الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
مقيظ الإمارات·· ثقافة المكان وذاكرة الزمان
5 أغسطس 2005


شيخة الغاوي وام :
تعتبر رحلة المقيظ في الإمارات قديما موسم فرح وسرور سنويا يعيشه أهل الساحل الذين اعتادوا الانتقال صيفا من منازلهم إلى المقايظ تحت وطأة مناخ وطقس شديد الحرارة مشبع بنسبة مرتفعة من الرطوبة، فمع بداية الصيف يستعد الرجال لموسم الغوص في حين تنتقل النساء والأطفال للمقيظ سعيا وراء الأماكن الباردة التي يتوفر فيها الماء والظلال الوارفة وثمار الفاكهة والخضارالطازجة· ومن أشهر مقايظ الإمارات قديما مدينة العين، ويتذكر المواطن خميس بن زهير الكعبي من أهالي العين البالغ من العمر سبعين عاما أيام القيظ في العين مؤكدا أنه أمام حرارة الصيف ورطوبة المساء التي لا تطاق في مدن الساحل كانت العائلات بكامل أفرادها ومستلزماتها تشد الرحال إلى واحات العين الغناء ذات الأفلاج الجارية ومياه العيون المتدفقة مما خلق نوعا من الهجرة والانتقال الموسمي بين المناطق المختلفة داخل الإمارات وفي بعض الأحيان يتعدى أرض الإمارات ويصل إلى دول الجوار· ويضيف واصفا موسم الصيف في العين 'كانت الخضرة تعانق الجبل والصحراء ونستمتع بسماع اللحن الجميل الصادر عن خرير المياه العذبة وهي تنساب في الأفلاج طوال العام، صيف العين كانت له نكهة خاصة نستبشر فيه ببشارة حبات رطب النغال ونتوق لمذاق باقي فاكهة الصيف ونفرح مع قدوم 'أهل الساحل' في قوافل جماعية من كل حدب وصوب يتوافدون في مهرجان سنوي اعتدنا عليه·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©