ألوان

الاتحاد

عدنان شاهين: «الحياة ألوان» بدايتي مع إبداعات الكاميرا

هناء الحمادي (أبوظبي)

منذ صغره كانت تجذبه الطبيعة، يراقب تحركات والده في التقاط صور عبر كاميرا كوداك، ظلت تلك اللقطات الجميلة تعيش في مخيلته، لتكون بدايته في التقاط الصور عام 2002 بعد أن أهداه والده كاميرا (كانون 400) لكن ظلت حبيسة الأدراج لمدة سنتين. وفي عام 2004 مع زيارته للمناطق الجميلة التي تعج بها دولة الإمارات وجد نفسه بين طبيعة خلابة ومناظر جميلة تستحق توثيقها عبر الكاميرا.

«البورتريه»
عدنان شاهين، عشق عالم التصوير، بدأ مشوار التصوير بتشجيع من المقربين له، شاهد الكثير من اللقطات الجميلة والصعبة إلا أن ذلك لم يثنه عن التجول بكاميرته في أي مكان، لعل حدثا أو مشهدا ما يستحق التصوير ويفوز بصورة تضاف إلى ملف إنجازاته. وعن ذلك يقول «رغم صعوبة الدخول إلى عالم التصوير وعدم امتلاكي أي مهارة وخبرة، إلا أنني لم أقف مكتوف الأيدي، بل طورت نفسي من خلال التعرف إلى مجموعة من المصورين الإماراتيين، والتعلم منهم أساسيات التصوير.
ويتابع: أغلب الصور التي ألتقطها ترتبط بالطبيعة، خاصة في فصل الشتاء، حيث جمال الطبيعة، الذي يحرضني على التقاط مناظر خاصة، وإلى جانب الطبيعة لا يغفل «عدنان» التقاط صور «البورتريه»، والتي تحتاج إلى الكثير من الصبر والخبرة لالتقاطها، مبينا أن كل لقطة يقوم بتصويرها تنفذ أفكاره ورغباته وخياله.

أساسيات التصوير
خلال عملية صنع الصورة، هناك العديد من الاختيارات التي يقوم بها المصور، وعن ذلك يقول عدنان: لابد لكل مصور قبل الشروع في التصوير أن يضع في ذهنه تلك الأساسيات منها اختيار الموضوع، ونوع الإضاءة، والمقدمة والخلفية، إضافة إلى اختيار نوع آلة التصوير، وفتحة العدسة وسرعة الغالق المناسب، كما لا يسعه التساهل في اختيار الفيلم وطريقة التحميض والتكبير.

جوائز ومشاركات
إضافة إلى ألبوم صور عدنان الذي يضم الصور الفوتوغرافية للطبيعة والبورتريه، حصد الجوائز والمراكز المتقدمة، موضحاً: «شاركت في جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي» والتي كانت بعنوان «الحياة ألوان» عام 2015، وقد تأهلت الصورة التي شاركت بها لكن لم يحالفني الحظ بالفوز، ورغم ذلك تم وضع الصورة في كتاب إنجازات جائزة حمدان للتصوير الضوئي التي شارك بها الكثير من المصورين من 166 دولة استطاعوا رسم لوحة فنية استثنائية.
ويضيف كما شاركت في معرض «اكتشف البوسنة» للتصوير الضوئي، الذي تنظمه ماركيتو للسفريات بالتعاون مع نادي صقور الإمارات للتصوير الضوئي في المركز التجاري لأبراج جلفار برأس الخيمة، وحصدت المركز الأول، برغم أني خلال تصويري لصورة الشلال كنت على أعلى قمة جبل في البوسنة والتي كانت في قرية بروكوشكو، حتى تعرضت للإصابة، ولكن رغم ذلك واصلت التقاط الصورة التي فزت بها.

اقرأ أيضا