كرة قدم

الاتحاد

كوبا أميركا 2016 - التحدي اللاتيني ينطلق في غياب 9 نجوم

علي الزعابي (أبوظبي)

تنطلق بطولة كوبا أميركا 2016 اليوم في نسخة فريدة من نوعها على الأراضي الأميركية، للبطولة اللاتينية الأقدم من بين البطولات القارية والعالمية، وشأنها شأن كل بطولة تحمل موعداً مع ولادة نجوم جدد يسطعون في عالم كرة القدم، ويبدؤون مشوارهم النجومية، خصوصاً أن الأندية الأوروبية تنتظر هذه البطولة بصبر نافد لمراقبة المواهب اللاتينية الجديدة. كما يسعى اللاعبون الذين غابوا عن التألق مع أنديتهم لاستعادة البريق من بوابة الكوبا للفت الأنظار مرة أخرى. وكحال جميع البطولات، فإن هذه البطولة تفتقد عدة أسماء مهمة بسبب الغيابات المختلفة، فبعض اللاعبين لا يحالفهم الحظ بالوجود في البطولات الكبرى، بسبب الإصابات المتكررة التي تعرضوا لها مما يؤدي لحرمانهم من المشاركة، وكذلك فإن بعض اللاعبين لا يتمكنون من كسب ود الأجهزة الفنية وبالتالي يتم استبعادهم، والبعض الآخر يتم تجاهله لأسباب تأديبية وأخرى فنية. ودفع عدد من اللاعبين ثمن الإصابات في هذا الوقت بعد ختام موسم طويل وشاق في مختلف دوريات العالم، وخوضهم عدداً من المباريات، وكان آخرهم النجم البرازيلي كاكا الذي أطاحت به الإصابة في الساعات الأخيرة قبل انطلاق البطولة رسمياً لحساب لاعب ساو باولو هنريكي جانسو. «الاتحاد» تسلط الضوء على أهم اللاعبين الذين لن يشاركوا في بطولة الكوبا لأسباب مختلفة.

نيمار يغيب باتفاق
باتفاق بين نادي برشلونة واتحاد الكرة البرازيلي يغيب نيمار دا سيلفا رغبة في الحصول على قسط من الراحة بعد أن فضل دونجا المدير الفني للفريق إشراكه في أولمبياد ريو على أمل أن يسهم في تحقيق الحلم الأكبر للبرازيليين في الفوز بذهبية الأولمبياد التي تقام على الأراضي البرازيلية.

إكيلس حرم نافاس
سيغيب الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس عن حماية عرين منتخب بلاده، بسبب الإصابة الأخيرة التي تعرض لها حارس ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام أتلتيكو مدريد، والتي توج بها «الميرنجي» للمرة الحادية عشرة في تاريخه بركلات الترجيح، وتجددت إصابة اللاعب في وتر إكيلس خلال المباراة النهائية بعد غيابه عن مباراة فالنسيا في الجولة قبل الأخيرة من بطولة الدوري بسبب نفس الإصابة، واستدعى مدرب المنتخب الكوستاريكي الحارس داني كارفاخال حارس ديبورتيفو سابريسا ليحل محله.

النقد يطيح مارسيلو
لن يتمكن مدافع ريال مدريد الإسباني ولاعب المنتخب البرازيلي مارسيلو من الوجود في بطولة كوبا أميركا هذا العام، حيث فضل مدرب المنتخب عدم استدعائه لأسباب تأديبية!، خصوصاً بعد تصريحاته الأخيرة التي أدلى بها قبل أشهر، عندما انتقد أسلوب اللعب لمنتخب السيلساو، ووصفه بغير الهجومي، أو لا يتطابق مع أسلوب المنتخب البرازيلي المعروف عنه، وأوضح دونجا في حديثه بعد الإعلان عن القائمة أن مارسيلو يحب الحديث عن كل شيء، وهذا غير جيد، عليه أن يتعلم كيف يتحدث عن بعض الأمور بشكل جهري والبعض الآخر بشكل سري؟، ولا تعجبني هذه الطريقة، ولهذا لن أستدعيه إلى المنتخب.

لويز وسيلفا: تجاهل مستمر
لم يقنع المدافع البرازيلي ديفيد لويز كارلوس دونجا لاستدعائه إلى صفوف المنتخب البرازيلي، رغم المستويات الكبيرة الذي يقدمها مدافع باريس سان جيرمان خلال الموسم المنتهي، ونجوميته التي سطعت مع الفريق الفرنسي وتشيلسي الانجليزي قبل ذلك، غير أن دونجا تجاهل اللاعب في العديد من المناسبات الودية، ولم يقتنع بمستواه وفضل مواطنه وزميله في الفريق ماركينوس وفابيانو مدافع موناكو، وميرندا مدافع إنتر ميلان، إضافة إلى جيل مدافع شاندونج الصيني، كما تجاهل دونجا المدافع الكبير تياجو سيلفا لاعب باريس أيضاً وكابتن المنتخب البرازيلي السابق، فخرج هو الآخر.

فالديفيا: ضريبة الخليج
خلت قائمة المنتخب التشيلي الأولية من اللاعب خورخي فالديفيا، نجم خط وسط نادي الوحدة، اللاعب حامل لقب البطولة مع منتخب بلاده في العام الماضي، وكان أحد أسباب التتويج للمنتخب التشيلي على أرضه وبين جماهيره لم ير مبرراً لعدم استدعائه من قبل المدرب أنطونيو بيتزي، خصوصاً أن اللاعب يمتلك جاهزية فنية عالية ولا يعاني من أي مشاكل أو إصابات على غير العادة، فيما شكل انتقال اللاعب لدورينا مشكلة كبيرة في اختياره ضمن التشكيلة، رغم وجوده ضمن مباريات تصفيات كأس العالم في خلال الموسم الماضي، وعانى فالديفيا من هذا الأمر عند دفاعه عن قميص نادي العين قبل 5 سنوات، وعند انتقاله إلى الدوري البرازيلي تم استدعاؤه ثانيةً، لكن اللاعب أبدى استغرابه بعدم وجوده ضمن الفريق في البطولة القارية.

فارفان.. ضحية الجاهزية
لن يتمكن جيفرسون فارفان جناح بيرو ونادي الجزيرة من المشاركة مع منتخب بلاده في البطولة القارية، في هذه النسخة، بعد استبعاده من قبل المدير الفني ريكاردو جاريكا من التشكيلة الأولية للبطولة، بسبب الإصابة التي تعرض لها في بداية الموسم وحرمته من المشاركة في المباريات بعد عودته مرة أخرى، حيث قام نادي الجزيرة باستبدال اللاعب بالإسباني أنخيل لافيتا في كشوفات الفريق مع الإبقاء عليه أثناء فترة العلاج، وعاد اللاعب منذ أشهر قليلة لمعاودة التدريبات مع فخر أبوظبي، غير أنه لم يشارك في أي مباراة معه، ولذا جاد استبعاده واقعياً لعدم جاهزيته.

فالكاو.. نهاية نجم
يعتبر غياب المهاجم الخطير رادميل فالكاو عن صفوف المنتخب الكولومبي لهذه البطولة منطقياً، بعد الانحدار الكبير في مستواه في السنوات الماضية، وعدم تمكنه من استعادة بريقه رغم الفرص الكبيرة التي سنحت له، اللاعب الذي صنف كأفضل مهاجمي العالم قبل عدة سنوات عندما ارتدى قميص أتلتيكو مدريد، انتقل إلى موناكو الفرنسي وتعرض لإصابة في الرباط الصليبي، ومنذ ذلك الحين لم يتمكن من استعادة مستواه المعهود، رغم انتقاله إلى مانشستر يونايتد على سبيل الإعارة قبل عامين، وإلى تشيلسي الانجليزي في الموسم الماضي قبل أن يعود مع ختام هذا الموسم إلى موناكو.

التخمة تبعد ديبالا
لم يجد الفتى الشاب باولو ديبالا مكاناً له في تشكيلة المنتخب الأرجنتيني التي تستعد لخوض غمار البطولة، لتعويض خسارة البطولة الماضية، رغم تألق اللاعب هذا الموسم في صفوف يوفنتوس وإحرازه لـ 19 هدفاً في الدوري الإيطالي خلف مواطنه جونزالو هيجواين، إلا أن مارتينو مدرب المنتخب لم يقم باستدعاء اللاعب بسبب التخمة الهجومية التي يمتلكها والمتمثلة في ليونيل ميسي وسيرجيو أجويرو وجونزال هيجواين ودي ماريا وجايتان، كما فضل مارتينو خدمات لا فيتزي ولاميلا على ديبالا، وهو ما يعد ضربة موجعه للاعب.

اقرأ أيضا