأذكى حيوان، والحيوان الأكثر تميزاً، ولم ننس المسابقات الترفيهية اليومية والتي تتضمن مسابقات لأفضل مقلد لصوت حيوان، ومسابقات أفضل زي أطفال على هيئة حيوان، وكذلك أسئلة متنوعة عن عالم الحيوان'·
وفي نهاية الجولة يستمتع زوار (مغامرات السفاري) بالتسوق في بازار السفاري وما يعرض فيه من حيوانات أليفة مختلفة كالطيور وأسماك الزينة والمجسمات ودمى الحيوانات ومستلزمات تربية الحيوانات المنزلية· ومن المفارقات الظريفة تشبث الأطفال في البازار بشراء الثعابين والفئران التي يرفضها الأهالي نتيجة الخوف منها أو الاستمئزاز، فضلاً عن ما تتطلبه من عناية، إلا ان البديل موجود كالسلاحف والطيور وهي كفيلة بأخماد صياح الاطفال·

اقرأ أيضا