الاتحاد

الاقتصادي

الضرائب الكبيرة وراء ارتفاع أسعار البنزين في أوروبا

غالباً ما يشعر الأميركيون بالذعر بشأن أسعار الينزين التي ارتفعت بشكل كبير في الأيام الأخيرة، جراء الاضطرابات التي تسود في دول منتجة للنفط في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، غير أن سعر البنزين في الولايات المتحدة يقل كثيراً عن نظيره في أوروبا. وفي حين أن الأميركيين يشدون شعورهم عند محطات البنزين، يراقبهم الأوروبيون عبر الأطلسي بحسد، بحسب تقرير لموقع “سي إن إن” على الإنترنت.
السبب في هذا هو أن سعر البنزين في أوروبا يبلغ ضعف سعره في الولايات المتحدة، بل إن سعره في دول مثل اليونان والدول الاسكندنافيه يزيد كثيراً على ذلك. ويبلغ متوسط سعر البنزين في الولايات المتحدة حوالي 3,5 دولار للجالون، وارتفع سعره بنسبة 34 سنتاً، على مدى 16 يوماً متتالية.
غير أن سعر الجالون في الولايات المتحدة يقل عن نصف نظيره في العاصمة النرويجية أوسلو، وفقاً لموقع الدراسات والأبحاث النرويجي دين سايد، حيث يبلغ سعر الجالون الواحد 9,28 دولار. ومعظم الأوروبيين، بمن فيهم البريطانيون والأيرلنديون والألمان والإيطاليون والفرنسيون، يدفعون مبلغاً يتراوح بين 7,50 و8 دولار للجالون، وفقاً لإدارة الطاقة الدولية.
ويدفع الدنماركيون 8,20 دولار للجالون الواحد منذ نهاية فبراير الماضي، في حين يدفع اليونانيون 8,45 دولار للجالون.
والاعتقاد السائد هو أن الأوروبيين يدفعون مبالغ طائلة مقابل ذلك لأنهم ليسوا منتجين للنفط، ولكن هذا الأمر غير صحيح، فالنرويج وبريطانيا تنتجان النفط من حقول النفط الموجودة في بحر الشمال.
وفي إيطاليا، رغم أنها غير منتجة للنفط، إلا أن شركتها النفطية “إني” أكبر شركة منتجة للنفط في إيطاليا، الجارة الجنوبية للبحر المتوسط، ومع ذلك فإن سعر جالون البنزين فيها يبلغ 7,77 دولار. أما سبب ارتفاع أسعار البنزين في هذه الدول فهو الضرائب الكبيرة التي ترزح تحتها شعوب الدول الأوروبية بشكل عام. من جهتهم، يدفع اليابانيون 6,30 دولار للجالون، بينما يدفع الكنديون 4,49 دولار. أما السعر الأرخص للبنزين ففي الدول المنتجة للنفط والصين والهند، وذلك بسبب الدعم الهائل الذي تقدمه هذه الدول لأسعار النفط ومشتقاته.

اقرأ أيضا

«الدولي للتنمية الإدارية»: الإمارات الأولى عالمياًً في 5 مؤشرات