الاتحاد

الاقتصادي

تقرير: الأزمات تخلق فرصاً استثمارية في الأسواق المالية

تخرج العديد من الفرص الاستثمارية المهمة من رحم الأزمات سواء كانت مالية أو اقتصادية أو سياسية، حيث حققت العديد من الجهات الاستثمارية مكاسب من تداعيات الأزمة المالية العالمية بعد تراجع قيمة جميع الأصول الاستثمارية والمالية في مختلف أنحاء العالم وبنسب كبيرة، بحسب تقرير لبنك أبوظبي الوطني.
وقال التقرير الذي أعده زياد الدباس المستشار في البنك إن تداعيات الأزمة المالية العالمية والتداعيات السلبية لحالة عدم الاستقرار السياسي في المنطقة منذ حوالي الشهرين ساهمت في خلق العديد من الفرص الاستثمارية المهمة للمستثمرين على الأجل الطويل نتيجة البيع العشوائي الذي تنفذه العديد من الجهات الاستثمارية، خاصة المستثمرين الأفراد.
وأضاف” لاحظنا هبوطا عمودياً لمؤشرات الأسواق، وتراجعا كبيرا في أسعار أسهم جميع الشركات المدرجة، دون تفريق بين الشركات القوية والشركات الضعيفة، خلال فترات زمنية مختلفة سواء خلال العام الجاري نتيجة التأثيرات السلبية للأزمات السياسية في المنطقة أو خلال العامين الماضيين نتيجة التأثيرات السلبية للأزمة المالية العالمية
وتابع أن مؤشر سوق دبي المالي ما زال منخفضا بنسبة 74%، مقارنة بإغلاقه قبل بداية تأثيرات الأزمة المالية العالمية بنهاية شهر يونيو عام 2008، كما أن مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية ما زال منخفضا بنسبة 48% مقارنة بالفترة نفسها ونسبة انخفاض أسعار اسهم عدد كبير من الشركات المدرجة في السوقين وخاصة الشركات القيادية تتجاوز انخفاض هذه المؤشرات بنسبة كبيرة، وذلك استناداً إلى مؤشرات تقييم الأسعار، وفي مقدمتها القيمة السوقية إلى القيمة الدفترية ومضاعف الأسعار.
وأضاف أن بعض الشركات القيادية انخفض سعرها السوقي بنسبة كبيرة، مقارنة بقيمتها الدفترية، ومثال ذلك شركة إعمار أصبح سعرها بالسوق يعادل 53% من قيمتها الدفترية، علماً بأن القيمة الدفترية لأي شركة تحتسب من خلال قسمة حقوق المساهمين على عدد أسهم الشركة.
قال “يلاحظ وجود فرص مهمة للمستثمرين على الأجل الطويل في العديد من الشركات التي حققت أرباحاً جيدة وتوزيعات مناسبة للمساهمين عندما تتعافى الأسواق وتصبح الأسعار تعكس واقع أداء الشركات بينما ترتفع مخاطر الاستثمار خلال هذه الفترة للمستثمرين على الأجل القصير أو المضاربين نتيجة قوة التقلبات في الأسعار والتذبذب الحاد في المؤشرات وارتباط قرارات المضاربين بالأخبار السياسية وحركة الأسواق الخليجية والشائعات”.
وأكد أن الاستقرار السياسي والاجتماعي الذي تنعم به دولة الإمارات يخلق فرصاً استثمارية جيدة للصناديق الحكومية الإماراتية، والتي تتميز بملاءة مالية عالية، حيث يساهم دخول هذه الصناديق في رفع مستوى الثقة وتعزيز أداء الأسواق والحفاظ على ثروة مواطني الدولة وتحقيق عائد جيد لهذه الصناديق خلال فترة زمنية لا تتجاوز العامين.

اقرأ أيضا

المركزي المصري يبقي على أسعار الفائدة الرئيسية من دون تغيير