الاتحاد

الإمارات

18,8% نسبة توطين الوظائف في «كهرباء ومياه الشارقة»

أكدت هيئة كهرباء ومياه الشارقة وجود تطور ملحوظ تجاه الاهتمام بالكادر الوظيفي من المواطنين، حيث بلغ عدد الموظفين المواطنين في الهيئة 1026 موظفاً، بنسبة تزيد عن 18,8%، فضلاً عن أن نسبة التوطين في الوظائف العليا بلغت 76%. بيد أن الهيئة أشارت إلى أن نسبة التوطين في قطاع الوظائف الحرفية «الورش» ما يزال متدنياً، حيث يعمل مواطن واحد في هذا القطاع الذي يشغل 122 موظفاً.

جاء ذلك في الكتاب الإحصائي السنوي للهيئة الذي استعرضه المهندس عاطف أحمد الكراني، مدير إدارة نظم المعلومات الجغرافية وخميس بشير رئيس قسم الإحصاء وسعاد مبارك باحثة إحصاء في هيئة كهرباء ومياه الشارقة يوم الخميس الماضي بمقر الهيئة. وكشف التقرير أن إجمالي عدد العاملين بالهيئة حتى نهاية العام الماضي وصل إلى 5435 موظفاً منهم 1026 مواطناً وبنسبة 18,8%، بينما كان عددهم العام قبل الماضي 1016 مواطناً من بين 4922 موظفاً. ولفت إلى أن الوظائف الإدارية سجلت نسبة توطين فاقت الـ 48,8% (418 مواطناً)، في حين قاربت النسبة الـ 6 % في وظائف المستخدمين بعدد 89 مواطناً، وأن هناك 563 موظفاً معينون بمكافأة منهم 469 في مدينة الشارقة و28 في خورفكان و66 في كلباء. وأظهر الكتيب السنوي أن نسبة المهندسين المواطنين العاملين في الهيئة قاربت على الـ40% حيث بلغ عددهم 83 مواطناً من بين 208 مهندسين، في حين كانت النسبة في العام قبل الماضي 37%. ووصل عدد المواطنين في الوظائف الفنية (مهندسون، لحامو كابلات وخطوط هوائية) إلى 431 مواطناً، من بين 2868 موظفاً وبنسبة 15%. وأوضح التقرير أن إجمالي عدد المواطنين الذين يعملون في وظائف المستخدمين من العمالة في الهيئة تجاوز نسبة الـ 10% بواقع 102 مستخدم من بين 1003 موظف لدى الهيئة. وبحسب الكتيب السنوي، فإن نسبة الزيادة في الطاقة الكهربائية المولدة والموزعة والمباعة في الإمارة خلال العام الماضي فاقت 8%، وأن هناك أكثر من 130 ألف مستهلك للغاز الطبيعي في الإمارة، كما أن متوسط الإنتاج اليومي من المياه العام الماضي بلغ 88 مليون جالون يومياً. وأظهر الكتيب أن إجمالي الطاقة الكهربائية المولدة والموزعة والمباعة في إمارة الشارقة خلال العام الماضي أكثر من 9,6 مليون كيلوواط في الساعة، مقارنة بـ 8,9 مليون كيلوواط في الساعة عن العام 2007. وأضاف الكتيب الإحصائي أن استهلاك الطاقة الكهربائية سواء المولدة أو الموزعة أو المباعة يتزايد مع بداية العام لتصل إلى ذروتها في شهر أغسطس من كل عام، ثم تعاود الهبوط مرة أخرى، وذلك لتحسن الأجواء وعدم الاعتماد الكلي على أجهزة التبريد في جميع نواحي الحياة. وفيما يتعلق بالمياه، أشار الكتيب السنوي إلى أن متوسط الإنتاج اليومي من المياه العام الماضي بلغ 88 مليون جالون يومياً يتوزع على 65 مليون جالون محلاة و23 جوفية مقارنة بـ 86,6 مليون عن العام قبل الماضي منهم 57,7 مليون محلاة وقرابة 30 مليون جالون يومياً من المياه الجوفية.

اقرأ أيضا