الاتحاد

الاقتصادي

شركات الهواتف المحمولة تتجه نحو الإنترنت

شنت بعض شركات تشغيل الهواتف المحمولة العالمية الكبيرة هجوماً عنيفاً على شركتي أبل وجوجل، في بادرة تشير إلى مدى المحاولات التي تبذلها شركات الاتصالات للحصول على المزيد من العائدات مستفيدة من الإقبال الكبير الذي يلاقيه الانترنت اللاسلكي.
ويؤكد فرانكو بيرناب رئيس “جي أس أم أيه” الهيئة التي تمثل شركات تشغيل الهواتف المحمولة، على فشل نموذج العمل التجاري الذي تنتهجه أبل في آي فون، بالرغم من النجاح الكبير الذي حققه.
ويقول سيزر أليرتا مدير “تيلفونيكا” إنه يترتب على الشركات التي تعمل على توفير محتوى الانترنت مثل جوجل والتي تقوم بإرسال كميات كبيرة من البيانات مستغلة شبكات المشغلين، دفع رسوم مقابل خدمة توصيل هذه البيانات للمستخدمين النهائيين.
واستغلت شركات تشغيل الهواتف المحمولة مؤتمر الهاتف المحمول الذي عقد مؤخراً في برشلونة، للترويج لمبادرتها التي تنادي بالحصول على العائدات من بعض التطبيقات التي انتشرت في الهواتف الذكية مثل الألعاب.
ولا تزال “جمعية بيع التطبيقات بالجملة” التي تقع تحت رعاية “جي أس أم أيه”، في مراحلها الأولية من تزويد مطوري البرامج بالآليات المناسبة التي تمكنهم من صناعة التطبيقات المعدة للبيع في مخازن المشغلين على الانترنت. ويخطط المشغلون للحصول على جزء من العائدات الناتجة عن أي مبيعات للتطبيقات.
ويتحصل المطورون الذين يقومون بصناعة التطبيقات الخاصة بأجهزة آي فون، على 70% من العائدات الناتجة عن مبيعات منتجاتهم في متجر أبل على الانترنت، ليذهب ما تبقى للشركة الأميركية. ويُذكر أنه ليست هناك أي عائدات يتم تقاسمها مع المشغلين.
ويقارن فرانكو نموذج عمل أبل التجاري للآي فون، بمحاولات المشغلين التي فشلت في العقد الماضي في خلق انترنت محمي للهواتف المحمولة، حيث لم يكن في مقدور مستخدميها تصفح الانترنت على نطاق عالمي ليتم توجيههم في معظم الأحيان نحو خدمات ومنتجات شركات التشغيل.
وما يُحمد لنموذج أبل هو سهولة استخدام أجهزة آي فون، لكنها خلقت بعض الجدل نتيجة تحكمها الكامل في نظام تشغيل الهاتف الذكي. ويقول فرانكو الذي يرأس شركة “تيليكوم إيطاليا” أيضاً “يتميز نظام أبل بذكاء شديد وربما يكون أول نموذج حقيقي لنظام محمي سيستمر لوقت أطول من تلك النظم التي كانت في الماضي، بالرغم من عدم توفر ضمانات النجاح الدائم”.
كما عبر فيتوريو كولاو المدير التنفيذي لشركة “فودافون” عن بعض الإخفاقات التي يتميز بها ذلك النموذج بقوله إنه يريد تفادي النظم المغلقة.
وأشار أليرتا للكيفية التي تنفق بها شركات تشغيل الهواتف المحمولة والثابتة المليارات من اليورو على الشبكات الجديدة لمواكبة طلب المستهلك المتزايد لمشاهدة الفيديو على الانترنت.

نقلاً عن: «فاينانشيال تايمز»
ترجمة: حسونة الطيب

اقرأ أيضا

«الإمارات للشحن» تنقل 75 ألف طن أدوية