الاتحاد

الاقتصادي

دراسة: نصف مليار دولار فاتورة البيانات المتنقلة

دبي (الاتحاد) - أظهرت دراسة جديدة أعدتها وحدة تحليل البيانات في شركة “آنكورفري”، المنتجة لتطبيق هوت سبوت شيلد أن المستخدمين معرضون لخسارة قد تصل إلى 500 مليون دولار هذا العام على شكل رسوم استهلاك للبيانات. إلاّ أن الدراسة، التي حملت عنوان “ضغط التكاليف وعرض النطاق”، قالت إن المستخدمين، بعدم تنزيلهم لتطبيق بسيط على أجهزتهم، يُضيّعون فرصة حقيقية متاحة أمامهم للتوفير في تكلفة رسوم بيانات الإنترنت بما يمكن أن يصل إلى 50%، وذلك مع وصول المعدّل العالمي لتكلفة البيانات عبر شبكات “جي” أو “إل تي إي” فائقة السرعة إلى 4?86 دولار لكل جيجابايت من البيانات، علماً بأن مشغّلي شبكات “إل تي إي” يتبنّون نماذج التسعير الخاصة بالجيل التالي.
وفي الوقت الذي تنخفض فيه تكاليف الاتصالات الصوتية حتى تكاد تتلاشى، يستمر مقدّمو خدمات الاتصالات في رفع أسعار خدمات البيانات لضمان الربحية في المستقبل، وفقاً لتقرير “خدمات الاتصالات المتنقلة للمؤسسات”.
وتتوقع منظمة “جي إس إم إيه”، التي تمثل قطاع الاتصالات المتنقلة، أن تتجاوز الأرباح التي سيجنيها مشغلو خدمات الاتصالات من خدمات البيانات بحلول العام 2018 ما سيجنونه من الاتصالات الصوتية في العام نفسه. وفي المقابل يرى تقرير مؤشر “سيسكو” للشبكات الافتراضية بعنوان “تحديث التوقعات الخاصة بحركة البيانات المتنقلة العالمية 2012-2017”، أن معدّل حركة البيانات في الهاتف الذكي ستبلغ 2?7 جيجابايت في الشهر بحلول العام 2017 مقارنة بمعدل العام الماضي الذي بلغ 342 ميجابايت بالشهر، وذلك في الوقت الذي تتكاثر فيه أعداد نقاط الاتصال اللاسلكي بالإنترنت وتزداد شبكات الجيل الرابع شيوعاً.
وقد بدأ كثير من زبائن شركات الاتصالات خفض استهلاكهم من البيانات بنسبة وصلت إلى 50% عن طريق تنزيل تطبيقات الشبكات الخاصة الافتراضية.

اقرأ أيضا

ترامب يستعرض مع أوروبا ملفات مهمة في منتدى دافوس