الاتحاد

الإمارات

1523 مراجعاً للعيادة النفسية بمستشفى خليفة في عجمان

صلاح العربي (عجمان) - استقبلت العيادة النفسية في مستشفى خليفة بعجمان، خلال عام 2012 الماضي، 1523 مراجعاً، بمعدل 262 مراجعاً شهرياً.
وقال حمد تريم الشامسي مدير منطقة عجمان الطبية، مدير المستشفى، إن العيادة التي تم افتتاحها العام الماضي، استطاعت أن تنجز العديد من البرامج، وأن توفر العديد من الخدمات العلاجية والنفسية التي يحتاج إليها المرضى.
وأوضح أن إنشاء العيادة شكل إضافة نوعية للخدمات التي يقدمها مستشفى خليفة؛ بهدف تخفيف الأعباء عن المرضى الذين كانوا يحتاجون لخدماتها، ويضطرون لمراجعة المستشفيات والعيادات النفسية المتخصصة في الإمارات الأخرى.
وأضاف أن إدارة المستشفى تدرس حالياً توسعة العيادة وزيادة كادرها الطبي، وذلك عقب النجاح الذي حققته، والإقبال الذي شهدته خدماتها، لتتمكن من خدمة كل من يحتاج خدماتها في إمارة عجمان.
من جهته، أوضح الدكتور فلاح الخطيب رئيس قسم العيادة النفسية بمستشفى الشيخ خليفة بن زايد في عجمان، أن عدد المسجلين في العيادة يصل إلى 600 شخص. من بينهم 450 شخصاً راجعوها بشكل مباشر، و150 محولاً من بقية أقسام المستشفى.
وأشار إلى أن أبرز المشكلات التي تركز عليها العيادة، انفصام الشخصية، والاكتئاب الحاد، والتوتر والقلق، والرهاب الاجتماعي، وثنائي القطب الوجداني، والوسواس القهري، وحالات الهلع غير المبرر، وفرط الحركة وتشتت الانتباه، والتبول الليلي اللارإدي والخوف عند الأطفال، والصعوبات الدراسية.
وأوضح أن العلاج في العيادة ينقسم إلى قسمين، الأول دوائي، والثاني معرفي سلوكي، ويتم ذلك بمساعدة الاختصاصي النفسي بعد دراسة الحالة وتحليل المشكلة، كما يتم إشراك الأهل للوصول إلى نتائج إيجابية يلمسها المريض، خاصة أن المريض النفسي يحتاج في بعض الأحيان إلى تناول الدواء لمدة 6 أشهر، ثم بدء العلاج المعرفي السلوكي، الذي يحتاج إلى ما بين8 إلى 16 جلسة.
من جهتها، قالت الدكتورة سلوى محمد الحسن اختصائية نفسية في العيادة، إنها استطاعت أن تحقق العديد من الإنجازات، وأن تنفذ الكثير من الفعاليات، حيث أصبحت تحظى بقبول المرضى والأسر الذين أخذوا يترددون عليها بشكل كبير.
وأضافت أن عدد مراجعي العيادة ارتفع من 22 شخصاً عند افتتاحها، وأصبحت تستقبل شهرياً أكثر من 262 مراجعاً، لافتة إلى تجاوب المراجعين مع العلاج الذي يوصف لهم والتزامهم به.
وقالت إن العيادة قامت في بداية العام الجاري، بتنفيذ برنامج حول المرح السلوكي المعرفي، بهدف إيجاد نوع من التواصل بين المريض والأسرة والمعالج النفسي، حيث شارك في البرنامج 15 طفلاً، تم تنظيم حفل لهم تضمن فقرات ترفيهية.

اقرأ أيضا

الرئيس الروسي: سعيد بلقاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي