الجمعة 30 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

مقتل قيادي داعشي واعتقال 10 قرب حدود سوريا

22 ابريل 2017 23:15
بيروت (وكالات) أعلن الجيش اللبناني أن قيادياً محلياً لتنظيم داعش قتل أمس خلال غارة شنها الجيش في الفجر وألقى خلالها القبض على عشرة يشتبه بأنهم أعضاء في جماعات إرهابية بعد أن عبروا الحدود الشمالية الشرقية قادمين من سوريا. ولم ترد أنباء عن إصابة أو مقتل أي من أفراد الجيش في العملية ببلدة عرسال التي اجتاحها الإرهابيون لفترة وجيزة في 2014 قبل أن يفروا إلى تلال محيطة بالحدود. وشكلت تلك المعركة التي قتل فيها العشرات أحد أخطر تبعات الصراع السوري الدائر منذ ست سنوات على لبنان. وجاء في بيان الجيش «نفذت قوة من الجيش فجر أمس عملية دهم سريعة وخاطفة في بلدة عرسال أسفرت عن توقيف 10 إرهابيين خطيرين كانوا تسللوا إليها في أوقات سابقة». وقال البيان إن القيادي المحلي الذي قتل في المداهمة ضالع في مهاجمة مواقع عسكرية وخطف جنود خلال قتال دار في عرسال قبل ثلاثة أعوام. وذكر مصدر عسكري أن القيادي المحلي بداعش أمر بقتل جنديين لبنانيين وأن المشتبه بهم اعتقلوا لاتهامات بتهريب الأسلحة. بدوره، أعلن مصدر عسكري في الجيش اللبناني عن مقتل مفتي تنظيم داعش في منطقة عرسال. وقال المصدر إن عناصر الجيش اعتقلت لبنانيين وسوريين، من بينهم وائل ديب الفليطي من عرسال، وهو مطلوب لقوات الأمن بتهمة القيام بأعمال إرهابية وانتمائه إلى تنظيم داعش. وبحسب المصدر، فإن الفليطي مسؤول عن عمليات تهريب أشخاص ونقل الإرهابيين المتمركزين في أطراف بلدة عرسال، بالإضافة إلى ارتباطه بتفجير سيارات. أما القتيل، فهو «المفتي الشرعي لدى التنظيم في منطقة عرسال السوري علاء الحلبي الملقب بـ«المليص» وهو من بلدة قارة السورية، وأحد الإرهابيين الذين أفتوا بإعدام العسكريين اللبنانيين». وبحسب المعلومات الأمنية، فإن العملية بدأت صباحاً واستمرت لساعتين، حيث دهم الجيش منطقة وادي الحصن، مطوقا منزل الفليطي الذي يؤوي مجموعة من المسلحين السوريين واللبنانيين المنتمين إلى داعش. ووفق المصدر العسكري، تقوم وحدات من الجيش اللبناني بدوريات عسكرية داخل بلدة عرسال، وتقيم حواجز متحركة وثابتة في أرجاء البلدة، تحسبا لأي ردود فعل من جانب المجموعات المسلحة. وقال قائد الجيش اللبناني الجنرال جوزيف عون تعليقا على عملية عرسال: لا ملاذ آمنا للإرهابيين في أي منطقة والوضع الأمني في البلاد تحت السيطرة الكاملة للجيش. وأضاف أن أي إخلال بمسيرة الأمن والاستقرار سيواجه بقوّة وحزم.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©