الاتحاد

ثقافة

«امرأة تجهش بكبرياء وتمطر بالحزن» الديوان الأول لبدرية الحوسني

بدرية الحوسني توقع كتابها الأول في مقر الوزارة

بدرية الحوسني توقع كتابها الأول في مقر الوزارة

أصدرت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الديوان الأول للشاعرة بدرية علي الحوسني بعنوان «امرأة تجهش بكبرياء وتمطر بالحزن» ضمن سلسلة «إصدارات»، التي خصصتها الوزارة للمبدعين في الإمارات إلى جوار إبداعات شابة التي خصصتها للتجارب الجديدة للأجيال الشابة.

وتقول بدرية الحوسني في بيان صحفي وزعته وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، أمس، إن ديوانها نتاج تجربة في عالم الكلمة الشاعرة بدأت منذ عام 2001 وحتى 2008، مؤكدة أن ما كتبته هو ترجمة أدبية لتجربتها الشخصية في الحياة من خلال الكلمات باعتبارها المتنفس الوحيد للتعبير عما يعتصر النفس من لحظات الحزن والألم، والسعادة. وتوضح بدرية أنها لم تفكر في النشر من قبل لكن إصدارات وزارة الثقافة شجعتها على خوض تجربة النشر من خلال «إصدارات» بدعم من قسم التأليف والنشر والترجمة بالوزارة، وتضيف أنها أحست بالقلق الشديد من أن يخرج عملها دون المستوى، حتى أقرته اللجنة المكلفة بقراءة الأعمال المقدمة للنشر، تمهيدا لاعتمادها وهو ما منحها ثقة كبيرة في قدرتها على الكتابة، مشيدة بجهود وزارة الثقافة في هذا المجال حيث فتحت نافذة لكل من يمتلك أي قدر من الإبداع في مجالات الكتابة المختلفة كي يتقدم بعمله للوزارة لتقييمه، تمهيدا لنشره. وأضافت الحوسني أنها مارست الكتابة عبر المنتديات الالكترونية بأكثر من ألف وخمسمائة مشاركة، ساهمت إلى حد بعيد بتعريف قطاع عريض من متابعي المنتديات بما لديها في مجال الكتابة الشاعرة والنثر أيضا. وعن عنوان الكتاب المليء بالشجن والألم قالت إن «الحزن هو أصدق وأنبل المشاعر الإنسانية خاصة عند المرأة، واضافت «أن سيطرة الفكر الذكوري على مجريات الحياة في أماكن كثيرة من هذا العالم جعل المرأة أكثر إحساسا بالحزن، نظرا لرهافة مشاعرها في مواجهة ما يعرف بواقعية الرجل» واشارت أن كتابها الذي لا يتعدى الأربعين صفحة هو رسالة إلى المرأة لتؤكد على أهمية الحفاظ على رباطة الجأش حتى في أقسى اللحظات ضعفا وإيلاما. وعن أهم من قرأت لهم في مجال الشعر أكدت أن غادة السمان وشيخة الجابري من المفضلات لديها، وأن الجابري هي محرضها الأول على الاستمرار في صقل موهبتها الشعرية وأن الشعراء بندر بن محيا وسالم السيفي وعلى الخوار وسالم الكعبي وعبد الله المنصوري قرأوا أعمالها وأثنوا عليها. وأشارت إلى أنها تعد حاليا لكتاب جديد سيتخذ النثر وسيلة لتوصيل رسالتها القادمة، مشيرة إلى انها فخورة بأن معظم جمهورها من النساء.

اقرأ أيضا

معادلة سرية عالمية للحضارات