الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
اتجاه لتولي مجلس الخدمة المهمة وتفعيل دور الهيئات الرقابية
5 أغسطس 2005

بيروت - 'الاتحاد':'طبخة' التعيينات التي اربكت انطلاقة الحكومة اللبنانية الجديدة، يبدو انها وضعت على نار خافتة، بعدما تحولت الى مادة خلافية بين اركان الحكم، وباتت خارج جداول اعمال الحكومة وحتى اشعار آخر· وكشفت مصادر حكومية امس انه نتيجة التباين الكبير في وجهات نظر الرؤساء الثلاثة بشأن 'سلة' التعيينات تم الاتفاق على تأجيل هذا الموضوع لافساح المجال امام الحكومة، للانطلاق في ورشة العمل التي وعدت بها، والتزاماً منها بما تعهدت به في بيانها الوزاري من اصلاحات· وتوقعت المصادر ان يعقد في عطلة نهاية هذا الاسبوع لقاء عمل بين رئيسي الجمهورية اميل لحود والحكومة فؤاد السنيورة بهدف تحديد اولويات العمل الحكومي· وكان الرئيس السنيورة قد اشار الى ان الحكومة ستلتئم بعد غد في جلسة عادية لمناقشة الموضوعات المدرجة على جدول الاعمال، دون الاشارة الى التعيينات التي ستبقى خارج جدول الاعمال، وان تم الاتفاق عليها، فانها ستطرح للنقاش في اي وقت، في جلسات استثنائية متتالية· وقالت المصادر انه نتيجة المساعي الحميدة التي قام وسطاء بين اهل الحكم لتقريب وجهات النظر، وفتح الطريق امام انطلاق الورشة الحكومية لمعالجة الملفات العالقة، الموروثة من عهود الحكومات السابقة، تم الاتفاق على تأجيل المواضيع الخلافية حتى الاتفاق المسبق بين اركان الحكم بشأنها قبل طرحها على مجلس الوزراء· والمحت المصادر الى ان الاتجاه يميل الى العودة الى مجلس الخدمة المدنية لانتقاء الكفاءات للمراكز الرئيسية بعيداً عن المحاصصة، غير ان ذلك يتطلب اتفاقاً بين الرؤساء الثلاثاء، مما يعني ان التعيينات تصبح خارج نطاق صلاحية الحكومة، بعيداً عن المحاصصة وتوزيع المغانم، في محاولة لتجنب الوقوع في ازمة حكم، بعدما برزت الى العلن 'الفيتوات' المضادة حول تسمية اشخاص معينين لمناسب حساسة كالامن العام، وأمن الدولة، ومجلس القضاء الاعلى· وأوضحت المصادر بان الرئيس السنيورة ابلغ من يعنيهم الامر بانه يصر على تفعيل دور الهيئات الرقابية وتفعيل اداء المؤسسات الحكومية، ويرغب في اختيار موظفين اكفاء يتمتعون بالمواصفات التي تؤهلهم لتسلم هذه المناصب· وعلم ان البحث انطلق مجدداً بين اركان الحكم حول آلية التعيينات ومعايير الكفاءة والنزاهة، قبل الدخول في الاسماء وهناك اولويات لذلك تتعلق بملء الشواغر في الاجهزة الامنية، وقد يفصل هذا الامر عن باقي التعيينات في اقرب وقت ممكن· اما التعيينات الديبلوماسية وهي تشكل عقبة كاداء في مهمة الحكومة، وتشمل 16 سفيراً، فقد تكون في آخر مراحل مجموعة التعيينات الادارية نظراً لحساسيتها·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©