الاتحاد

الإمارات

«خيرية الشارقة» تقدم مساعدات لـ250 من ذوي الاحتياجات في اليمن

قامت جمعية الشارقة الخيرية بتدشين مرحلة جديدة من مشروع «كلنا أسوياء»، والذي يهتم بتقديم المعاونة لذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين، حيث قامت بتنفيذ هذه المرحلة في الجمهورية العربية اليمنية الشقيقة، وذلك بالتعاون مع جمعية النبراس الصحية اليمنية، عبر تقديم المعونة لـ 250 معاقاً بصرياً وحركياً.

وقال محمد حمدان الزري، عضو مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية ومدير إدارة المشاريع التي تشرف على تنفيذ هذا المشروع في عدد كبير من بلدان العالم، إن المرحلة الجديدة من مشروع «كلنا أسوياء» سيتم تنفيذها في اليمن، وذلك ضمن برنامجهم الذي أطلقوا عليه اسم «رديف» لتوفير المعينات البصرية والحركية مثل كراسي متطورة خاصة بالمعاقين، بالإضافة للعصي الإلكترونية للمكفوفين، حيث من المقرر أن يقوم هذا البرنامج في اليمن بتوفير الخدمة لقرابة 250 معاقاً، بصرياً أو حركياً. وأوضح محمد حمدان أن الجمعية لديها العديد من المشروعات كتوفير مقعد دراسي للطلاب في البلدان النامية، إضافة إلى دعم البرامج الصحية المتنوعة في هذه البلدان مثل إنشاء المستشفيات والمراكز الطبية وتوفير العيادات المتنقلة في بعض الدول التي تحتاجها بشدة لظروفها المناخية والجغرافية، إضافة لمشروع الجمعية الخاص بمكافحة العمى، حيث وصل عدد البلدان التي تعمل فيها حالياً لأكثر من 36 دولة في مختلف قارات العالم. يذكر أن مشروع «كلنا أسوياء» بدأ داخل الدولة وبالتعاون مع المؤسسات المعنية داخل الدولة مثل نوادي الثقة للمعاقين في مختلف مناطق الدولة، وذلك لتوفير المزيد من المعينات الحركية والبصرية ومستلزمات المعاقين لتيسير أمورهم الحياتية.

اقرأ أيضا